نحن واليابان والله المستعان

تتعرض اليابان لأسوء موجة حر منذ 150 عاما، حيث وصلت درجة الحرارة في بعض المناطق ما بين 35 – 40 درجة مئوية، وأوصت السلطات اليابانية المواطنين بالإبتعاد عن الشمس وقت الظهيرة، خوفا من الإصابة بضربة الشمس، كما دخلت المستشفيات بحالة الإنذار، إستعدادا للحالات الطارئة.
بعيدا عن اليابان قريبا من العاصمة ببغداد، فإن درجة حرارة 30 مئوي تعتبر موسما ربيعيا في العراق، يلبس العراقيون فيها الملابس الثقيلة، ويشغلون السخانات للإستحمام بالمياه الدافئة، ويتغطون بالإغطية الثقيلة، كما يعتبر موسما ربيعيا للكهرباء، فإنها تستمر دون إنقطاع، عندما تكون درجات الحرارة بهذا المعدل.
أما عند وصولها الى درجة 50 مئوي، فإن العراقيين يمارسون حياتهم بصورة طبيعية ولا يخافون التعرض الى شمس الظهيرة، ولا يزعجهم إنقطاع الكهرباء لساعات طويلة، فقد تعودوا على اساليب وزارة الكهرباء، وصاروا يسخرون من أعذارها المضحكة، ونجحت الحكومات المتعاقبة في فرض سياسة الأمر الواقع على العراقيين، وإستبدلوا سطوتها بسطوة أصحاب المولدات.
ومع حرارة الجو الملتهب، وبعد نومة ثقيلة وقت الظهيرة، لا بأس بتناول قدح الشاي وقت العصر، تطبيقا لمثل جداتنا: ” شاي العصر بيه السعادة والنصر”.
كلما إشتدت الحرارة إشتد معها الجفاف وشحت المياه في بلد الرافدين! وأصبحت مناطق كثيرة تعاني من شحة المياه، وضاقت الارض رغم سعتها على الفلاحين والمزارعين، فقد يأسوا من موسمهم الزراعي، وباتوا يبحثون عن مياه تكفيهم ومواشيهم للشرب فقط، وإشتد النزاع بين الناس على المياه، مما ينذر بحصول معارك حولها في الأيام القادمة.
في كل هذه الفوضى، فإن العراق لديه وزارة تدعى وزارة الموارد المائية، تعيش في سبات كبير ولا أحد يشاهد لها جهدا ولم نر أنها أعلنت حالة الانذار، في مواجهة هذه الأزمة الكبيرة، وتركت المحافظات تتصارع في ما بينها على حصص المياه، والوزارة تكتفي ببيانات مقتضبة!
شحة المياه في بدايتها كما هي درجة الحرارة، فهما لم يبلغا الذروة بعد، ومع ارتفاعهما سترتفع حدة المشاكل، ويظهر العجز الكبير لوزارة الموارد المائية، التي ستضمض عينيها وتغلق أذنيها، وتغرس رأسها في الرمال لتدع الناس يواجهون مصيرهم، كما تعودوا على انقطاع الكهرباء طوال السنين الماضية.
لا ندري؛ أنحزن على شعب اليابان بسبب إرتفاع درجة الحرارة الى 40 مئوية، أم نضحك على شعب لديه نهران وزارة موارد مائية لكنه يشكو العطش، ووزارة كهرباء لكنه تحت رحمة أصحاب المولدات؟

نشر بواسطة المحرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.