الإطار ألتّنسيقيّ يتلفّظ أنفاسه الأخيرة:

ألاطار التنسيقي يتلفظ أنفاسه الاخيرة:
ألأطار ألتّنسيقي يتلفظ أنفاسه الأخيرة بعد كشف الشعب لنواياهم القديمة – الجديدة و هم يدعون للمحاصصة لإدارة الحكم من جديد لمصالحهم الحزبية و اللوبية الضّيقة بسبب الأميّة الفكريّة و بعد خسارتهم المريرة للرّفض الشعبي لهم و تأكيد النتائج النهائيّة من قبل المفوضيّة و هيئة آلقضاء العراقيّ و المحكمة الأتحاديّة و حتى العالم ..
و الصدر الصّدر من جانبه ماضٍ و مصمم و بإصرار لتطبيق مشروعه الوطني – الأنساني العادل و لأوّل مرة بعد سنوات الفساد و الضيم و الطبقيّة الظالمة لإقامة العدل من دون الأهتمام بتخرصات جميع الجهات الحزبية و الإئتلافية و القوى الإستكبارية من ورائهم بعد ما خسرت و تدعو من جديد لمحاصصة قوت الفقراء و المساكين و الثكلى بلا رحمة ولا ضمير ولا دين .. و على الجمهورية الإسلامية المباركة أن ترفض هؤلاء العتاوي لأنّهم و بإسمها صاروا السبب في كره و رفض بل و تنفّر الشعب العراقي لولاية الدولة و الدين بسببهم و الدين و الدولة أهم من مجموعة تافهة لا يهمها سوى علفها ورواتبها .. و الشعب منتصر لا محال و الضربة القادمة ستكون أقوى و أشدّ, و ختاماً للمأساة الجارية بشكل رهيب.
لأنه (الصدر) يتطلع للأمام لإنقاذ الفقراء الذين أكثرهم يعيشون تحت خط الفقر و لا يلتفت للوراء لإعتقاده بأنّ الشهداء العظام و في مقدمتهم الصّدر الأول و الثاني رضوان الله عليهم يرقبونه لحظة بلحظة و فوقهم الأئمة المعصومين المظلومين و جدّهم الرّسول الأعظم و خالقهم العظيم .. و هم يأملون و ينتظرون يوم الخلاص من الفاسدين على يد السيد المقتدى الذي تفرّد من دون الجميع و لأوّل مرّة لتأسيس حكومة وطنية عادلة و نزيهه بعيداً عن الطبقية و الفوارق المليونية في الحقوق .. لنصرة الفقراء و عامة الشعب الذي يفتقد لكل مقومات الحياة بسبب ذلك النهب الظالم .. بسبب الحزبيات و اللوبيات و المؤآمرات و الإتفاقات لخراب العراق ..
و إن الحل الوحيد لمحن و مشاكل عامة الشعب المظلوم هي تشكيل حكومة وطنية لا تحاصصيّة ولا توافقية ولا تجميعية ولا تشكيلية و لا تعاونية .. لرسم المناهج المطلوبة خصوصا في مجال التربية و التعليم و البحث العلمي, تمهيداً لمحاكمة الذين خرّبوا العراق و مستقبل أجياله في غضون عقدين تقريباً و هذا هو الأهم لأن بقائهم سيكررون الفساد و الهدم لإفشال مشروع الصدر العظيم.
و الله خير ناصر و معين لنهضة العراق بمشاريع ستراتيجية عرضناها مختصرا و تفصيلاً .. تبدء ببناء الوحدات و العمارات السكنية .. بآلتزامن مع محاكمة آلفاسدين و آلقضاء عليهم و إرجاع أكثر من ترليون دولار مسروقة لحد الآن لتنفيذ تلك آلمشاريع لبدء صفحة جديدة بعيداً عن الذئاب التي نهشت أجساد الفقراء و الثكالى واليتامى و حتى الأجيال القادمة, و أسأله تعالى أن يفتح بآلحق بين محبي أهل البيت(ع) الذين رفضوا اللوبيات و الحزبيات الظالمة ليهتموا هذه المرة فقط بآلفقراء و مستقبل أبنائهم الضائع .
ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد

One thought on “الإطار ألتّنسيقيّ يتلفّظ أنفاسه الأخيرة:

  • 24/12/2021 at 11:48
    Permalink

    العارف الحكيم !! , هل يتلفّظ انفاسه الاخيرة , ام يلفظ انفاسه الأخيرة …؟!!! .. فالفرق شاسع .. اليس كذلك ؟!

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.