من روائع الـ 1000 دينار الخيرية !

من روائع الـ 1000 دينار الخيرية !
الـ 1000 دينار عملة عراقية ورقية صغيرة =أقل من دولار واحد الا إنها كبيرة اذا أحسن التصدق بها بحكمة وذكاء علمني اياها صديق حبيب مقرب وقد صنف صدقاته وقسمها قياسا على قيمة كل منها وعلى نحو مثير للاعجاب والدهشة ، اولاها سماه ” الألفيات الخيرية ” وثانيها ” الخمسة الاف الخيرية “والثالثة “العشرة الاف الخيرية ” وهكذا دواليك …ومن زاد زاد الله تعالى عليه ، وما نقص مال من صدقة ، وأنفق يا ابن آدم يُنفق عليك .
قلت له : وماقيمة الالف دينار تلك وهي عملة صغيرة جدا في عالم الصدقة وسط التضخم وغلاء الأسعار وبروز ظاهرة الإحتكار وإنخفاض قيمة الدينار ، وإرتفاع سعر صرف الدولار؟!
قال : تعال معي غدا لأريك عمليا وميدانيا وأعلمك أن لاتحقرنَّ من المعروف شيئا كما أوصانا بذلك النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم .
في اليوم التالي :
– اشترى سيت مياه معدنية معقمة بواقع 12 قنينة بـ 1000 دينار …
– اشترى خمس قطع – جرك – لذيذة وحارة بـ 1000 دينار .
– اشترى أربع صابونات معطرة بـ 1000 دينار .
– اشترى 25 كمامة مكيسة بـ 1000 دينار .
– اشترى كيلو حب مخلوط للطيور الحرة بـ 1000 دينار .
المجموع الكلي = 5000 الاف دينار .
ثم قال تعال معي لأريك رأي العين كيف سنصرف تلكم الألفيات في أوجه الخير المختلفة بحكمة وحنكة وتخطيط ، ذهبنا أولا الى ساحة فارغة لوقوف السيارات تتجمع فيها الطيور الحرة بكثرة قبل قدوم السيارات فنثر الحب المخلوط على الأرض واذا بعشرات الطيور تهوي لتأكل وبلسان الحال وربما بلسان المقال الذي لانعيه ولانفهمه بلغاتها تشكر”واذا به يصلي على النبي عشر مرات .
مررنا بعدها بعدد من المشردين ممن يفترشون الأرض ويلتحفون السماء فأعطى كل واحد منهم – جركاية + قنينة مياه ، وفعل ما فعله في الأولى ” صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم 10 مرات ” .
ذهبنا بعدها الى مقهى شعبي جل رواده من الكادحين والمفلسين ، فأعطى كل واحد من الجالسين – كمامة – ليوزع بقية الكمامات بين سواق الستوتات والتكاتك وهو يصلي على النبي عشر مرات .
ذهبنا بعدها ليوزع ما تبقى من قناني المياه بين عمال النظافة وهو يصلي عشر مرات على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ذهبنا بعدها الى الجامع القريب فوضع الصابونات الأربع في أماكن الوضوء وهو يصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وبعد أن إنتهينا قال : خلال جولتنا التي لم تستغرق ولم تأخذ من وقتنا أكثر من نصف ساعة ولم تكلفنا اكثر من خمسة الاف دينار ، صلينا على رسول الحق وحبيب الخلق 60 مرة ولنا بكل صلاة على الحبيب الطبيب أجر عشر صلوات “من صلى عليَّ صلاة ،صلى الله عليه بها عشرا ” ….لقد أطعمنا المشردين”ويطعمون الطعام” …وأطعمنا الطيور”في كل كبد رطبة أجر” لقد وزعنا قناني المياه بين عمال النظافة والمشردين “أفضل الصدقة سقي الماء “، لقد وزعنا الكمامات للوقاية من الأمراض الانتقالية في عز الشتاء بين الناس ” ومن أحياها ” ، كذلك الصابون للطهارة والنظافة في المساجد بعد الخروج من المرافق الصحية وقبل الوضوء ” تنظفوا فأن الاسلام نظيف ” = فلا تحقرن من المعروف شيئا .
ماقمنا به برمته لم يتعد ولم يتخط عادته الأولى مع “الالفيات الخيرية ” ، ترى ماهو صانع بـ ” الخمسة الاف ، والعشرة الاف الخيرية والـ 25 الف ، والـ 50 الف الخيرية “هذا ما أنتظره منه بفارغ الصبر في جولتنا المقبلة لأنقله الى حضراتكم حرفيا ..اودعناكم

نشر بواسطة المحرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.