ملاحظات على مخطط أعقاب حسين بن فلاح للنسابة علي سلمان العقيلي .

ملاحظات على مخطط أعقاب حسين بن فلاح للنسابة علي سلمان العقيلي .
بقلم / مجاهد منعثر منشد
اطلعنا مؤخرا على مخطط اعقاب الأمير حسين بن فلاح الخفاجي سليل أسرة بني ثمال, الموقع والمختوم من النسابة علي سلمان العقيلي. والمرفقة نسخة منه.
1.يذكر المخطط أسماء لصيقة غير مذكورة في المصادر النسبية والتاريخية القديمة ولا الحديثة ولا حتى مشجرات السلف وغير محفوظة لدى المعمرين بهذا الشكل, وسيتم عرض نموذج مما وقع فيه النسابة من وضع أسماء غير صحيحة وكتابة عمود نسبي غير دقيق إلى الجد الأعلى خفاجة.
النموذج:
أ.آل عبد السيد: ذكر النسابة عمودهم على هذا النحو:
مالك ـ عامر ـ عبد السيد ـ سعيد ـ سلطان ـ بركات ـ سعيد ـ عمرو ـ مالك ـ عامر بن حسين بن فلاح بن سيف بن أحمد بن علي بن الأمير حسان بن الأمير حسان بن الأمير منيع بن الأمير أبو الفتيان منيع الأول بن الأمير حسان بن الأمير أبو طريف عليان بن ثمال بن مهدي بن سلمان بن حزن بن الربيع بن عبد الله بن عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز بن قيس بن معاوية بن حزن بن خفاجة.
السؤال الذي يفرض نفسه, من هم أولاد عبد السيد؟
ـ العبد السيد اسم وهو سلف في العهد العثماني تمركزت فيه رئاسة عموم خفاجة في أسرة الشيخ علي الفضل, ذكرت تفرعاته في المصادر وتطرقنا لأولاده الذين تغلب على أسمائهم الشهرة والاستفاضة مع حفظ السلف لهم وهم: حمود وحمد ومحمد. فاين عامر منهم؟ ولماذا لا يعرفه معمرو السلف وعوارفهم.
وبالفعل عبد السيد بن سعيد, لكن ما هو الدليل على أن والد سعيد هو سلطان ـ بركات ـ سعيد ـ عمرو..الخ؟
هل ممكن يجيب النسابة ((بديل)) على ذلك؟ وهل اطلع على مشجرات العبد السيد القديمة والحديثة؟
هناك ثلاثة مصادر حديثة ذكرت التسلسل النسبي لعبد السيد ولو فيها زيادة اسم ومصدر آخر قدم وأخر جعل الابن والد إلا أن كل ذلك يعني بأن التسلسل مذكور , فضلا عن ذلك لأحفاده مشجرات قديمة وحديثة هذا غير أن تسلسله جاء برواية متواترة ذكرناها ببحثنا عمود نسب خفاجة إلى أدم, وتحقيق عمود نسب خفاجة في الأرجوزة الخفاجية الكاملة التي ذكرت الرواية و مصادرها ورواتها وتسلسله الصحيح على هذا النحو : عبد سيد قومه بن سعيد بن عامر بن عمرو بن مالك بن عامر بن حسين بن فلاح بن عامر بن محمد بن أحمد بن سيف بن عامر صاحب قصر الاخيضر المعروف بالأمير محمود الأخرم.
ب. ذكر النسابة في تسلسل المشاخيل والأخوة الـ 13: الأمير وشاح والأمير شهري وذكر أن والدهم هو أحمد ـ علي ـ حسين بن فلاح.
ما أود التنويه عنه عند القول الأمير فلان إذا كانت إمارته سياسية أو قبلية فهذا يعني له أثر وذكر في المصادر وإلا من أين أتت أمارته بدون أثر يذكر!
سأبتعد عن المناقشة وحساب الأجيال والحديث عنه لعدم الإطالة وأختصر بسؤال إلى النسابة :
ما هو المصدر التاريخي أو النسبي الذي يثبت صحة حلقة تسلسل وارتباط وشاح وشهري بالأب أحمد بن علي بن حسين بن فلاح.. الخ؟
ج. أما تسلسل نسب الأمير حسين بن فلاح الذي كان في العهد المغولي نهاية الدولة العباسية وهرب آخر خليفة منها من بغداد:
حسين بن فلاح بن سيف بن أحمد بن علي بن الأمير حسان بن حسان …الخ ..
الملاحظات:
1.وضع أسم علي ولصق .
2.التقديم والتأخير في الأسماء الابن أب والاب ابن.
3.التسلسل غير مطابق لحساب الأجيال
4.أن سيف أحد أبناء الأمير عامر وليس والده أحمد, وفي الأثر أن المعروفين من أولاد عامر ولهم ذرية في العراق سيف وفي سوريا ضرغام وعمار لهما ذرية وعجاج لا عقب له, كما أن والد عامر معروف هو ضرغام.
5. ماهو الكتاب النسبي أو المصدر التاريخي الذي ذكر هذه الحلقة الربيع بن عبد الله بن عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز بن قيس؟ فمفهوم ووارد في المصادر القديمة ذكر عبد العزيز بن قيس بن معاوية بن حزن بن خفاجة, لكن في أي كتاب الربيع بن عبد الله بن عبد العزيز ؟ ومن قال إ لعبد العزيز ولد اسمه محمد؟
6. التسلسل الصحيح لحسين بن فلاح على هذا النحو : حسين بن فلاح بن عامر بن محمد بن أحمد بن سيف بن عامر صاحب قصر الاخيضر المعروف بالأمير محمود الأخرم بن ضرغام بن حسان بن منيع بن أبو الفتيان منيع بن حسان بن علوان أو عليان أبو طريف بن ثمال بن مهدي بن سلمان بن حزن بن ربيع بن حزن بن الصحابي الربيع بن معاوية الأغر بن خفاجة (معاوية).
وممكن الاطلاع على كتاب تحقيق عمود نسب خفاجة في الأرجوزة الخفاجية الكاملة لمعرفة كافة التفاصيل حول التسلسل النسبي بأسلوب بحثي علمي.
التوصيات:
التروي في كتابة الأعمدة النسبية واللجوء إلى الأدلة على ذكر الأسماء معززة بذكر الهوامش أسفل المخطط أو البحث لعدم الوقوع في الإشكالات الشرعية فملعون من انتسب لغير أبيه, وكذلك التقيد في الأمانة العلمية وعدم إيهام الناس بأسماء لا صحة لوجودها مما يؤدي إلى الاختلافات فيما بينهم وفتن لا مبرر لها.
وأخيرا مخطط أعقاب حسين بن فلاح للنسابة علي سلمان العقيلي غير صحيح أو معتمد.

نشر بواسطة المحرر

One thought on “ملاحظات على مخطط أعقاب حسين بن فلاح للنسابة علي سلمان العقيلي .

  • 01/09/2021 at 16:20
    Permalink

    الأخ وابن العم مجاهد منعثر الخفاجي
    اطلعت على تعليقاتكم على بعض ما ذكرناه من أعمدة نسب قبيلة خفاجة، وأحب أن أسجل عليها بعض الملاحظات …
    قولك: (( يذكر المخطط أسماء لصيقة غير مذكورة في المصادر النسبية والتاريخية القديمة ولا الحديثة ولا حتى مشجرات السلف وغير محفوظة لدى المعمرين بهذا الشكل, وسيتم عرض نموذج مما وقع فيه النسابة من وضع أسماء غير صحيحة وكتابة عمود نسبي غير دقيق إلى الجد الأعلى خفاجة )).
    أولا: قولك أن هذه الأسماء لصيقة، إلا ترى فيه شيء من التهمة والتجني على كاتب هذه الأعمدة، وهل هو من اخترعها وألصقها بعمود النسب، أم هي نتاج بحث سنين متطاولة ومقارنات بين أعمدة كثيرة ومتضاربة لأبناء عمومتنا من قبيلة خفاجة بعد إخضاعها للنقد العلمي على وفق قواعد وأسس علم النسب.
    ثانيا: قولك أن هذه الأسماء غيرمذكورة في المصادر النسبية والتاريخية القديمة، فأنت تعرف جيدا أن كل أعمدة النسب التي توصل عشائرنا الحالية بتلك الأصول غير مذكورة في كتب النسب القديمة، فالمذكور فيها هو بعض ما تسلسل من الجد خفاجة لا يتجاوز الخمسة وسائط، ثمبعدها ورد ذكر ثمال وبنوه من الأمراء، دون ما تسلسل منهم من الذراري ..
    ثالثا: عطفك على العبارة السابقة بــ(ولا الحديثة)، أي ولا المصادر الحديثة، فأكيد أنت تقصد المصادر المعاصرة، وأقدمها ما سبقنا بجيل كالعزاوي، ثم المعاصرين كالسامرائي، والعامري مثلا، أو غيره مم كتب من الستينات إلى الآن.
    وهؤلاء لا يعتبرون مصادر فإنهم استقوا معلوماتهم عن نفس هذه العشائر ونحن أيضا استقيناها عن نفس مصادرهم من العشائر، غاية الأمر أنهم اكتفوا بالأخذ من شخص أو شخصين، ونحن تحرينا أكثر الفروع ولاحظنا مواطن الاتفاق والافتراق فيما بينها، وأعملنا فيها قواعد النسب في الترجيح بين القولين المتخالفين..
    أما النماذج التي ذكرتها وهي:
    أولا: آل عبد السيد ..
    قولك: (( السؤال الذي يفرض نفسه، من هم أولاد عبد السيد؟ ))
    أقول: ليس كل من يذكر في المخطط يفترض أن يذكر أولاده، فهذه كتب الأنساب بين يديك فكم من علم مذكور، لم يذكر أولاده مع أنه عرف بأنه معقب وله من الذراري من ينتسب إليه تأصيلا لا توصيلا فلا مشكلة في عدم ذكر الأبناء، خصوصا إذا كان المقصود من المخطط هو الإشارة إلى عشيرة أخرى وما ذكر هذا الفرع إلا لبيان كيفية الاتصال.
    أما ما ذكرته من شهرة آل عبد السيد … الخ، فلا شك في شهرة هذا السلف، وكيف لا وهم زعماء خفاجة منذ جدهم عبد السيد، وأقدم من ذلك، فهذا أمر لا نختلف عليه.
    أما (مالك بن عامر)، فهو موجود في محفوظات العشيرة، ولكن وقع الخلاف في تقدمه وتأخره عن حمود، فالأخ مجاهد منعثر، يذكر أن راشد جد آل فضل، هو أبن مالك بن عامر بن حمود بن عبد السيد، ولكن ما نقله الزميل ثامر العامري في موسوعته عن آل عبد السيد في سنة 1992م لا يوجد مالك وعامر، وإنما راشد بن حمود بن سلطان، وكرر ذلك في معجمه، وكذلك ما ذكره حسين حاجم النواصر في معجمه أن راشد هو أبن سلطان بن حمود.
    بينما نجد في عمود النسب الذي ذكره الأخ مجاهد منعثر بحسب منشور له في موقع (كتابات في الميزان) أن راشدا هذا هو أبن مالك بن عامر بن حمود، فصار لدينا هنا قولان في نسب راشد: الأقدم منهما والذي ذكره العامري نقلا عن آل عبد السيد أن راشد هو أبن سلطان بن حمود، وما ذكره الأخ مجاهد أن راشد هو أبن مالك بن عامر بن حمود، فلو كان الخلاف في الزيادة والنقصان فقط لعملنا بنسخة الزيادة وفقا لقاعدة السيد حسين البراقي، ولكن هناك تبديل أي أن المسألة ليست مسألة زيادة ونقصان، وإنما هي مباينة بين النسختين، فلا يمكن الجمع بينهما بالعمل بنسخة الزيادة، ولعل ما يرجح القول الأول هو كونه أقدم هذا كمن جهة، ومن جهة أخرى كونه أوفق بأعمدة النسب الأخرى من أبناء حمد ومحمد، فإن أعمدة نسبهم أقصر من أعمدة نسب ذرية حمود، فوفقا للقول الأول سوف تنقص حلقة من حلقات النسب فتقترب من مساواة بقية الخطوط.
    ولكن ماذا نفعل بالأسماء التي ذكرها الأخ مجاهد ؟ فهي أيضا جاءت من الحافظة، فهنا نجد أن بعض الخطوط النسبية المقدمة إلى وزارة الداخلية سنة 1999م، قد ذكرت مالك وعامر بين حمود وحمد ومحمد وبين عبد السيد، أي أن الأخوة الثلاثة هم أبناء مالك بن عامر بن عبد السيد، وعلى هذا أصبح لدينا ثلاثة أقول في نسب راشد هي:
    1: راشد بن سلطان بن حمود بن عبدالسيد، وهو ما ذكره العامري في موسوعته نقلا عن آل عبدالسيد سنة 1992م.
    2: راشد بن سلطان بن حمود بن مالك بن عامر بن عبدالسيد، وهو ما ورد في بعض المشجرات المقدمة للداخلية سنة 1999م.
    3: راشد بن مالك بن عامر بن حمود بن عبد السيد، وهو ما نشره الأخ مجاهد منعثر في موقع كتابات في الميزان.
    ولا شك في أن كل ما ذكر يعتمد على الحافظة، ولكن الحافظة قد تسقط بعض الأسماء وقد يحصل فيها اشتباه بتقديم أو تأخير، والقول الثاني من الأقوال التقدمة هو أشمل الأقوال، وأوفق بالفترة الزمنية.
    فسؤالك عن الدليل فهو المحفوظات ومنها ما دون في بعض المشجرات المقدمة إلى الداخلية في سنة 1999م.
    هذا بعد مقارنتها بما دونه بعض من كتب في الأنساب من تسعينيات القرن الماضي وإلى اليوم، وأقدمهم العامري في سنة 1992، فهذه حصيلة الجمع بين هذه الأقوال المختلفة وكونها جميعا من المحفوظات تجعلها بمرتبة واحدة من حيث القبول والرد ولا مرجح لأحدها، إلا وفق قواعد علم النسب، من العمل بنسخة الزيادة، وتوافق الفترات الزمنية وغير ذلك من أسس وقواعد علم النسب.
    مع ملاحظة أن المطالبة بمصدر ولو حديث لهذا النسب يأتي على نفس ما يدعيه القول المقابل، فإن القول بأن راشد هو أبن سلطان بن حمود، على الأقل مذكور عند العامري أقدم مؤلفات المعاصرين، أما القول بأن راشد هو أبن مالك بن عامر بن حمود فلم يذكر في أي مصدر.
    أما قولك: (هناك ثلاثة مصادر حديثة ذكرت التسلسل النسبي لعبد السيد ولو فيها زيادة اسم ومصدر آخر قدم وأخر جعل الابن والد إلا أن كل ذلك يعني بأن التسلسل مذكور).
    فهذا هو جواب على قولك السابق، فإن هذه الأسماء مذكورة غاية الأمر أن هناك اختلاف في رواياتها في التقديم والتأخير، ولعلك تقصد بوجود زيادة أسم هو أسم (سلطان) بين راشد وحمود، ونحن إذا أردنا أن نعمل قواعد علم النسب فإن هذا الاسم يفترض إثباته عملا بنسخة الزيادة التي يعمل بها كافة النسابين مع موافقة الفترة الزمنية.
    وأما كون (مالك وعامر)، قبل حمود أو بعده، فكلاهما مروي، فما المرجح لأحدهما ؟
    يفترض أن تقاس الفترة الزمنية لأعقاب حمود وحمد ومحمد، فإن توافقت على قصر عمود النسب، ذهبنا مع من يقول بكون مالك وعامر متقدم، وإن توافقوا في طول عمود النسب، ذهبنا مع قول من يقول أن مالك وعامر متأخر.
    أما قوله: أن تسلسله ـــ أي عبد السيد ـــــ جاء برواية متواترة ذكرناها ببحثنا عمود نسب خفاجة إلى أدم.
    فوصف الرواية بأنها متواترة، يفترض بنا أن نعرف معنى التواتر في الرواية، والتواتر هو أن يكون رواة هذه الرواية جماعة كبيرة من الناس في كل حلقة من حلقات الرواية ــــ لا من حلقات النسب ــــــ، مثلا يخبرنا الأخ مجاهد، بأنه سمع هذه الرواية مثلا عن خمسين رجلا، سمعوها عن خمسين رجلا سمعوها عن أربعين رجلا عن ثلاثين عن خمسيبن عن عن عن وهذا تتصل الرواية بجماعة عن جماعة عن جماعة وهكذا حتى منتهى النسب، ولا يوجد أي نسب في عشائر العرب فضلا عن غيرهم متواتر إلى أدم، بل حتى نسب الأنبياء لا يوجد له تواتر إلى أدم، إذا أردنا بالتواتر الروائي معناه الاصطلاحي، وأما إذا أراد معنا آخر فلا نعرفه في ميادين البحث العلمي.
    أما كون النسب إلى آدم، فمن هو آدم وكم من الزمن يفصلنا عنه، وهل ما ورد في بعض روايات الأديان من كونه موجود قبل ثمانية الآف سنة صحيح،وما هو الدليل عليه، ثم الثمانية ألآف سنة بكم جيل تشغل.
    اختصر كل هذا نبي الرحمة (ص) وقال : ( لا تجاوزوا معد بن عدنان، كذب النسابون)، ثم تلا (وقرونا بين ذلك كثيرة).
    أما مصدره الآخر وهو (تحقيق عمود نسب خفاجة في الأرجوزة الخفاجية الكاملة)، فهذه الأرجوزة وشرحها له، أي أنه يقول إني أستدل على صحة دعواي بنفس كلامي ؟!!!، ونحن أيضا نقول نحن نستدل على صحة دعوانا بكلامنا، لكننا لا نرضى بهذا دليلا لنا لأنه مصادرة على المطلوب، وهو أشبه بالدور.
    أما عمود نسب عبدالسيد الذي ذكره الأخ مجاهد منعثر، وهو: عبد سيد قومه بن سعيد بن عامر بن عمرو بن مالك بن عامر بن حسين بن فلاح بن عامر بن محمد بن أحمد بن سيف بن عامر صاحب قصر الاخيضر المعروف بالأمير محمود الأخرم.
    فهو قد ذكر لنا سابقا نسب الشيخ غني الصكبان في منشور ساب له بأنه: الشيخ غني بن صكبان بن علي بن فضل بن صالح بن محمد بن ناصر بن راشد بن مالك بن عامر بن حمود بن عبد سيد قومه.
    وذكر أن الشيخ صكبان العلي ولد سنة (1892م)، وهذا التاريخ يوافق سنة (1209هـ)،وبين صكبان وجده عبد السيد تسعة آباء، وعبدالسيد هو العاشر، وبحساب القعدد يكون ولادة عبد السيد في حدود سنة (975هـ).
    وهنا علينا أن لنلاحظ كم واسطة نسبية بين (عبدالسيد)، وحسين بن فلاح الذي كان موجودا سنة (656هــ) فهو قد ذكر (ست وسائط)، وأيضا بحساب القعدد يكون حسين بن فلاح مولودا سنة (770هــ) ؟!!!
    فكيف تكون سنة ولادته (770هــ) وهو موجود قبل ذلك بمئة سنة ؟
    إذن لابد من أن نعترف بوجود تساقط في بعض حلقات النسب، لاضطراب الحافظة كلما تقادم الزمن.
    ونحن لما رأينا أن هناك أعمدة نسب تذكر بعض الوسائط النسبية بين سعيد وعامر، بل تجعل هناك اثنين مسمين باسم سعيد أول وثاني، وهنا وعملا بقاعدة نسخة، الزيادة، وقاعدة أن من يحفظ حجة على من لا يحفظ، أثبتنا تلك الوسائط، واستقام عمود النسب مع الفترة الزمنية.
    أما عمود النسب بين حسين بن فلاح ومحمود الأخرم، فقد ذكرنا أن حسين بن فلاح كان موجودا سنة (656هــ)، ومحمود الأخرم حكم بين سنتي (446-466هـ)، أي أن بينه وبين حسين مئتي سنة، وهي ملائمة لعدد الأجيال الذي ذكره الأخ مجاهد، ولكنه نسب حسين بن فلاح إلى عامر بن محمود، والمروي أن عامرا هذا هو الذي هاجر مع بني هلال في تغريبتهم وقتل على أسوار تونس، وأن بنيه بقوا هناك في المغرب العربي، ومنهم من عاد أدراجه شرقا لكنه استقر في مصر ولم يعبر إلى الشام فضلا عن العراق.
    نعم قد يرد في الرواية الشعبية أن المهاجر هو ضرغام بن عامر، وأن عامر هذا هو أمير خفاجة في فترة هجرة بني هلال، ولكننا لو تتبعنا التاريخ نجد أن الأمير في فترة الهجرة هو محمود الأخرم، وذلك لأن هجرة بني هلال إلى المغرب كانت سنة (460هـ)، وفي هذه الفترة كان محمود الأخرم هو أمير خفاجة، فإذا كان المهاجر هو أبن الأمير فيكون هو عامر بن محمود وليس ضرغام بن عامر.
    إذن خفاجة العراق وأمرائها لم يكونوا من عقب عامر الخفاجي أبن محمود الأخرم، وإنما من بعض بني عمومته، أما عامر هذا فمنه خفاجة مصر على ما قيل.
    والجدير بالذكر هنا أن الأخ مجاهد منعثر في منشوره آنف الذكر على موقع كتابات في الميزان، ذكر نسبه متسلسلا إلى عبد السيد، ثم أوصل عبد السيد بمحمود الأخرم دون المرور بــ(حسين بن فلاح)، فقد أورده بالنحو التالي: الشيخ عبد سيد قومه (العبد السيد) بن سعيد بن عامر بن عمر بن مالك بن حسان بن محمد بن محمود بن الأخرم بن منيع بن حسان بن علي بن أبو طريف عليان …
    فنلاحظ أنه هنا جعل بين عبد السيد ومحمود الأخرم ست وسائط، بينما عبد السيد وبحساب القعدد مولود سنة (970هـ) تقريبا، بينما محمود الأخرم كان حيا حتى سنة (466هـ)، أي أن بينهما قرابة الخمس قرون، فيفترض أن يكون بينمها قريب من خمسة عشر واسطة، وليس ست وسائط فقط.
    ثم نراه هنا أرجع نسبه إلى جد أسمه محمد بن محمود الأخرم، وليس إلى عامر بن محمود الأخرم، وأنه وفقنا في كون النسب يعود إلى الأمير حسان، وإن اختلف في كيفية توصيل نسبه بالأمير منيع بن حسان.
    أما كون محمود الأخرم هو أبن منيع بن حسان، فهذا ما لم يذكر في أي مصدر من مصادر التاريخ، فقد ذكر محمود الأخرم، أو محمود بن الأخرم، دون بيان بقية أجداده وصولا إلى ثمال، ولكنه تولى الإمارة بعد منيع فحسبه البعض أبنا لمنيع.
    كما أن الأخ مجاهد رفع نسب ثمال في المنشور آنف الذكر بالنحو التالي: ثمال بن سيف بن برصم الأكبر بن أحمد بن ضرغام بن الأمير عامر بن خفاجة بن عمرو بن عقيل.
    وهذا مخالف للمصادر المعتبرة التي ذكرت أن ثمال هو أبن مهدي وليس أبن سيف بن برصم، وسيف بن برصم جد متأخر من ذرية حسين بن فلاح، وهو جد عشيرة الخليل.
    ما أريد أن أشير إليه في هاتين التعليقتين الأخيرتين هو أن عمود النسب الذي يتبناه الأخ مجاهد قد اختلف أكثر من مرة في منشوراته، فأين هذا من دعوى التواتر الذي جعلها دليله في قبال ما طرحناه نحن، ولم ندعي أنه تواترا وإنما هو جمع لأقوال أبناء العشيرة ومطابقتها من المدون من جهة وإعمال قواعد علم النسب عليها من جهة أخرى.
    ثانيا: النوذج الثاني الذي علق عليه الأخ مجاهد منعثر هو: نسب المشاخيل والأخوة الــ(13).
    قال في تعليقته: (ما أود التنويه عنه عند القول الأمير فلان إذا كانت إمارته سياسية أو قبلية فهذا يعني له أثر وذكر في المصادر وإلا من أين أتت أمارته بدون أثر يذكر!).
    أقوال: ليت أبن العم الكريم تروى قليلا قبل أن ينفي وجود مصدر يذكرهما، فقد ذكرهما أبن فضل الله العمري في المسالك والممالك، وأما عن إمارتهما فيسأل عنها العمري الذي ذكر في أمراء العراق من خفاجة وعبادة الأميرين شهري ووشاح، وهو يتحدث عنهما وهما معاصرين له، فليست أنا من منحهما هذه الإمارة.
    أما كونهما في سلسلة النسب فهذه من أفادات المرحوم العارفة (حسين شريدة البو جناني)، الذي كان يفصل أنساب أعقاب وشاح عن ظهر قلب، ومنه أخذنا أنسابهم.
    وأما حصر كل أنساب خفاجة في سعيد بن عامر، الذي أقصى زمانه هو القرن الثامن فإذا كل بني خفاجة أعقبهم رجل في القرن الثامن الهجري، سوى بين أو بيتين، فهنا لنا أن نسأل أين أعقاب خفاجة قبل القرن الثامن.
    إن تناسب بعض الأسر والعشائر بعض الأسماء من أعمدة نسبهم تجعل أعمدتهم قصيرة قياسا بعمود بيت المشيخة، فيوصلون انسابهم ببيت المشيخة، فترى قبيلة مترامية الأطراف تجتمع كلها في الجد الخامس عشر، بينما جدها الذي تعرف به قوف الأربعين فأين أعقاب خمسة وعشرين ظهرا ؟!!
    ونحن هنا مع القاعدة القائلة (من يحفظ حجة على من لا يحفظ)، وحفظ هؤلاء مع تفرق مساكنهم بين ذيقار والبصرة والديوانية والكوت وبغداد، يجعلهم حجة على من خالف حفظهم.
    ثالثا: النموذج الثالث الذي ذكره هو نسب حسين بن فلاح.
    هنا نجد الأخ مجاهد قد عبر بعبارات (الوضع، واللصق) وما شابه، فا أخي العزيز حكمك هذا على شخص لم تره ولم تجالسه، فيه تجني كبير، وإني أربا بك عن ذلك وأنت كريم أبن كريم من بيت كرام.
    ثم أن كل ما تورده من ملاحظات على عمود النسب هذا يرد بتمامه على عمود النسب الذي ذكرته أنت، فإني أيضا أطالبك بمصدر قديم يذكر تسلسل نسب حسين بن فلاح إلى عامر بن محمود الأخرم، وهذا ما لن تجده أبدا، إنما هي سلاسل تحتفظ بها بعض العشائر، نعتمد عليها بعد إخضاعها للنقد العلمي.
    ثم أنك أنت قد تبدل رأيك في نسبكم أكثر من مرة، فتراة ترفع النسب إلى جد أسمه محمد بن محمود الأخرم، دون المرور بحسين بن فلاح، وتارة ترفعه إلى حسين بن فلاح وترجع به إلى عامر بن محمود الأخرم.
    فأي قوليك أصح ؟
    وأيهما تؤيده المصادر القديمة ؟
    وأيهما مطابق لحساب الأجيال ؟
    لا أحد، ثم أن كلا القولين عليهما من الملاحظات ما تقدم تسجيله.
    أما قولك: (أن سيف أحد أبناء الأمير عامر وليس والده أحمد)، ما هو مصدر هذه المعلومة، بعدأن أثبتنا أن عامرا هذا هو المهاجر، وليس ولده ضرغام، فرواية ضرغام هي رواية القصاصين وجدت للتسلية لا لنقل الواقع، فإن أردنا اعتماد ما بها من أنساب فهل تؤيد نسبة بني هلال إلى كليب بن ربيعة، وقصة المنذر بن هلال، وجابر وجبير، هذه من وضع القصاصين وليس لها قيمة علمية.
    أما قولك: (وفي الأثر أن المعروفين من أولاد عامر ولهم ذرية في العراق سيف وفي سوريا ضرغام وعمار لهما ذرية وعجاج لا عقب له، كما أن والد عامر معروف هو ضرغام).
    أقول: أي أثر هذا الذي جعلته مصدرا لك ؟ هل هو قصص تغريبة بني هلال؟، وهل هي موضع اعتماد النسابين والمؤرخين؟، وهل لها قيمة في هذين الحقلين ؟
    ثم أنك تقول هنا: أن والد عامر هو ضرغام، بينما في عمود النسب الذي أدرجته تقول أن والد عامر هو محمود بن ضرغام، فأي قوليك أصح ؟ بل أي أقوالك أصح، فيما إذا ضممنا إليهما ما تقدم من منشورك على موقع كتابات في الميزان.
    أما قولك: (التسلسل الصحيح لحسين بن فلاح على هذا النحو : حسين بن فلاح بن عامر بن محمد بن أحمد بن سيف بن عامر صاحب قصر الاخيضر المعروف بالأمير محمود الأخرم بن ضرغام بن حسان بن منيع بن أبو الفتيان منيع بن حسان بن علوان أو عليان أبو طريف بن ثمال بن مهدي بن سلمان بن حزن بن ربيع بن حزن بن الصحابي الربيع بن معاوية الأغر بن خفاجة).
    فلنا أن نطيل الكلام، ونسجل عدة أسئلة بعدد وسائط النسب فنقول:
    ما هو المصدر الذي يثبت أن (فلاح) أبن عامر ؟
    ما هو المصدر الذي يثبت أن (عامر) أبن محمد ؟
    ما هو المصدر الذي يثبت أن (محمد) أبن أحمد ؟
    ما هو المصدر الذي يثبت أن (أحمد) أبن سيف ؟
    ما هو المصدر الذي يثبت أن (سيف) أبن عامر ؟
    ما هو المصدر الذي يثبت أن (عامر) أبن محمود الأخرم ؟
    الجواب: لا يوجد غير أعمدة نسب ترفعها العشائر وهي متضاربة ومختلفة فيما بينها.
    ولا تقل أن هذا النسب متواتر، إذ لو كان متواترا بالمعنى الاصطلاحي للتواتر، لما اختلف هذا عن عمود النسب المقدم من خفاجة للداخلية سنة (1999م)، ولما اختلف كلامك هذا عما نشرته سابقا من عمود نسب لعبد السيد أصلا لم يمر بحسين بن فلاح، ولا بعامر بن محمود الأخرم، وإنما رفع النسب إلى رجل أسمه محمد بن محمود الأخرم، ولا تقل إني لم أكن مطلع على هذا العمود فإن هذه الدعوى تنفي التواتر المدعى، لأن التواتر أعلى من الشهرة، فكون هذا التسلسل متواتر يعني أنه بمستوى أعلى من الشهرة فكيف خفي عنكم حينها.
    ثم لا تقل أن مصدره شرح الأرجوزة، فشرح الأرجوزة هي كلامكم، فإنك تستدل على صحة كلامك بكلامك وهذه مصادرة على المطلوب.
    فالنتيجة: أن هذا عمود نسب لا مصدر له ولا دليل عليه.
    أما ما بعد ذلك، فإنك قد جعلت محمود الأخرم أبنا لضرغام، ولا يوجد مصدر واحد إطلاقا يذكر أن محمود الأخرم أبن ضرغام، بل ذكر في المصادر محمود الأخرم فقط، أو محمود بن الأخرم، أما ضرغام فلا ذكر له في غير التغريبة الهلالية، وهي ليست موضع اعتماد.
    وهنا يرد سؤال مهم: هل هناك علاقة أصلا بين محمود الأخرم وبين بني ثمال؟
    لا يوجد أي مصدر تاريخي أو نسبي يذكر لنا سلسلة نسب محمود الأخرم وصولا إلى ثمال، بل لم نعرف حتى أسم أبيه، إلا أن يكون الأخرم أسم لأبيه لا لقب له، حيث ورد في بعض المصادر أن أسمه محمود بن الأخرم.
    ولكننا نجد نصا تاريخيا ينفي وجود علاقة بين محمود الأخرم وبين بني ثمال، حيث يذكر لنا أبن الجوزي في حوادث سنة 448هــ، ما نصه: ( وورد محمود بن الأخرم الخفاجي من مصر ومعه مال، فخطب بشفاثا، وعين التمر، وبالكوفة للمصري)، ويقصد بالمصري الخليفة الفاطمي، فهو مبعوث الخليفة إلى هذه الديار التي تسيطر عليها خفاجة، كما بعث البساسيري فاستولى على البلاد وبايعته القبائل، فإن بعث رجل من خفاجة إلى مناطق نفوذ خفاجة يكون أبلغ في السمع منهم للخليفة الفاطمي. فهنا لنا أن نتسائل هل أن محمود بن الأخرم من خفاجة العراق وفد على الخليفة الفاطمي بمصر فبعثه من قبله إلى قومه، أم أنه أصلا من أهل مصر وبعثه الخليفة الفاطمي ليدعوا له بني قومه في العراق، المصادر ساكته عن ذلك.
    ولا يقال أن محمودا هذا ربما هو الذاهب مع بني هلال، أو سلفه هو الذي ذهب ثم أنه جاء بعده إلى العراق ليستلم الإمارة، فهذا لا يصح، لأن تغريبة بني هلال كانت سنة 460 للهجرة، أي في أيام إمارة محمود على الفرات، فإن محمود هذا لما كان في مصر لم يكن بنو هلال قد خرجوا بعد من نجد، وإن خروجهم من نجد إلى العراق كان بعد قدوم محمود من مصر باثني عشر سنة، ولعل هذا يبرر مقدمهم عليه، إذ أن خروجهم من نجد لم يكن بسبب القحط كما تذكر قصص التغريبة، وإنما هو باستدعاء من خلفاء مصر، وكذلك هذا يبرر ذهاب أبنه معهم لأنه مصري بالأصل، أو على الأقل إن ولائه للخليفة المصري.
    ثم أن عمود النسب الذي ذكره الأخ مجاهد، يرفع نسب محمود بالنحو التالي: (محمود بن ضرغام بن حسان بن منيع بن أبو [هكذا] الفتيان منيع)، وعلى هذا يكون منيع بن منيع جد أبيه، بينما نجد أن المنافس لمحمود بن الأخرم في الإمارة هو رجب بن أبي الفتيان منيع، أي أن التنافس كان محتدما بين محمود وبين عم جده ؟!!
    وذكرنا أن محمود بن الأخرم كان ولائه للخليفة العبيدي في مصر، فلما استولى السلاجقة على الحكم في بغداد، وضيقوا على الدعوة الفاطمية، عزلوا محمود الأخرم عن إمارة الفرات واسندوها لرجب بن منيع.
    وذكر أبن الأثير، أن محمود بن الأخرم بعد وفاة البساسيري (وهو القائم بالدعوة للخليفة الفاطمي بمصر)، غير ولائه من الفاطميين إلى السلاجقة، فخلع عليه السلطان السلجوقي وأسند إليه إمارة خفاجة وذلك سنة (452هــ)، فكانت فترة حكم رجب بن أبي الفتيان منيع داخلة في ضمن فترة حكم محمود بن الأخرم، ثم استمر حكم محمود إلى سنة (455هـ)، وعادت بعده إلى رجب بن منيع، ثم استولى عليها مرة أخرى محمود بن الأخرم حتى وفاته سنة (466هـ)، وفي أيامه وبالتحديد سنة (460هـ) ورد عليه بنو هلال مهاجرين إلى المغرب.
    ثم بعد وفاته رجعت الإمارة إلى رجب بن منيع، يقول أبن ماكولا: (رجب بن منيع بن حسان بن علوان بن ثمال بن مهدي بن سلمان بن حزن أمير خفاجة في وقتنا بعد محمود).
    فنلاحظ هنا أن أبن ماكولا يقول أن رجب هو أمير خفاجة في وقته بعد محمود بن الأخرم، وأبن ماكولا توفي سنة (475هـ)، أي أنه معاصر لهذه الأحداث التي يذكرها، فحكم رجب استمر إلى ما بعد وفاة محمود، ورجب هذا هو أبن منيع أبو الفتيان، وأخو منيع بن منيع الذي جعله الأخ مجاهد جد أبي محمود، بمعنى أن رجب الذي حكم بعد محمود هو عم جد محمود فهل يعقل هذا ؟!!!
    ثم أنه ينسب عليان بن ثمال إلى خفاجة بالنحو التالي: (عليان بن ثمال بن مهدي بن سلمان بن حزن بن ربيع بن حزن بن الصحابي الربيع بن معاوية الأغر بن خفاجة). فهو يصل إلى الربيع بن معاوية في ست وسائط، والسابع هو الربيع الذي هو صحابي من مخضرمي الجاهلية والإسلام، بينما عليان بن ثمال أقام دولته سنة (374هـ)، أي أن بينهما قرابة الأربع قرون، والوسائط المذكورة قليلة بحساب القعدد، فالمفروض أن يكون عدد الوسائط ضعف ذلك، أو أقل بقليل، هذا أولا.
    وثانيا: أنه هنا يرجع بني ثمال إلى بني معاوية بن خفاجة، والمشهور تاريخيا أن بني ثمال من بني حزن بن خفاجة، حتى قال أبن الأثير أن خفاجة اليوم بطنان حزن، وكعب.
    وبقية الفروع تداخلت مع هؤلاء، ولكن جاء من بعده جمال الدين أبن عنبة الحسني المتوفى سنة (828هــ)، وهو نزيل الحلة، حيث نفوذ بني خفاجة، فهو ليس بعيدا عنها ليجهل أنسابها، وقد ذكر أنساب خفاجة في الفصول الفخرية بالتفصيل وفصل أنساب بني معاوية بن خفاجة، ولم ينسب لهم بني ثمال، ولكنه نسبهم في بني حزن بن خفاجة، فعدد بطون بني حزن بن خفاجة حيث ذكر أنها ست بطون هي:
    1: بنو سلمان، وذكر أن منهم بنو ثمال، مع اختلاف يسير عما ذكره أبن ماكولا.
    2: بنو عبد الله.
    3: بنو ذؤابة.
    4: آل بدارن.
    5: آل تقية.
    6: آل اعلوي .. فنلاحظ هنا أنه جعل آل اعلوي بطنا من بطون حزن بن خفاجة مقابل بني سلمان رهط بني ثمال، بينما اليوم يجعلون آل علوي فرعا صغيرا من آل سراج، من ذرية حسين بن فلاح، بينما لو رجعنا لى الشيخ حسان عباس النومان نجد أنه يحتفظ بعمود نسب يوصله إلى اعلوي في (23جد)، أي أنه يتجاوز سراج بل يتجاوز برصم أيضا.
    ومع هذا لا يصح ما يذكر من أن بني ثمال من بني معاوية بن خفاجة، والذي أوهم من نسبهم هكذا هو وجود جد لهم أسمه الربيع بعد حزن، فتوهموا أنه الربيع الصحابي، لكنه ربيع آخر متأخر عنه بما لا يقل عن مئة وخمسين سنة.

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.