هل تسعى أطراف مقربة من حماس لتأجيج الوضع في الضفة قبل زيارة بايدن؟

اتهم مسؤول فلسطيني أطرافا معادية للسلطة الفلسطينية بالوقوف وراء سلسلة الاحداث الأخيرة التي تشهدها رام الله والتي تهدف لضرب استقرار الضفة الغربية قبيل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن المنتظرة.
واعتبر المسؤول ذاته أن أطرافا مقربة من حركة حماس تقف خلف التصعيد الأخير الذي أقرته نقابة المحاميين الفلسطينيين بقرار الاضراب المفاجئ وتعطيل أعمال المحاكم الفلسطينية رغم تواصل المفاوضات بين الطرف النقابي ووزارة العدل.
وكانت وزارة العدل قد وصفت قرار النقابة بالمتسرع لاسيما وأنه لا يخدم المصلحة العليا للمواطن الفلسطيني داعية الى ضرورة تغليب منطق الحوار وعدم تعطيل سير العدالة بتأخير تداول المحاكمات.
بدوره فقد شدد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد أشتية وكالة وفا على أهمية عقد جلسات مشاورات بين كافة مكونات القضاء وقطاع العدالة، من أجل العمل على مراجعة شاملة وكاملة لكافة المعوقات والاشكاليات، بما يسهم في نهوض منظومة القضاء وتماشيها مع كافة المتغيرات، ويسهل عملية التقاضي للمواطنين والإسراع في إنجاز القضايا أمام المحاكم.
وأصدرت نقابة المحامين الفلسطينيين، الاحد، بيانًا مقتضبًا بشأن تعليق العمل الشامل في جميع المحاكم يوم الاثنين. وتقرر بموجب بيان نقابة المحامين في رام الله، تعليق العمل الشامل طيلة يوم الاثنين أمام جميع المحاكم النظامية والتسوية والعسكرية والإدارية، وأمام كافة النيابات المدنية والعسكرية والإدارية والدوائر الرسمية وكتاب العدل.
ومن المنتظر أن يجري منخرطو نقابة المحاميين الفلسطينيين بحسب ما جاء في البيان الصادر يوم الأحد اعتصاما سلميا بالزي الرسمي (روب المحاماة) على دوار المنارة في محافظة رام الله يوم الثلاثاء من الساعة العاشرة صباحا وحتى الساعة الحادية عشر صباحا ومن ثم التوجه بمسيرة سليمة نحو مقر الرئاسة لتسليم رسالة احتجاجية للرئيس أبو مازن ودعوة المواطنين للمشاركة بالاعتصام والمسيرة.

نشر بواسطة المحرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.