ياعرب الخليج لا تغالوا في البغضاء …بينكم أنساب وجورة وسدرة رسول عصماء

 
 دول مجلس التعاون تشعر أنهم بيت كبير وفيه عدة غرف تخرج من هذة لتدخل في تلك لا حواجز وموانع على العكس فالشمس تتوزع في كل نواحي الدار
 
بالتساوي والنوافذ تطل على فضاء المحبة .
والأبواب معلق عليها قناديل الترحيب ..
 
العنزية في بيت التميمي والشمري في بيته الدوسرية والمالكي في بيته هاشمية وووووووو في النهاية الجميع يعود لتلك الخيمة والجميع شرب من قهوة عدنان وقحطان دون نقاش  وذاك الهيل والزعفران يهلل عند حناجر الشعراء 
 
قبل أن نتطلع  لحجم التشنج بين دول الخليج  ذاك البيت الواحد قطر والسعودية والامارات والبحرين علينا أن نتطلع من المستفيد الأول من هذة الفرقة ؟؟؟؟
 
هنا تسكب العبرات 
 
ولماذا الأن هناك عدة نقاط لابد أن نسلط الضؤ …
 
١- قمة الرياض والخطاب الذي خرجت به الدول المشاركة وهو خطر أيران في المنطقة ومامدى التعامل معه 
 
من خلال أستفحال طهران في العراق وسيطرتها على منافذ وجماعات كثر دينياً وسياسياً في لبنان الكويت العراق سوريا .
فأي أتفاق عربي حتى وأن كان معلن يؤثر بصورة أو بأخرى على طهران رغم شكوكي الكبيرة في مصداقية خطاب ترامب نحو التصدي لطهران وأعتبره من ضرب الخيال .
 
قمة الرياض بالمفهوم الأعلامي انتصرت وبالمفهوم السياسي تحتاج وقت بمفهوم الواقع مجرد أعلان التصدي لتممد ايران هو في قمة الأنتصار …
 
السبب هو أيران دولة فارسية محاطة في عالم عربي بحت عالم تقوم هي على سياسة تفتيته وهي تخاف العرب دينياً العرب الذين يعيقون الحلم بعودة الفرس لسدة الحكم على العرب وخير دليل هو تفريس الأحواز وهذا يحتاج لمقال طويل .
 
٢- العراق الدولة التي باتت كبقالة للطائفية والتوابيت ومسرح للصفقات العلني والمشبوه منها والفاسد وصفقات بمليارات الدورلات وماهي الا حبر على ورق . يمر اليوم بأخطر مرحلة أنتخابية تختلف عن سابقتها لسبب بسيطة ايضا وهو أن ولاية الفقيه .
 
باتت تدرك قرب أنحلال الحشد الشعبي وخروجه من دوبلاج محاربة داعش واخراجه من الموصل حيث علت الأصوات بمحاسبة خروقات الحشد رغم أن هناك من أخذت الحمية والفقر والعوز وبعضهم اخذه التهور والجميع شرب كأس التصفية لأنه محاربة داعش لعبة اخرى
 
من بعض أهدفها تصفية العراقيين وأدخالهم في مطاحن دموية وبقاء العراق معترك سائب وداعش في الحقيقة تمشط المناطق لأيران للأستعداد لتغير ديموغرافية الارض واخراج وتدمير مدن وشعب وزرع شعب اخروهذا موضوع يحتاج مقال أيضا ..
 
فحل الحشد بات قريباً وتفتيت الحشد هو ضعف لأيران وضعف كبير فلابد أن يكون هناك بديل قطعي للحرس الثوري الأيراني لكن بصفة قانونية وهاهي تضع العصائب بأطار حزبي قانوني …
 
يعني هي تنقل رسالة للأخرين أنها في لب الحكم قانونيا وليس من خلال أذناب وموالين واحزاب فالحرس الثوري الأيراني موجود ولمن بثوبه الجديد .
 ناهيك عن أجندات الحكم الاخرة ….
 
٣- الجميع تناسى الذي تم أشغاله عن معركة الموصل والتصفيات التي تتم والتهجيروالقتل ووووو ولمن مسك الأرض وكيف تمسك الارض معركة الموصل التي تباحثوا على من يشارك في تحريرها بات حديث مجالس رغم معانات الترحيل القصري والاهانات والحرمان والتصفية العمدية الى أهلها.
 
ومايدور بها الا لعبة جر الحبل ..
 
٤- أي خلاف في الخليج هو قوة لأيران لأنها هي نفسها لها أجندة وتنفذ أجندات مطلوبة منها ..العراق لم يعد له وجود سياسي سوريا جرتها معها تونس لبنان ليبيا ومصر تحترق في سيناء لم يبقى الأ الخليج 
 
والخليج العربي هو نفسه الخليج الفارسي الذي تحلم فيه فالضرورة تفرض تفتيته  وتمزيقه ومن خلال أكثر دولتين يثير قلق منام طهران السعودية وقطر والأمارات الجميع بصورة أو باخرى شرب من نفس البئر وهي لبن الغفلة بغض النظر عما يدور ويدار هذا التشنج هو ضعف للخليجين أمام البيت الابيض وروسيا وايران وان كانوا شركاء. 
 
أي قلق في منطقة دول مجلس التعاون يلوح بالخفاء بالتهدئة سوف تكون بالميارات فعلى قطر أن تعي أن هذا الخلاف لن يمر مرور الكرام فهناك فاتورة لابد أن
 
تدفعها للرجل الأشقر حتى يدخل زاجل السكينة وهذا ماسيكون .
لأنه كل دول الخليج تحت الاجندة الأمريكية وكما صرح ترامب بلسانه عليهم أن يدفعوا لأنهم لايملكون غير المال 
نحن كعرب من جعل ترامب يتحدث هكذا عندما أنشغلنا بالحروب ونسينا ان نذكر العالم بوجودنا التاريخي حتى بات الاخر لا يرانا عالم وكاتب وسياسي ومؤرخ بل مسلماً يثير الرعب والحليم تكفيه الاشارة .
 
من أسباب نزاع بعض من دول الخليج هو الأخوان المسلمين علينا أن ننبه لنقطة مهمة الأخوان لم تعد لهم تلك القيمة  السابقة ولو كانت قطر ترى فيهم خطر
 
عليها بواحد بالمئة ماأبقتهم ساعة على أرضها  نعم تم منحهم جناسي قطرية وووو لكن قطر لم تمنحهم الثقة والأمان
 
وتحت أي ظرف سوف يبقون فئة مشكوك بها وليس  دفاعاً عنهم وانا ضد افكارهم تماما لكن علينا ان نقلب الأمر بكل جوانبه وفي الحقيقة المؤلمة هي 
 
 
أننا كلنا أخوان ولكن هل كلنا مسلمين الم يدخل بيينا من هم ليسوا منا وزيفوا التاريخ والتصقوا بنا وأنتسبوا لنا وباتوا أصحاب دار عندما أهملنا جذورنا وتطلعنا على ثمار معلقة في السماء …
 
فكثير من الأيرانين باتوا محسبوين علينا عرباً فكثيراً ما لبس الشيطان ثوب الصالحين وفعل ما فعل .
 
هناك أجندة لهذا الأحتدام وأجندة خارجية ومطامع ولكن ماهي أجندتنا كعرب ومسلمين وأخوة وأبناء عمومة وبيت وأحد أين ماكان بيينا ومازال من وصال على
 
دول مجلس التعاون أن تعاود خطائها الجبار عندما رفضت أنضمام اليمن لدول مجلس التعاون اليمن التي اليوم باتت حربة في ظهر كل الخليج .
 
 
اليمن التي تركناها تلوث بتاريخها حتى مدت ايران مخالبها لها وقلبت طاولتها على العرب والجوار.
 
أي غلطة اليوم محسوبة على الخليجين والعرب ومن العيب أيضا أن لا نستفيد من تجارب العراق ونأخذ العبرمن براكين الفتنة هناك .
 
 
مصر تقترب ببطىء من السيناريو العراقي لا نريد أن نفجع بعراق جديد بالخليج الكويت قطر الأمارات البحرين السلطنة والسعودية كلهم جسد وأحد بلا منازع ,
 
وعلى الجميع أن لاينسى التقنية التي دمرتنا وأصبحت نعمة ونقمة حتى باتت الخروقات والقرصنة رهيبة ,
 
 
 
أيهما أكثر دقة القرصنة والتحايل والفوتو شوب والأخراج التقني الصوتي …أم الحقيقة بالتصريح 
مهما كان حجم الخلاف لابد أن نتجاوزه مهما كان حجمه , لأن الوقت لم يعد متوفر للتطاحن والمشاجرات 
 
 
على الخليج أن يكون أكثر واقعية ومثالية وقوع مجلس التعاون يعني سقوط أخر جدار في وجودنا كعرب هناك من يريد هذا التساقط السياسي الدبلوماسي
 
يجب أن تكلل هذة الزوبعة بمصالحة كبيرة وتعاون أكبر لأنه القطري والسعودي والأمارتي والبحريني والعماني يتبادولون البشت العربي ساعات الشدائد …أترتضي أن يلفح اخوك الخليجي برد القطيعة والجفاء والمؤامرة وأنت ابن عمه ؟
 
 
يجب أن ننظر للأمر بكل جوانبه وأهم جانب من المستفيد ولماذا الان ؟؟
لا نكبر الحفرة التي حفروها لنا بنفس الوقت نأخذ الحيطة من القادم …والأهم من هذا أن تكون هناك هيكلية ومراقبة بالتصاريح الأعلامية كلنا نحب أوطننا الحروب تنشب من كلمة وعربنا متربص به وخصمنا مستحلف 
 
ووجعنا كبير ومهامنا أكبر والأكبر من كل هذا هو دمنا العربي ولحمة الأخوة بيننا .
 
التناطح الأعلامي لا داعي له يجب أن تكون هناك ردود دبلوماسية رسمية بين الأطراف والأ لماذا سفارة هنا وسفارة هناك ولماذا وزراء الخارجية والعلاقات الدولية أذن .
 
نتمنى أن يعود عرب الخليج للحظن الخليجي العربي الواحد وأن ترافق السلامة والأمان رحلتنا الى بر الأمان 
 
 
ونعول على الجميع أن يحمل معنا همومنا كعراقيين وأن يكون تحرك قادة الخليج لعودة العراق للميدان العربي لا أن  تلوح لنا الأيام بعراق أخر .
 
وفي النهاية نهنىء الأمة الأسلامية بحلول شهر المحبة والطاعة رمضان المبارك 
 
وأن يعود عراقنا بيينا عربيا خالص الافراد والقلوب ..
وأن يكون الخليج مربداً للوفاق العربي الواحد 
 
 
د. شيرين سباهي رئيسة منظمة النسوة النمساوية 
رئيسة المنظمة الدولية للتحقيق بالأنساب والقبائل العربية 
رئيسة تحرير صحيفة فلنكتب 
رئيسة تحرير صحيفة النسوة 
باحثة محققة أنساب تخصص أرهاب دولي وأعلام وحقوق اللاجئين كاتبة شاعرة 
النمسا …فيينا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.