استهداف الحشد الشعبي و الضباط المخلصين بداية لتنفيذ المخطط التأمري في العراق

لا يوجد بعصرنا الراهن ان وجهت دعوى من قبل دوله اجنبيه لمسؤولين اداريين او اهالي من محافظه بعينها لبلد اخر ولكن زيارة ما سمي بوفد الانبار هي فاتحة عهد جديد من التدخل السافر في شؤون العراق من قبل امريكا و نقل بان الحكومة العراقية وافقت على ذلك فأمريكا تركز جهدهها في الانبار الان لامور قد خطط لها منذ منتصف القرن الماضي حيث سيكون الغاز المستخرج من امارة قطر و الذي يمثل طاقه المستقبل و سيحل محل النفط خلال القرن الواحد و العشرين و عند انشغال صدام بحربه مع ايران اقتطع من الشريط الحدودي العراقي السعودي بعرض 50 الى 100 كيلو متر من الاراضي العراقية اعتبارا من منطقه الحياد الى نقطه اللتقاء الحدود العراقية الأردنية ليسلك من خلاله ذلك الانبوب ثم يمر في اراضي الانبار التي يراد لها ان تكون اقليم و من ثم يمر في نينوى التي سيكون فيها اقليما ايضا ضمن المخطط الامريكي و منه الى تركيا و من ثم الى اوربا ليتجاوز الاستداره حول جزيره العرب مرورا بقناة السويس ثم البحر الابيض المتوسط و ربما يكون ذلك احدى العوامل الأساسية لاندلاع الحرب التي اسماه بوش الابن بالحرب العالمية الثالثة و بلورة ظهور القاعده ثم داعش لتستثمران لهذا الغرض فالتحولات الخطيرة لا تحصل من قبل الغرب الا بحروب عالمية و ما تسعى له الولايات المتحدة بالوقوف بوجه اعادة اهميه ميناء البصرة ذلك المشروع الذي ابتدء به اواخر الدولة العثمانيه بما سمي بخط برلين البصره حيث سيؤثر هذا المشروع على اهمية معظم موانئ الخليج كما يوثر على قناة السويس ايضا لذى راينا الولايات المتحده تقتطع قسم من ميناء ام قصر حيث ما بقي من ذلك الميناء لا يمكن ان يعول عليه في اتصال العراق بالموانئ العالمية وكان ضمن التصور فيما مضى و منذ الحقبة الملكيه ان يكون للعراق ميناء على المياة العميقه يتناسب واهميتة التجارية و القتصادية في منطقة (الصامته ) و بعد توريط صدام بحربة ضد ايران اخذ دور العراق الاقتصادي و السياسي يتراجع سواء كممر بري او بحري لا بل مهدد بالتقسيم و ربما يتركز تاثير الحرب الأمريكية العالميه الثالثه تنفيذه على الاراضي العراقية و لم يكن ميناء عبدالله الكويتي سواء حلقه هامه جدا ضمن ذلك المخطط فلم يترك للعراق منفذ ضمن المياه الدوليه وقد طلب العراقيون من وزير الخارجيه السابق هوشيار زيباري توضيحا من خلال الخرائط في التلفزيون عن ابعاد المياه الدولية التي تركت للعراق بين المياه الاقليميه الايرانيه و الكويتية بعد امتداد المياة الاقليمية الكويتيه بنتيجه اقامة ميناء عبدالله و هكذا قضي على ميناء ام قصر رغم ضحالة المياة التي اقيم عليها ثم لوحق العراقيون لبقضى على منفذهم الوحيد المتمثل بميناء الفاو و يتحول العراق الى دولة قارية كافغانستان تدريجيا و تتاثر مكانته التاريخيه في عالم التجارة الدوليه و قد لعب وزير الخارجيه السابق دور في ذلك و بقدر ما كانت الولايات المتحده تروض الساسه العراقيين سواء بالتلويح بالقوة او الوعود فهي تمعن بسلب حقوق العراق طبقا لمخططاتها الموضوعة منذ منتصف القرن الماضي اما قواتها المتواجده الان في المثلث العراقي السعودي الاردني هي ايفاء بالوعود التي قطعتها لال السعود و الاردن بحماية حدودهما من داعش و محاولة فصل الانبار عن العراق و كان الاولى بالسيد صهيب الراوي محافظ الانبار و السيد كرحوت رائيس مجلس المحافظه ان يرفضا الدعوى الامريكية لزيارة واشنطن لا ان يصرح السيد صهيب بان عشائر الانبار بحاجه الى التوجية و النصح الامريكي و تتحمل الحكومة العراقية مسؤوليه موافقتها على ذهاب ذلك الوفد اما الذين يهاجمون الحشد الشعبي ضمن ما يسمونه بالمليشيات وفق ما حصل يوم 19/1/2015 حيث عرضت الشرقية زيارة مفاجئة للسيد وزير الدفاع وغير معلن عنها الى النجف الاشرف ليصرح هو و احد اقطاب التحالف الوطني عن ما يسمونه باعادة الاعتبار للجيش العراقي مع ان الجيش العراقي موؤسسة وطنيه تمثل جميع العراقيين رغم المسميات التي اطلقتها قنوات معينه على جيشنا الباسل اما الربط بين الحشد الشعبي و ماسمي باعادة هيكله الجيش فهي مقصوده لاعاده ضباط الحرس الجمهوري ابان حكم صدام للجيش العراقي وهو ما تريده امريكا الان بغية العودة الى عملية الانقلابات و المجيئ بحاكم دكتاتوري جديد و امريكا التي قامت بهدم كافة موؤسسات الدولة العراقية بما فيها الجيش بغية التخلص من المرتكزات التسليحية و التنظيمية و التعبوية لذلك الجيش و ابقائة ضعيفا و علينا ان لا نطمأن مطلقا لحمايه النظام الديمقراطي في العراق دون تاسيس جيش يرتكز على موؤسسة عسكرية قديرة و مدعومه بقوات شعبية كرديف لها و جزء منها لتلافي التلاعب الامريكي بمقدرات هذا الوطن و الحمله الان التي تشن على وطننا و كاننا قضينا على خطر داعش تعتبر في حقيقة الامر استثمارا لوجود داعش و تستهدف التخلص من كل ما حققته قوات الحشد الشعبي في تطهير المدن العراقية ولا يوجد تفسير لهذه الحملة سوى نية التحكم في العراق من قبل الولايات المتحدة عن طريق ادوات تستجيب لاوامرها واذا كانت هناك اخطاء كما يزعم البعض لدى قوات الحشد الشعبي ممكن تشخيصها و الايعاز الى قيادة ذلك الحشد لتلافيها و الملاحظ ان قنوات بعينها تستهدف قوات الحشد الشعبي و تلك القنوات لها توجهات طائفية و تنفذ اجندات معروفة و في مقدمتها قناة الشرقية و انظمت لها اخيرا قناة البغدادية حيث المال الغزير الذي يتلقاه سعد البزاز و نوري الخشلوك لاثارة الاراجيف و حادثة مهاجمة العصابات الصهيونية لقيادة حزب الله في القنيطرة لا تعطي بنظر المحللين الا تفسيرا واحدا هو ان عصابات داعش في العراق و سوريا قد ضعفت جراء الهجوم الباسل لقوات الحشد الشعبي فتدخلت اسرائيل لتقديم الدعم لتلك العصابات و بصدد الرد على من يهاجمون قوات الحشد الشعبي بان المجتمعات الانسانية عندما تشهد تحولات جذرية اجتماعية و سياسية ومنها العراق حيث تغير الحكم من نظام دكتاتوري الى نظام ديمقراطي لا بد من وجود جيش يحمي النظام الجديد و هذا ما حصل في انظمه عديده في هذا العصر كثورة اكتوبر الروسية عام 1917 و الثورة الاسلامية في ايران عام 1979 اما الكلام عن المهنية و اعادة جنرالات صدام فهذا يعني القضاء على النظام الديمقراطي بغفله من حكام هذه الحقبة اما على صعيد امتدادات داعش في الاراضي السورية فيرى المفكرون باختيار عصابة داعش لمنطقة الرقه السورية مركزا لها و امتدادها الى مدينه عين العرب ياتي تطبيقا لقاعدة ما يسمى بالبؤرة الثورية التي يتطلب لنجاحها وجود مقاتلين يستندون لدعم من دولة مجاوره تؤمن بافكارهم و هذا ما يحصل الان بعبور المقاتلين عبر الاراضي التركية الى عصابة داعش و محاولة تلك العصابة اقتحام مدينه عين العرب لتكن على تماس بالاراضي التركية وما تحقق خلال الاسابيع الأخيرة من تقدم باهر لقواتنا المسلحة بفعل ما ابدته قوات الحشد الشعبي من بطوله فائقة و مقابل ذلك برزت اصوات تتبنى التوجه لمصادره هذه الانتصارات حيث اجتمع السنتور مكين مع السيد سليم الجبوري و بعض مشايخ الانبار حول ما سمي بتسليح العشائر و اصدار قانون الحرس الوطني و بمباركه السنتور المذكور و مكين هذا هو من ابرز الصقور الامريكيين الجمهوريين الذين ينحون باللائمه على من سحبوا القوات الامريكيه من العراق و يطالب بإعادتها و ما يثار في مساله تسليح العشائر و الحرس الوطني في هذه المرحله يمهد لهيمنه امريكا و عودتها لمنطقه غرب العراق و التسليح دون اخذ راي الحكومة المركزيه يثير مشاكل لا حصر لها للدوله و يكفي ان نتذكر 35 الف من الشرطة المحلية في نينوى تبخروا خلال الدقائق الاولى لدخول داعش لمدينه الموصل كما يقول الفريق الغراوي و تبين ان قائدهم اللواء خالد الحمداني هو داعشيا و قد فتح ابواب الموصل لتلك العصابات و يقوم بحمايته اثيل النجيفي محافظ نينوى وهذا يوضح الضغط الذي تتعرظ له الموسسات الدستوريه في العراق و يقول اللواء المتقاعد عبد الكريم خلف الكناني و الذي قدمته قناة البغداديه يوم 4/1/2015 كمحلل سياسي في برنامج راي عام و بعد ان ساله من يدير ذلك الحوار حول التصدي لعصابات داعش اجاب بان الجيش العراقي لا يستطيع لوحده تحرير المدن العراقية ما لم تتدخل القوات الأمريكية البريه و ان من المستحيل على الجيش العراقي ان يحرر اي مدينه عراقيه مالم يسند من قبل الجيش الامريكي على حد قوله و المحلل اللواء الكناني كان في ما مضى ناطق باسم وزارة الدالخليه ابان فترة الاحتلال و اتضح بانه يقوم بحمايه ضباط يخونون واجباتهم و من جملتهم عقيد كان يشغل منصب امر فوج حمايه الشورجه و خلال عام 2006 على ما نتذكر دخلت سيارتين مفخختين احداهما برازيلي زرقاء اللون و الثانيه دانيا الى مدخل سوق الشورجه من جهة شارع الرشيد و احرقت ذلك السوق وقد مرتا على المفرزه الكائنه قرب تمثال الرصافي بمدخل ذلك الشارع و سألته قناة الحره لحظة حصول الحادث عن اسبابه فاجاب انه حصل بفعل انفجار سيارتين احداهما برازيلي زرقاء و الثانيه دانيا مما اثار غضب الجماهير المجتمعه حول الحادث و كان يرتدي ملابس الضباط في الحفلات وليس ضابط في حالة الحركات و في اليوم التالي ظهر ذلك الضابط يتمشى في شارع الجمهوريه و تحيط به الكاميرات وحمايته من شاهري السلاح و باستعراض يثير السخرية و اضاف الكناني ان وزير الدفاع ووزير الداخليه لا يستطيعون ان يحركوا جندي واحد الى قاطع عمليات صلاح الدين بسبب وجود قائد عمليات بغداد عبدالامير الشمري الذي يتصرف بفرديه كما يقول ومثل هذا القول مجرد افتراء فما علاقه قائد عمليات بغداد بقواطع اخرى مرتبطه بقياده القوات البريه ويعود هذا التقول الى ان اللواء عبد الامير الشمري حقق نجاحا في اداء عمله بحمايه بغداد و مثل هذا التحامل هو مسعى للتخلص منه بناء على طلب امريكي لاخلاء الجيش العراقي من القاده المخلصين و يقول من يدير الحوار في البغداديه (نجم الربيعي ) و الذي كان محقق في جهاز مخابرات صدام بان صراع (يدور بين ايران و تركيا و السعودية و قطر و امريكا و العراقيين ضحيته)و لا يستطيع شخص يتمتع بشئ من الانصاف يقارن بين الدور الايراني و السعودي على الاراضي العراقية الا من كان مغرض او غبي فالعالم يعرف ان ايران تدافع عن العتبات المقدسه و تقف بوجه داعش تطبيقا لقرار صادر من مجلس الامن بمكافحة الارهاب و تلك العصابه التي قامت بهدم مثاوى الانبياء في الموصل لا تتورع بهدم مثوى الاائمه و يقول المثقفون العراقيون ان قناة البغداديه و اللواء الكناني قد كشفى عن نفسيهما بانهما يتبعان اجندات اجنبيه و يضيف الكناني و هو ادري من غيره في التحرك الامريكي ان معلومات صدرت بان ثلاثة الاف من القوات الخاصه الأمريكية ستصل للعراق و يضيف الكناني متحديا لا توجد اراده لدى الساسه العراقيين لمنعهم بما فيهم رائيس الوزراء الحالي حسب قوله و يضيف الكناني ايضا بان الجيش العراقي غير مرحب به في كافه المحافظات و لا بد من عوده البعثيين الى الجيش لان الساسه العراقيين الحاليين لا يتجاوزون 30 الف في حين البعثيين ثلاثة ملايين و طبعا الكناني يتغافل عمدا عن اعداد جماهير الشعب العراقي و جماهير الاحزاب المشتركة في الحكم الان و يكرر نفس اقوال القنوات المعاديه التي تذكر ان مجموع الساسه الذين جائوا من خارج العراق 30 الفا و واضح جدا ان اللواء الكناني و نجم الربيعي قد كلفوا ان يتحركوا في هذا الوقت بالذات لتحسين صورة الاستعمار الامريكي بعد ما دهشوا بتوجه الراي العام العراقي بسرعة كشف النوايا الأمريكية بتدمير هذا الوطن و طبعا القناة التي يملكها (الخشلوك)المقيم في لندن و يحمل الجنسيه البريطانيه ولا ينتظر العراقيون منه الا هذا القول و يتسال المثقفون هل هذه القناة و اللواء الكناني لم يستمعوا لاخبار القاء الطائرات الأمريكية للاعتده و المؤن على داعش ولا ندري كيف لشخص لديه هذه الوقاحه ان يعلم بهذا و يدافع عن الساسه الامريكان كما نقل ان الطائرات الامريكيه ترفض قصف مقرات لداعش في الموصل رغم اعطائها معلومات مؤكده و ترد على ذلك ان تلك المقرات فيها اطفال و نساء و حصلت مقابله في البغداديه مع الفريق مهدي الغراوي قائد عمليات نينوى سابقا و ادار تلك المقابله نجم الربيعي و ملخص ما قاله الغراوي انه تولى القياده قبل 4 اشهر من احداث 10/6/2014 و ان قائد القوات البريه علي غيدان هو الذي ورطه بذلك لانه يعلم ما سيحدث في الموصل و ان اثيل النجيفي هدده عند اول توليه تلك القياده و ان علي غيدان و حسب اقوال الغراوي كان يقوم بسحب القوات من الموصل وان رائيس اركان علي غيدان العميد نصر تدور حوله الشبهات بانه غير مخلص في اداء عمله و بان قائد الشرطه المحليه في المحافظه خالد الحمداني اتضح بان له ارتباط بداعش و كان مندسا و يقوم بحمايته اثيل النجيفي محافظ نينوى كما ان العقيد حسن المشهداني فتح الطريق لدخول عصابات داعش الى الموصل و ان علي غيدان سحب اللواء الذي كان مرابط في تلعفر ليسهل دخول داعش الى نينوى و يلاحظ المتتبع لتلك المقابله ان نجم الربيعي يتعمد محاصرة الغراوي و دفعه بالكلام ضد رائيس الوزراء السابق نوري المالكي ويظهر تحامله بقوله كان فقط يلاحقنا يقصد السيد المالكي بغلقه لقناة البغداديه فاذن حملة الربيعي و انور الحمداني في البغدادية هي حمله ثاريه الا ان الغراوي يصر بان ما كان يخل بالقوه الموجوده في الموصل لتسهيل دخول داعش هي اوامر تصدر من العميد نصر رائيس اركان علي غيدان و يضيف بقوله قبل دخول داعش الى الموصل بايام اصدر رائيس الوزراء نوري المالكي امرا بتطويق قوه كبيره من داعش في مركز ناحيه الشورة وقد نفذنا الامر الا ان اللواء خالد الحمداني قائد الشرطه المحليه مع انبلاج الفجر لليله التطويق فتح ثغره للدواعش ليهربوا و لكن ما يلفت الانتباه في ذلك الحوار المكالمات الهاتفيه بين القاده في نينوى قبل احداث 10/6 و اثنائها وبشكل مرتب يعطي انطباع للمتتبع بان قناة البغداديه تقوم بدورين مزدوجين فهي تزعم بانها تكشف الحقائق وتحارب الفساد ولكن في حقيقة الامر فان محاربة الفساد بقدر ما هو مفيد للشعب العراقي ان صح فعلا فان ما دار في مقابلة الغراوي يتفق جميع المثقفون بان هناك هدف اساسي و مهم تسعى له البغدادية هو الوصول لهدم كيان الدوله و ان مسلكها الانتهازي في الظهور في المناسبات الدينية الغايه منه التخفي للوصول الى ذلك الهدف و من خلال تلك المكالمات تحاول جر الاتهام لجميع القاده بهدف دفع الدوله نحو الانهيار فالجيوش و عبر التاريخ تتعرض لانكسارات و ربما اوضح مثال على ذلك تاريخيا انكسار القوات البريطانية مع بدا اول دخول القوات الالمانية الى فرنسا و كانت القوات البريطانية مرابطة فيها حيث ترك البريطانيون 300000 جندي ميناء (دنكرك ) هربا تاركين اسلحتهم للقوات الألمانية مع بدا الحرب العالمية الثانيه و اعيد تنظيمهم من جديد في الجزر البريطانية و فعلا استطاع الجيش العراقي ان يعيد تنظيمه في سامراء و تكوين خط دفاعي استعاد من خلالة زمام المبادره من زمره داعش و اضطرها للتراجع و كان ذلك في الايام الأخيرة لحكومه رائيس الوزراء السابق السيد المالكي و كل ما دار في قناة البغداديه مع الغراوي المقصود منه ليس التباكي على كشف الحقيقه كما يقول نجم الربيعي لان الحقيقه معروفه و لكن المقصود التاثير على معنويات القوات المسلحه العراقية تمهيدا لعوده الاحتلال الامريكي من جديد و هذا ما تنادي به البغداديه الان علنا و نقلت قناة البابليه عن الصحف الأمريكية و البريطانيه يوم 4/1 /2015 بان القاده الامريكان يخططون لارسال قوات بريه الى العراق عام 2015 و بان خططهم تلك تعاني عجز مالي في مساله دعم العراق لعدم موافقه الكونكرس على التخصيصات الماليه لذلك و تنقل تلك الصحف الغربية بان الحرب مع داعش تسعى امريكا ان لا يكون فيها غالب او مغلوب للوصول الى اضعاف دول المنطقة لتوفير سهوله التعامل مع حكامها و الضغط عليهم و ربما ما يدلل على ذلك اسقاط المؤن و السلاح لداعش جوا و يقول المحللون ان تقليل الدعم العسكري الأمريكي للعراق و مزاعم قلة الاموال كان متوقع و يقصد به تقليل ذلك الدعم و الزام العراق بدفع الاموال و جاء في الصحف الغربية ان ظاهره اسقاط المؤن لداعش امريكيا لاطالة امد الحرب لاضعاف المنطقة و سهولة تقسيمها و ان تكون هذه المنطقة سوقا لمشتريات السلاح الامريكي و من يتتبع التصرف الامريكي الان في هذه المنطقة فهو مثير للقلق حيث لازلت تعاني القوات المسلحة العراقية قلة التسليح في حين ضباط في البشمركه يصرحون يوم 27/12/2014 بان تسليحهم جيد جدا كما قال هولاند لدى زيارته اربيل بان ما قدمته فرنسا للاقليم من اسلحه قلب موازين القوى كليا لصالح الاقليم كما اكدت ذلك المستشاره الالمانيه ميركل لدى زيارتها الاقليم ايضا و زاد على كل ذلك السنتور مكين لدى زيارته اربيل يوم 27/12/2014 كما نشرت الصحف الأمريكية و الغربية يوم 4/12/2014 بان الساسه الامريكيون يمارسون الضغط على الحكومة العراقية لتسليح العشائر في الانبار و اصدار قانون الحرس الوطني و الموافقه على ما سمي بوفد الانبار الى واشنطن و الذي اعلن عنه محافظ الانبار صهيب الراوي و ان تلك الزياره جائت بناء على دعوى من الحكومة الامريكية تتركز على مهمة تسليح العشائر التي سميت بالمنتفظه و الذي ينطق باسمها محمد طه الحمدون الذي كان يقود عمليات الاعتصام متحالفا مع داعش و مثل هذه الدعوات التي تصدرها الاداره الامريكية تكشف بجلاء كيف يبدا التمرد على الحكومة المركزيه مثلما حصل في الاقليم بناء على توجيه و ضغط امريكي و الان ابتدا مع محافظة الانبار ولم نسمع يوما ما ادارة لا مركزيه توجه لها دعوى من حكومه اجنبيه و مهمتها تتعلق في صلب مهام الحكومة المركزيه ووزارتها كالدفاع و الداخليه و الخارجيه وعندما تتابع خلال هذا الاسبوع قناة الصفا الوهابيه و تطلع على برامجها يتاكد لك بان تلك البرامج هي (هراء) محض ينم عن تحامل و حقد وتجديف بكلام لم يجد له اساس من الحقيقه و حتى احيانا في مفردات قاموس اللغه العربية و يبين لك ان هؤلاء الناس تكون اقوالهم انعكاس لافعالهم المشينة و عندما تتحرى تلك الاقوال لم تجد لها ادنى اساس من المنطق او الحقيقه و يتولى اداره تلك القناة شبانا اخوانيون من مصر يفتقرون لادنى المعلومات عن التاريخ الاسلامي و من جمله تلك الاقوال قولهم بان اهل العراق و الشام ياكلون التراب و لحم الحمار الاحمر مثلما يفعل اليهود و لم يتاح لي ان اسمع او اقرأ مثل هذا القول و صحيحا اذا قيل من لم يعرف تاريخه يجهل واقعه و مستقبله و هو ما تتخبط به داعش وقنواتها الان فهؤلاء الناس يشبهون الحركات العنيفيه التي وصلت الى مرتبه التوحش و نشأت ابان انبلاج عصر النهضه الاوربيه و التي قادتها جهات كنسية جراء موقف الكنيسه المضاد لمبادئ الثوره الفرنسيه و كبوة تلك الكنيسه لتحالفها مع بقايا الاقطاع و الملوك المستبدين في حينه و نشوء حركه المحتجين (البروتستانت) اللوثريه كحركه تجديديه فعقليه دعاة الحركة الوهابيه الان كاولئك ناجم عن رد الفعل جراء النكوص الذي انتهت به عروش ابيدت و لم يعد لها القدره لمجاراة العصر كالسلطنه العثمانيه و هؤلاء يرومون عودة تلك الانظمة باساليب قطع الرؤس و سبي النساء و الاطفال و بيعهم في سوق النخاسه سيما لحملة الاديان الاخرى ومثل هذا التصرف محرم في الشريعه الاسلامية و القوانين الوضعيه لان بيع الناس عبيدا قد حرم في مؤتمر مترنيخ بعد الثوره الفرنسيه و منذ قرابه 300 عام و ترى الان العالم باجمعه في واد و الزمره الوهابيه في واد اخر و بدا عزلهم حيث اخذت الدول تصدر القوانين لملاحقتهم تطبيقا لقرار مجلس الامن و سوف لا يطول امرهم كالخوارج كحركة شاذه و سيسحقون عن قريب بسرعة حركه الحياة في هذا العصر و يلخص في دعواتهم ما يدور في مجتمعاتنا سيما في سوريا و العراق حيث نجد بانهم لا يفرقون بين ما يسمى بالجيش الحر و داعش في اخبارهم و هذا يعبر عن حقدهم على الشعب و الجيش العربي السوري و يتصورون ان قلب الحقائق لا يفهم من قبل الاخرين و من هرائهم مثلا بان التشيع نشائ عام 300 هجريا مع ان التشيع بدء و لدى جميع علماء التاريخ الاسلامي و الكتاب العرب بعد واقعه السقيفه مباشرة في تسلسل الاحداث ولم يتعبوا انفسهم بالاطلاع حتى على انتاج كتاب عرب في هذا العصر كالدكتور طه حسين و العقاد مثلا فهم يختلقون الاقوال من عقليه مريضه فطرت على الرياء و غلفت بالحقد و الحقد يعمي البصيره كما يقولون فجميع من لم يكن معهم من المسلمين فهو كافر و هذا منهج الخوارج تماما كما يقول شاعرهم حمزه الخارجي (و ابحنا من الكفار كل حرامي ) و يقصد بالكفار كافة جموع المسلمين انذاك و ملخص القول ان هذه الطغمه حاله شاذه و جدت كبذره زرعها الغرب في ربوع اوطاننا من خلال مخابراته ابان الهيمنة البريطانيه مستهدفا التحريف في المفاهيم الإسلامية و استثمرتها الان المخابرات الأمريكية فكان اول داعيه لها هو الجاسوس البريطاني (هبمفر)الذي ضم مؤسس الحركة الوهابيه محمد عبد الوهاب الى رهطه ولازالت هذه الحركة اداة بيد المخابرات الغربية في افغانستان و سوريا و العراق و مصر و لبنان و سائر بلاد المسلمين و تزعم بان انتقامها من الشعوب و قتلها يخدم مستقبل المسلمين و العكس هو الصحيح فطالما ان النهج غير سليم تاريخيا كونه ينبع من ارهاصات حصلت كرد فعل لحاله النكوص و الاخفاق و تتصف بروح عدوانيه و تسلك طرق شاذه للتعبير عن الذات و كان التاريخ راكدا كما هو ضمنا لتصورهم ولم يتجدد يوميا و كل ذلك ناجم ايضا و بنظر الكثير من الفقهاء و المؤرخين عن فقدان عنصر الاجتهاد امام المعضلات الحياتيه اليوميه و مسيرة هؤلاء الخوارج الجدد لا يقرها الاسلام اصلا كجهاد النكاح التي تجبر عليه المرآه و لم يجدوا حرج باستعمال اقذر الاسلحه لقتل اكبر عدد من الناس كالسلاح الكيمياوي مما ولد تحفز لدى كافه الشعوب المعاصره بان هذه الزمره ظهرت من غياهب التاريخ المظلم و ربما تعرض الان مستقبل البشريه للدمار على ظهر هذا الكوكب فنجد العالم بغربه و شرقه متفق و بقرارات دوليه بان الحركة الوهابيه ما هي الى ماكنه تفريخ لجميع الحركات العدوانيه التي تتبنى تدمير حضاره الانسان المعاصر فالعرب و المسلمين في حاضرهم الان محاصرين من جهتين الاستعمار الامريكي و ربيبته الحركة الوهابيه التي تستثمر من قبل الغرب لقتل الشعوب فتاريخنا المعاصر واعتبارا من بدابه القرن الماضي يعطي الدليل تلو الدليل على ذلك ففي عام 1953 مثلا و ابان انبثاق ثوره الدكتور مصدق في ايران كانت بريطانيا في ذروه مجدها الاستعماري في الخليج و بسطت نفوذها هناك و اغرقت امارات الخليج (بالربيه ) و هي عمله هنديه قذفت باتجاه الخليج بعد استقلال الهند و باكستان فكانت حركة العمل بذروتها في تلك الامارات كمحميات بريطانيه ببناء مدن جديده بهدف استنفاذ تلك الثروات و استثمارها من قبل شركاتها و سيطره اجهزتها الاستخباريه و تؤدي غرض هام جدا في ذلك هو ان تجعل ضفه الخليج الغربية مركز عمل يتدفق نحوها العمال الايرانيون يقابله في الضفه الشرقيه حصار خانق تتعرض له في ايران حكومه الدكتور مصدق لاسقاطها و فعلا حصل ذلك و لحد الان منطقه الشرق الاوسط حبيسه لهذا المخطط اللعين فبعد حرب اكتوبر عام 1973 فرض حصار على مصر و سوريا يقابله رفاه في بلدان الخليج و العراق مع اول مجيئ حكم عفلق و صدام و اذا اخذنا العراق مثلا كبلد نفطي فانه يمر برفاه ابان حرب صدام مع ايران ثم حصار ثم احتلال و من ثم اقتتال داخلي ضمن صفحات متتاليه و اصبحت اخيرا المنطقة متجهه نحو التفتيت و يتم تحريك هذه المجتمعات بشكل خفي لتخريب العلاقات الاجتماعية و بث الفرقه و استفحال عنصر الاشاعه بنتيجه تقويه الطابور الخامس المرتبط بالمخابرات الاجنبيه و اذا كانت روسيا وهي دوله عظمى و كما يقول الرئيس بوتين بانها مستهدفه و عثر فيها على (245) من العناصر المرتبطه بالمخابرات الغربية فكيف تتورع امريكا بالحد من اطماعها في الشرق الاوسط وذكرت قناة البابليه يوم 9/1/2015 بان السفير الامريكي حضر اجتماع التنسيق بين الاقليم و حكومه المركز وهو ما اعتبره بعض النواب تدخلا سافرا في شوؤن العراق و مثلمة لسيادته ويقول مؤرخو هذا العصر ان فترة الانتداب البريطاني في العراق لم تصل الى ما وصلت اليه حالة التدخل الامريكي حاليا ويقول الفريق الغراوي في البغداديه اخبرت رايئس الوزراء المالكي بان علي غيدان يكذب على دولته و كرر محقق المخابرات الصدامية نجم الربيعي كلمه دولته متهكما و اضاف كان دولته منشغلا بملاحقتنا و في قناة الحره يوم 1/1/2015 في برنامج الطبعه الأخيرة و بتسلسل الاحداث لعام 2014 جاء بالصحف الغربية خلال ذلك العام بكيفية تنفيذ المخطط الامريكي وقد تناولت تلك الصحف اخبارا خطيرة جدا كالتدخل لتبديل الحكومة العراقية ودعم الاكراد في اربيل و توسيع شقه الخلاف بين الطوائف و المكونات للشعب العراقي و يرى بعض المحليين ان نتائج زياره وفد عشائر الانبار الى واشنطن خلافا لنص الدستور و تجاوزا لصلاحية الادارة اللامركزيه تعتبر تلك الزيارة خطأ جسيم و ستؤدي الى نفس ما وصلت اليه حكومه الاقليم بسلب صلاحيات المركز و التهديد بالانفصل بين يوم واخر و كان ضمن ما نشر في الصحف الأمريكية خلال شهر كانون الاول 2014 بان صرف مليار دولار كرواتب للبيشمركه من الموازنه الحالية مع ان نسبة 17 % من الميزانية تصرف للاقليم و يؤخذ بنظر الاعتبار كل متطلبات احتياجات الاقليم كما هو الحال بالنسبة لبقية مناطق العراق خصوصا وان البيشمركه قسم من مهامها الان اصبح خارج العراق في منطقة كوباني السورية و بعد احداث 10/6/2014 صرح اثيل النجيفي و تحديدا في اليوم الثاني لذلك التاريخ بانه سيقوم و بمساعدة البيشمركه بتحرير الموصل كما يقول الا ان رئيس الوزراء السابق لم يوافق على ذلك خشيه تكرار تجربة كركوك خصوصا وان الاقليم له اطماع في منطقة شرق الموصل و لم توافق حكومه الاقليم على تاسيس قوات دجلة استناد لذلك رغم ان مركز تلك القوات في بعقوبه و في كلمه للسيد نوري المالكي يوم 1/1/2015 بمناسبة رحيل القوات الامريكية المحتلة من العراق فقد اوضح مسائل غايه في الاهمية كقوله الهدف مما يقولونه الان بانشاء الحرس الوطني و مجالس العشائر الغايه منه اختزال الصفة الوطنية للجيش العراقي و هذا ما يوصلهم لما كانوا يستهدفونه من المسميات التي كانوا يطلقونها على جيشنا الباسل و كانت تلك الشعارات تردد اثناء الاعتصامات من قبل داعش و محتضنيها و اختتم قولة لا للإملائات الأمريكية و لا لدعوات تقسيم العراق و لا للمساس بوحدة الجيش العراقي كمؤسسه وطنيه ويعتبر الحشد الشعبي قوات داعمه واسناد لجيشنا الباسل و جزء منه و اصبح العراقيون على دراية بما كان يرفع من مطالب و شعارات تعجيزية تستهدف الدولة و النظام الديمقراطي و بدأت الان عوده تلك الاصوات السابقة و رغم ما قيل بايجاد حكومه شاملة و ترك نتائج الانتخابات التي تمثل ارادة هذا الشعب و حصل ذلك بناء على ضغط امريكي و انتهازيه واضحة من قبل بعض المكونات.

بقلم: عبد الامير محسن ال مغير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.