نوري الوائلي شاعر المقدسات

إلى الأستاذ الدكتور أحمد شاكر غضيب أستاذ الأدب الإسلامي لعقود في جامعة بغداد أكتب هذه السطور عرفانا لتسميتي (شاعر المقدسات)
نوري الوائلي شاعر المقدسات
أدمعْت عيني غبظةً وسرورا = وجعلتني بالمنجزات فخورا
ومنحْتني لقبًــا بعلمك راقيًا = فاقَ المراتبَ منْزلًا وظهورا
أنت المفكّر يا غضيبُ وعالمٌ = للشعرِ والآداب دمت سفيرا
يرقى بك الأدب الرفيع ويرتقي = طلّابك الأبداع والتفسيرا
أهدي إليك منِ الفؤادِ محبّةً = ودعاءَ مَنْ قام الدجى وسحورا
أن لا يُريك منِ الحياة مصائبًا = ويمدّ عمرك في العطاءِ دهورا
وتفوز من بعد الحساب بجنـة = وتكون فيها راضيا منصورا
منْ فضلِ ربّي كان منْحك سيّدي = هذا الوسامَ العالي المذكورا
يُعطي المرادَ لمن يشاءُ بمنّه = أضحى الفقيرُ الوائليّ جديرا
مـن ذا أكون لأستحقّ عطاءه = ومن المعاصي قد دعوت ثبورا
لكنّــــه أهـــــل لكـل عطية = شملت سخاءً مؤمنًا وكفورا
وسجدت لله الكريم مسبّحا = وغسلت روحي بالدموع شكورا
الدكتور نوري سراج الوائلي-نيويورك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.