من زاخو حد ألفاو

من زاخو حد الفاو
حسن حاتم المذكور
1 ــ من زاخو حد الفاو, مذاهب وقوميات آكلة للأوطان, والمواطن لا يعرف هوية موته, في سجن عراقي كبير شعب سجين, وتاريخ حضاري سجين, ونهرين كبيرين خالدين, محكومين بمؤبد منابعهما, واسماء لله يعيد السياف, الأسلامي وآلسياف القومي, ترتيب وظائفها على مقاس الموت الجماعي, وهناك عقائد حادة قاطعة, لمذاهب وشرائع تفترس الأنسان الأوطان, تمضغ عقول المجتمعات, ثم تتغرغر بوصايا المعروف والنهي عن المنكر, وفيه (السجن الكبير) ثعابين امريكية وايرانية وتركية وخليجية, تتبادل ادوار لدغ الأرض, وامتصاص دمائها بعد هرس عظامها, وحراس السجن ولائيون, من احزاب اسلامية قومية, بمخالب وانياب مليشياتية ديمقراطية!!, تطلب من امريكا وايران, وهيئة الأمم ايضاً, بدعم العراق في اجراء انتخابات نزيه, ربما هناك شعب مقهور يحاول تزويرها!!.
2 ــ من زاخو حد الفاو عراقيون, بعض الساقطين منهم يصبححون ولائيين, او مرتزقة في افضل الحالات, المشبع منهم بالفكر القومي العروبي, لا تعنيه من العراق, سوى السلطات والثروات و “نفط العرب للعرب”, لا سكينة لهم الا بعد ان يضعوا, اثداء الأرض العراقية, بين فكي الوحدة الفورية “من المحيط الثائر, حتى الخليج الهادر!!” الى ان تجف آخر قطرة من عافية الأرض, الشعارات القومية كما هي الأسلاموية, تبرر الوسيلة, والوسيلة تبرر سفك دماء الأنسان, واستنزاف الأرض, مثلهم مراجع دينية وقومية وطائفية, ورموز سياسية واقتصادية وعسكرية, يفترشون اسمال قضايا مكوناتهم, ويمسحون بخرق الشعارات, ما تبقى على ذقونهم من دسم الفساد, وعن صفر كرامتهم, اوحال العمالة والخيانة.
3 ــ من زاخو حد الفاو, ثمة اسلامويون شيعة وسنة, عاهات مذاهبهم, خرجت من تحت جعبة الأخوان المسلمين, مصابين بفقر الوطنية, والتجرد عن قيم الأنتماء والولاء, لعراق يدعون الأنتماء اليه, بينما عقائدهم فيها من الأنحرافات, الفئوية والشخصية, ما يكفي لتدمير الحياة والمجتمعات, مهوسون بأذابة الأوطان في الشرائع الميتة, هاجسهم الأستحواذ على السلطات والثروات, والأحتماء بترسانة من المليشيات المتوحشة, معاقين بالدناءة والوضاعة, ملوثين بسادية الفساد والأفساد, لا احد يسبقهم في السير خلف القاتل, الذي يسير خلف جنازة وطنهم القتيل, تسسلوا من اطلال الجاهلية, ليعدوا عصرها الدموي, هم اسوأ ما كان ينتظره العراق من كارثة, وفي جميع حالاتهم “بياعة وطن”.
4 ــ من زاخو حد الفاو, ارض عراقية, الوطن عليها فاقد السيادة, والأنسان فاقد الكرامة, الدولة فيه بلا دولة والمجتمع مثقوب الوحدة والتماسك, الحكومة يشكلها هجين الحثالات, امريكا وايران, يتبادلا الأدوار لأكمال تفكيك العراق وتحاصصه حياً او ميتاً, لكن واكثر من الف لكن, هناك تحت جلد الأرض, من زاخو حد الفاو, جيل جديد يخلع الآن كلس الضعف والتخلف للأجيال القديمة, لتنبلج عنه الحقيقة العراقية, يصهل في صميمها, بركان الهدم والبناء الوطني, لحياة تليق بالعراقيين ويليقون بها, جيل تشريني, تشكل من نهاية النفس الأخير, حر من داخل اقفاص الأنتكاسة, دماءه ساخنة ستنطلق من صمتها لحظة الأنفجار, لتمسح غبار الأنحطاط, وكل ما هو زائف كاذب وفاسد, عن مقدس الأرض والأنسان, , ولم يبق الا وجه العراق الكريم.
17 / 08 / 2021
Mathcor_h1@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.