الأمة العاقلة لا تُظلم …. الشيخ محمد عبده


نشرت إحدى المواقع العراقية ( المسلة) خبراً ، فضيحة ، عن مشروع المستشفى العراقي – الألماني الذي وضع رئيس الوزراء السيد نوري المالكي ( رجل الدولة وحامي حمى العراقيين وأرواحهم وأموالهم ) حجره الأساس يوم 12/12/2010 ، وكان معه يومذاك جوقة طويلة عريضة من (المسؤولين) في العراق الجديد/القديم . وقد تابعت (المسلة) موقع المشروع وزارته بعد 22 شهراُ ، أكرر بعد 22 شهراً من وضع حجر الأساس ، ولم تجد فيه حتى اليوم أثرا لطابوقة واحدة ! وبعد ذلك وبتاريخ 17/10/2012 نشرت هيئة استثمار بغداد خبرا في موقعها الخاص بأنها ، وبعد أن تقدم صاحب المشروع بطلب إجازة له بتاريخ 5/6/2011 وافقت عليه ومنحت المشروع إجازة استثمار بتأريخ 24/1/2012 اي بعد اكثر من عام ونصف على وضع الحجر الأساس !
وهذا يعني أن السيد رئيس الوزراء قد وضع حجر الاساس لمشروع ، وألقى خطبة رنانة طنانة على اسماع الجماهير المحتشدة ، وبحضور السادة (المسؤولين) ، ولم يكن صاحبه قد تقدم بخطوة واحدة ، حتى على الورق ! ثم ودعت الجماهير المحتشدة سيادته بمثل ما أستقبل به من حفاوة وترحيب وهتاف …..علي وياك علي !
وعند هذا الحد انتهى الأمر ، ولم يكلف أحد نفسه بمتابعة المشروع ، لولا (المسلة) ، فكم مشروع مثل هذا في العراق لم يكشفه لنا أحد ؟ وربما يتساءل البعض هل هذا معقول ؟ أحقا لهذا الحد يصل الأستخفاف بالمسؤولية وبعقول الناس ومصالحهم من قبل من يسمونه (رجل الدولة) ؟ والجواب : نعم طالما أن المواطن يبقى غائب ومغيب ، والمسؤول كبر أو صغر مطمئن بأنه بعيد عن المساءلة والمحاسبة . ويكفي إلقاء نظرة على مانشره موقع (المسلة) بالصور ، وما نشره موقع هيئة إستثمار بغداد للاطلاع على واقع الحال . وإذا إفترضنا ان هناك شيء من الحياء والخجل للمسؤولين عن المشروع والمساهمين في وضع حجره الأساس ، وإن لدى أحد منهم رأي ومعلومة غير مانشر فليخرج  بها للناس وليخطئ مانشره الموقعان ، وهذا ما أستبعده في دولة أثبتت في أكثر من مناسبة أنها وكل مؤسساتها تمارس التطنيش ، وتستخف بالناس ، وتحولت إلى مهزلة وفي وضح النهار وبالألوان والسينما سكوب .

http://www.almasalah.net/index.php/special-files/1326.html
http://www.almasalah.net/index.php/policy-2/1668.html
http://www.baghdadic.gov.iq/ar/node/244

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.