في ايران الإنتخابات إنتهت قبل أن تبدأ

في ايران الإنتخابات إنتهت قبل أن تبدأ

علي الكاش

قال طرفة‎:
كُلهمُ أروغ من ثعلب … ما أشبه الليلة بالبارحه
من المعروف إن الإنتخابات هي‎ ‎وسيلة بحد ذاتها وليس غاية، فهي الطريق الذي يوصلنا إلى مفرقين ‏متناقضين، إما‎ ‎التقدم للأمام أو التراجع للخلف، إنها الحد الفاصل ما بين التوحد والتشتت، البناء أو ‏الهدم، الحياة السعيدة أو‎ ‎الموت البطيء. وسنتناول أهم العوامل المؤثرة في سير العملية الإنتخابية في ‏ايران، ونقيمها في ضوء الإنتخابات السابقة والعوامل الرئيسة التي أثرت فيها بشكل مباشر، سيما العامل ‏الديني. ‏
لا جدل في ان الإنتخابات من أبرز وجوه الأنظمة الديمقراطية في العالم، علاوة على بقية الأوجه ‏كتعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية، والغاية منها ان يعبر الشعب عن إرادته الحقيقية في إختيار ‏السلطة السياسية القادرة على تحقيق أمانية في الأمن والإستقرار وتحقيق التنمية والرفاه الاجتماعي ‏والإزدهار، وتعتبر النزاهة من أبرز مقومات نجاح أية عملية انتخابية في العالم، والنزاهة تبدأ من بدء ‏حملة الدعاية الإنتخابية لظهور نتائج الإنتخابات مرورا بفرز الأصوات وتدقيق نزاهة الشخصيات ‏المشرفة على الإنتخابات والتأكد من التقنيات، ومنع حالات التلاعب والتزوير. ‏
لابد ان تكون الجهة المسؤولة عن إجراء الإنتخابات في قمة النزاهة والشفافية والإستقلالية والحيادية، ‏وبعيدة كل البعد عن تأثير الأحزاب السياسية المتنافسة في المشهد. على إعتبار انها مسؤولة مباشرة عن ‏مسيرة البلد في المرحلة القادمة من خلال المصادقة على النتائج وتعيين الكتلة الفائزة التي تتولى مقاليد ‏الحكم.‏
ما يمكن الجزم به عند الرجوع الى أدبيات الأحزاب الإسلامية، انها تعارض الديمقراطية، بكل أشكالها، ‏ولا تعترف بها مطلقا، وعندما تتحدث عنها وتروج لأهميتها، فمن أجل إسقاط فرض على إعتبار انها ‏تواكب تطورات العصر لا أكثر، فالقول شيء والفعل شيء آخر، بل نقيضه تماما. بالضبط كما قال ‏شاعرنا الكبير معروف الرصافي”‏
لا يخدَعنْك هِتاف القوم بالوطن فالقوم في السر غير القوم في العَلَن
‎ ‎لم يقصدوا الخير بل يستذرعون به رميًا إلى الشر أو قصدًا إلى الفتن
عند إجراء إنتخابات في دول تحكمها أحزاب اسلامية كايران والعراق ولبنان، فأنت تتحدث عن إكذوبة، ‏تصدقها الأنظمة ويكذبها الشعب، فالديمقراطية تصنع التطور والتحضر والثقافة والإزدهار، وليس ‏التخلف والجهل والفقر، ولو نظر المرء بعدالة، بعيدا عن الميول السياسية والطائفية الى الواقع السياسي ‏والإقتصادي والثقافي لهذه الدول الثلاث لأدرك على الفور انها الأبعد عن النهج الديمقراطي، وانه لا ‏يوجد فهم ولا توجه حقيقي للديمقراطية، الوجه الحقيقي لها ديكتاتوري، ولكنه يتنكر بقناع ديمقراطي.‏

الإنتخابات الايرانية محسومة قبل ان تبدأ
ايران كما هو معروف الدولة الراعية الأولى للإرهاب في العالم، ولم يعد هذا سرا، فالعالم صار على ‏بينه بأن هذا النظام هو السبب الرئيس في الإخلال بالأمن والسلام والإستقرار في المنطقة، وانه يدعم ‏جميع التنظيمات الإرهابية الشيعية كالمليشيات الولائية في العراق وسوريا ولبنان واليمن ودول الخليج ‏العربي، والسنية كتنظيم القاعدة وداعش الإرهابيين. الحقيقة ان كل النكبات التي تعرضت لها دول ‏المنطقة والتي نزلت على رأسها كالصاعقة تزامنت مع نزول الخميني من الطائرة الفرنسية وعودته ‏الى ايران بدعم من دول الإستكبار العالمي، وتسلمه دفة الحكم في ايران.‏
لذا فالإرهاب والديمقراطية على وجهي نقيض، ولا يمكن ان يتعايشا تحت أي سقف وظرف ومسمى.‏
عندما تستمع الى تهريج ذيول ايران من العرب وزعيمهم عبد الباري عطوان، والقنوات الفضائية ‏العربية العائدة الى الحرس الثوري او المرتبطة به، حول العرس الإنتخابي الأيراني والتطبيل المهول ‏للإنتخابات الرئاسية القادمة، وما تمثله من قييم ديمقراطية يخيل لك ان هؤلاء هم الإيرانيون الحقيقيون، ‏والإيرانييون داخل ايران شعب آخر لا علاقة له بإيران الخامنئي. ‏
ولكي يكون الحكم عادلا حول الإنتخابات الرئاسية القادمة، سنترك المعارضة الإيرانية على إعتبار ان ‏موقفها واضح من الإنتخابات القادمة، ونستعرض رأي محمد ابطحي نائب الرئيس الايراني خاتمي، فقد ‏صرح في لقاء تلفازي” في كل الإنتخابات كان الشعب الايراني حاضرا في الإقتراع، وكان يفترض فوز ‏الإصلاحيين فيها، والمشكلة لا تتعلق بأن الشعب الإيراني غير رأيه، الشعب الإيراني لم يغير رأيه، لكنه ‏يائس من المستقبل. نحن موجودون في الإنتخابات، لكن لم يبق لنا مرشح رسمي إصلاحي فقد رشحنا ‏‏(9) مرشحين وتم رفضهم جميعا من قبل مجلس صيانة الدستور”. ‏
وقال ايضا حول مشاركة الإصلاحيين في الإنتخابات” ان الإنتخابات حسمت لصالح مرشح المرشد ‏الأعلى”؟ يقصد المرشح المحافظ ابراهيم رئيسي.‏
وعلق المرشد الأعلى الخامنئي” ان مجلس صيانه الدستور، وفقا لواجباته، نفذ ما يجب عليه فعله، وما ‏يراه ضروريا، وحدد أسماء المرشحين”. ‏
وأغرب من هذا انه عارض قوله بوقاحة” إن بعض المرشحين تم إستبعادهم من الإنتخابات (مثل علي ‏لا ريجاني ومحمود احمدي نجاد)، وقع عليهم ظلم، كما أسيء اليهم عبر أجهزة التواصل الاجتماعي ‏بشكل مجحف، وادعوا المسؤولين الى ردٌ إعتبارهم”. ‏
مع انه هو الذي إستبعدهم من الإنتخابات وطعن بهم! بإعتباره المسؤول المباشر عن مجلس صيانة ‏الدستور، وهو من يعين أعضائه. الناخبون هم المحور الرئيسي في إضفاء الشرعية على البرلمان من ‏خلال إختيار ممثليهم وفق رؤيتهم الواقعية ومواصفات المواطنة الصميمية. فكما أنهم يفرشون بساط ‏الشرعية للسلطة الحاكمة فأن بإمكانهم سحب هذا البساط من تحتهم في حال عدم إلتزامهم ببرامجهم ‏المعلنة. لكن المرشد الأعلى حصر الناخبين في الزاوية التي يرغ بها هو، وليس الشعب الايراني البعيد ‏كل البعد عن توجهات المرشد، وهذا ما شهدناه في الإنتفاضات الشعبية التي طالت معظم المدن الإيرانية ‏وجوبهت بالقمع. ‏
الشعب الإيراني كما هو متوقع سيعزف عن الإنتخابات، وستجري عمليات التزوير من قبل النظام على ‏قدم وساق، كما هو الأمر عليه في الإنتخابات العراقية والسورية، إنها مهازل ديمقراطية لا أكثر.‏
هذه هي حقيقة الإنتخابات القادمة في ايران بدون الرتوش التي تستخدمها ذيول ايران في المنطقة. ‏فلا تطنطنوا كالذباب وتزعجونا، فمضرب الذباب بيد أبطحي.‏
الحقيقة أن الإنتخابات هي عملية سياسية بحته لا علاقة لها بالدين، وهناك فرق بين حرية الإختيار، ‏وفرض الخيار على الشعب أو تضييقه ضمن رؤية المرشد الأعلى فقط، إنها الدكتاتورية بعينها.‏
الشعب الإيراني سوف لا ينتخب خليفة للمسلمين بل حاكما‎ ‎سياسيا، وإذا تدخل رجال الدين فيها فأنهم ‏آجلا أم آجلا سينحرفوا عن بوصلة الديمقراطية. وتدخل رجال الدين في الإنتخابات ان أدى إلى خير ‏فهم لا يشكروا‎ ‎عليه، وأن أدى الى شر سيلامون عليه، فعلام التدخل إذن؟ ‏
الإنتخابات أمر‎ ‎دنيوي يتعلق بتعاليم أرضية متمثلة بالدستور والقيم الديمقراطية، وليس تعاليم سماوية، ‏وإن أدخال الشعارات الدينية في‎ ‎الدعايات الإنتخابية، او تدخل كبار رجال الدين في الإنتخابات يفني ‏الغرض منها، ويمثل إستغلالا‎ ‎بشعا ورخيصا لأسمى عامل في الوجود، ويعكس قلة الوعي بنواميس‎ ‎التأريخ البشري وتجارب الأمم المتقدمة.‏
علي الكاش

One thought on “في ايران الإنتخابات إنتهت قبل أن تبدأ

  • 18/06/2021 at 16:52
    Permalink

    شكرا جزيلا لكن لا اهميه الا في المثلث الشيعي

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.