المرابض (قصة قصيرة)

المرابض (قصة قصيرة)
بعد يوم شاق أمضوه في نقل العتاد والمستلزمات الطبية وكمية كبيرة من الطعام والماء توزعوا على نقاط الحراسة ، كل مجموعة صغيرة في نقطة مواجهة لجهة قد يأتي منها الخطر ، وهم على مائدة العشاء ناقشوا أمر المناوبة قرروا ان يلجئوا الى القرعة ، بمجرد ان انهوا عشاءهم اقترعوا ، فكانت له المناوبة الأولى على ان تستمر لثلاث ساعات ، لابد انه كان محظوظاً ، الجميع كان يفضل المناوبة الأولى كي يخلد الى النوم حتى الصباح فيما بعد ، لكن المناوبات الأخرى تقتضي ان ينام ثم يستيقظ ليكمل مناوبته ثم يعود الى النوم مرة أخرى.
تفحص البندقية جيداً بينما أستلقى زملاءه على أسرتهم ، ما ان لامست رؤوسهم الوسائد غطوا في نوم عميق ، وأطلقوا العنان للشخير ، رمقهم بنظرة مبتسماً ، لم يلمهم فقد أخذ منهم التعب مأخذه ، تركهم وجلس في مكان الحراسة ، محدقاً في الجهة المقابلة ، مراقباً كل شيء حتى وان كان خفاشاً في السماء ، منصتاً لكل صوت حتى وان كان نباح كلاب القرية المجاورة ، يجب ان تكون حواسه في كامل نشاطها ، وإلا فأن العدو غدار.
الآن ، وفي هذه الحالة ، زملاءه يعتمدون عليه ، ومن بعدهم الجنود وممتلكات الوحدة العسكرية ، ليس وحده من يتحمل المسؤولية فهناك نقاط حراسة أخرى الى اليمين و اليسار ، تبعد عنه كل نقطة خمسون متراً ، لكن أحداً من الحراس لا يريد ان يحصل الاختراق من نقطة حراسته ، ولا يحتمل ان يموت زملاءه بسبب غلطة تهاون بها .
حدق في جهة القرية ، لم يرصد أي حركة سوى حركة الكلاب والتي يجب ان يراقبها بدقة فقد تخفي بين تحركاتها عدواً مستكلباً ، تفحص الكلاب جيدا بالناظور الليلي وتأكد انها كلاب القرية ، فهو يعرفها واحداً واحداً ، ثم جال بنظره الى البساتين الشاسعة مراقبا حركات سعف النخيل ، تفحصها نخلة بعد نخلة ، لا بل سعفة بعد سعفة ، تأكد ان كل شيء في مكانه ولم يطرأ عليه أي تغيير ، ثم أنتقل بنظره الى الفضاء المفتوح ، حقل القمح ، الذي أرتفع عن الأرض عشرون سنتمتراً ، لو أستلقى أحداً لغطاه ثم لا يمكن رصده أو يصعب ذلك ، لكن إن زحف شخص بين الحشائش لتحرك وهاج كاشفاً إياه للحراس ، العدو يدرك ذلك جيدا ، لذا لن يزحف عندما لا تكون هناك رياح تحرك وتهيج الحشائش ، فينطلي الأمر على الحراس.
مع ذلك السكون والهدوء المخيم ، أستمر بالمراقبة دون ملل أو ضجر ، سلامته وسلامة زملاءه تعتمد على دقته ويقظته ، وإلا قد يخسر حياته ، ولن يعود الى أطفاله الذين يعدون الايام يوماً بعد يوم لمجيئه ، فيحظى بإجازة هانئة.
الهدوء المطبق قد يسبب الملل أو النعاس ، كما وأن الجهد الذي بذله في النهار يعجل له بالنعاس ، ويطالبه الجسد بالراحة والنوم ، أعتاد الحراس أن يتجولوا في نقطة الحراسة كي يطردوا النعاس ، لكن هذا قد يشكل خطراً عليهم ، المشي أو التجول يجعلهم أهدافاً سهلة لقناصي لعدو ، فكرة غير سديدة لا تلائم هذا الوضع.
بدأ النعاس يغزو جفنيه ، ذبلت عينيه ، يشعر كأنها ممتلئة بالرمل ، حبيبات أزعجت عيونه ، فركهما بقوة محاولاً طردها ، لكن جسمه بدأ بالاسترخاء ، ثقلت رجليه وتراخت يديه فأفلت البندقية ، لكنه تمرد على سلطان الجسد وتخاذل العيون ، نهض وأمسك البندقية بقوة ، خلع الخوذة وصب الماء فوق رأسه ، تمشى داخل النقطة ليطرد النعاس ، العدو الداخلي ، عدو الحراس ، ثم عاد الى مكانه ، وألقى نظرة فاحصة في الأجواء ، ثم استدار نحو اليمين ليلقى نظرة على نقطة الحراسة المجاورة ، تأكد من ان زميله فيها يأخذ مكانه نبهاً يقظاً محدقاً في السماء ، هل كان يعد النجوم ؟! , كلا ، ليس هناك وقتاً للعبث مع النجوم , إذاً ، بالتأكيد كان يتفحص السماء ، لكن لماذا ؟ ، نعم ، خشيةً من طائرة مسيرة ، لقد فاته ذلك ، لقد نسي أمر الطائرات المسيرة ، ولم يتفحص السماء بعد أن شغلته القرية والبساتين وحقل القمح ، بدا ان زميله حارس اليمين أكثر يقظةً منه ، تركه وأنتقل الى زميله حارس النقطة الى اليسار الذي كان مشغولاً بتفحص حقل القمح ، بدا وأنه قد رصد حركة غريبة ، لن يدق ناقوس الخطر ما لم يتأكد ، رمق الجهة التي ينظر اليها الحارس ، تلك التي بين البستان والحقل ، هناك بعض الحشائش تتحرك بصورة غريبة ، لابد وإن شيئاً ما يختبئ فيها ، تنفس الصعداء ، فالحركة متوجهة نحو البستان ليس نحوهم ، لابد وأنه ذلك الثعلب الشقي ، يختبأ من الكلاب ، كي يتسلل الى البستان ، لعل دجاجة ما لازالت خارج القن فيحظى بها عشاءاً دسماً.
مرتّ ثلاث ساعات بهدوء ، وانتهت مناوبته ، أشار الى زملاءه في اليمين واليسار أنه ذاهب الى تغيير المناوبة ليعلمهم بذلك ويرفعوا درجات الحذر ، حالما استلموا أنسحب بهدوء ، رويداً رويداً ، رمق زملاءه يغطون في نومٍ عميق ، تردد في إيقاظ أحدهم ، أمعن النظر فيهم متأملاً ، ازداد تردداً ، هل يستمر في المناوبة ويترك زملاءه يستمتعون في النوم؟ ، أم يوقظ أحدهم ليستسلم هو بدوره الى النوم اللذيذ ؟, تمر اللحظات بسرعة ، يجب أن يقرر على عجل ، فالحراس هناك ينتظرون المناوب الجديد ، أخيراً حزم أمره ، قرر أن يستمر في المناوبة وأن يترك زملاءه يستمتعون بنوم هانئ ، فعاد الى مكان مرابضته ، معلما الزملاء في نقاط الحراسة ، استخرج قنينة ماء وصبها فوق رأسه ، ثم وضع خوذته وأستمر في مراقبة الأجواء ، منتقلاً من مكان الى أخر .
فجأة وعلى حين غرة ، هاجت كلاب القرية ، ولاحظ أضواء سيارات تجوب شوارعها ، فتحت أبواب البيوت ، وخرج السكان الى خارج القرية ، ماذا يجري ؟ ، هل يطلق صفارة الإنذار ؟ ، أم يتريث ؟ ، جال بنظره الى حارس اليمين الذي هو أقرب منه الى القرية ، وجده في حالة تأهب ، لكنه لم ييقظ زملاءه بعد ولم يطلق صافرة إنذار ، أمر ما يحدث في القرية! ، حاول ان يتعرف على السيارات التي تجوب القرية ، لم يتمكن من ذلك ، فهي تجوب زوايا لا تبيح لحراس الوحدة رؤيتها ، من الجانب الأخر ، سمع أصوات عجلات ثقيلة ، الصوت يأتي من خلفه هذه المرة ، تناول المذياع ليستعلم الأمر مع مركز القيادة ، أبلغوه انها دبابات تتقدم نحو القرية ، حيث أنها تتعرض الى استيلاء من قبل العدو ، وأخبروه ان لا يفعل شيئاً ما لم يتلقى أمراً بذلك ، فهناك خطة مدروسة .
أكتمل اجلاء سكان القرية ، وأنتشر العدو في كل مكان فيها ، لكن رصاصة واحدة لم تطلق نحوهم بعد ، توقفت الدبابات وفرقتين من الجنود المدججين بالسلاح في اطلالة تسمح لهم بشن هجوم سريع ومباغت ، وانتظروا الأوامر بالهجوم .
بينما هم كذلك ، حيث إن كل الأنظار نحو القرية ، أنتقل بنظره نحو البستان ثم حقل القمح ، لاحظ شيئاً غريباً في البستان فعاد بنظره نحوه مسرعاً ، شاهد ان الثعلب المشاكس يخرج من البستان فزعاً مرعوباً ، تفحص ما بين النخيل ، لا شيء ، لكنه متأكداً أنه قد لمح شيئاً ، قبل ان يخرج الثعلب المذعور ، أمعن النظر حيث رأى التحرك المشبوه ، لا يوجد شيء ، لا .. لا ، هناك شخص يتسلق نخلة ، صوب فوهة البندقية نحو تلك النخلة ، سعفة تحركت بقوة ، كأن أحدا امتطاها ، ربما غراب أو بوم ، تفحص جيدا ، وأمعن النظر ، نعم ، أنه كذلك ، غراب بشري ، يتموضع في قلب النخلة ، صوّب نحوه بدقة ورباطة جأش ، وقبل أن يبادر الى إطلاق النار ، تذكر الأوامر ، لا يمكنه فتح النار ما لم يأذن له بذلك ، لكن هذا الحال مختلف ، حالة طوارئ ، هناك من ينوي فتح النار عليهم ، فلابد من مسك زمام المبادرة ، فأطلق هو وأرداه قتيلاً ، حالما دوًى صوت بندقيته في الأجواء ، أطلقت جميع نقاط الحراسة النار على البستان بكثافة ، ولاحظوا هروب مجاميع بشرية كانت مختبئة بين النخيل ، كثافة النيران لم يتوقعها المتسللون فلاذوا بالفرار العشوائي ، أجال نظره نحو حقل القمح ، كأن هاجساً خفياً يخبره ان يطلق النار نحوه ، لكن الحشائش كانت هادئة رغم كثافة النيران نحو البستان ، صوًب بندقيته نحو نقطة أختارها عشوائياً ، أطلق النار ، سرعان ما انضمت إليه بعض النقاط فأطلقوا النيران في الحقل ، رصاص كالمطر ، لكن لم يك عبثياً ، كان هناك زواحف بشرية تزحف نحوهم ، بعضها قد اقترب كثيراً ، لكن .. فضلوا الاستدارة والهروب .
كان العدو قد خطط للهجوم من ثلاثة محاور ، وقد قرر ان يشاغل الوحدة العسكرية بالهجوم على القرية ، لكن الهجوم الرئيس من البستان ، كثافة النيران أوقفت الهجوم الرئيسي ، ووابل الرصاص على حقل القمح شل الهجوم المساند له ، لم يتبق للعدو سوى محور القرية البائس ، الذي حاول جس نبض النيران من محوره ، فقام بائس ما منهم بفتح النار ، ففوجئ برد مدفع دبابة رفعه الى السماء ونثر إشلاءه في الهواء ، لم يحتمل رفاقه المنظر ، فهربوا مذعورين.
عند توقف النار ، فرح كثيراً بالصد دونما خسائر ، وقف الجنود على السواتر فرحين ، لاحظ ان الجميع قد استيقظوا ، عدا زملاءه لازالوا في نومهم العميق ، حبّذ أن يتركهم ففي بندقيته الكفاية .

حيدر الحدراوي
العراق/ذي قار