من أعلام بلادي—-البروفيسور شاكر خصباك

من أعلام بلادي—- البروفيسور ” شاكر خصباك ”
عبدالجبارتوري
أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات أضافة أنه أكاديمي كبير في علم الجغرافيا ، وقد حصل على درجة الأستاذية عام ،1974، وهذا النبوغ ليس غريباً أن خاله شاعر ثورة العشرين ، محمد مهدي البصير ، وهل يخفى القمرُ ؟ ، وتمرُ ذكرى وفاة القامة العراقية الثقافية والعلمية البروفيسور أستاذي الجليل ” شاكر خصباك” في 22-11-2018 واليوم هي الذكرى السنوية الثالثة .
أن يد المنافي الظالمة لعبت بالدكتور الأكاديمي ا.د.” شاكر خصباك ” بالترحال من اليمن إلى الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً وقد أصيب بفقدان الذاكرة -عن عمر 87 سنة – بعد وصوله إلى الأرض المشؤومة ، هل سيرحل عنا خصباك وحيداً غريباً وبلا وداع ومن دون رعاية ؟ وهذا ما نتوقعهُ للأسف في زمن الخراب العراقي ( الناقد حسن سرمك ) .
هكذا رحل عنا إلى الأبد في أمريكا مغترباً قسراً ، وربما لعبت الأقدار والصدف الغبية ، في نسج مقاربات في وجع المنافي والأقصاء المتعمد والدفن في مقابر الغرباء بينهُ وبين الجواهري والبياتي وغيره.
في محور الحديث عن الدكتور ” شاكر خصباك ” مبدع غزير الأنتاج متعدد المواهب هو ذلك العالم الجغرافي الكبير والأديب الثري العطاء وأستحضار هذا الرمز العلمي والأدبي ما هو ألا أشارة في تقييم الكبار ، والأعتراف بأستحقاقاتهم في سيولة أقلامهم وأياديهم البيضاء ، وفضلهم على الأجيال المستقبلية المتلاحقة في رسم سيمياء اللغة والأدب والرواية ، فخصباك هو ذلك المبدع في فن أبراز الجمال والحب والسلام والأنسنة التي تفوح بعبق عطاءاته الثرة ، ظهر أديباً في الأربعينيات حقق حضوراً متميّزاً بارزاً ، ولمع نجمهُ في السبعينات من القرن الماضي كعالم في علم الجغرافيا ، وتميّز مشروعهُ الفكري المناهض للأستبداد ، برؤية واقعية في تبني مواقف المظلومين والمقهورين والتصدي لكل أشكال السلطة المستبدة ، وهي تلك المواقف التي زجتهُ في المعتقل ، وتسبب بعزلهِ من عملهِ الأكاديمي ، مما أضطرهُ لمغادرة العراق محققاً نبوغاً في القصة والرواية والمسرح والنقد ، ولهُ 15 رواية من أصل 35 عملاً أدبياً ، ومثلها مؤلفات وتراجم في علم الجغرافيا .
وثمة خاطرة مُرّةٍ تجيشُ في صدري وتؤرقني — لماذا نحتفي بالفارس بعد ترجلهِ ؟ ورحيلهِ الأبدي ! ، وربما ثقيلٌ عليّ أن أقول كلمة وداعاً يا بروفيسورنا الذي أعطيت للوطن 60 عاما من عمرك وزمنك ولم تأخذ منهُ شيئاً ، وأين الوطن ليستذكر هذه القامة العلمية والثقافية الموسوعية ، وأين هم من شاكر خصباك العلامة الحيّة المبدعة ونتاجاته العلمية والثقافية والتي أتخم بها خزانة الذاكرة العراقية ، واليوم قد شبع من الترحال ، غاصاً من كأس عذابات المنافي والغربة ، التي فيها موتاً مجانياً يومياّ عبر شهيق هوائها المزكوم في الوقت الضائع لتلك اللعبة الزمنية الغبية في محطة الشيخوخة اللعينة ، وعطلاتها العديدة ، وأن فارسنا قد ترجل ، وها هوقد مشي في طريق الرحيل الأبدي ، وعندها نمجد الفارس عندما يكبوا حصانه ويترجل ليودعنا ، وتقوم حينها قيامة أعلان الحدادعلى موت تلك القامة التي كان يوماً من رموز الثقافة الكبار، وأحد ركائز التراث العراقي شأنه شأن الرموز العلمية والثقافية والفنية ، وليس بالضرورة لأحتياجاته المالية ربما لأنهُ يعيش من ريع مؤلفاته ونتاجاته الغزيرة الثرة ، ولكنه بحاجة إلى التثمين والتقييم والتكريم والعرفان ، لابأس عليك أستاذي الجليل أرقد بسلام إنها بدعة حكام بعد سقوط المنظومة الأخلاقية في العهد الأمريكي الذي سماه الأعلامي العربي الراحل حسنين هيكل .
ومن مفارقات القدرأن ينساهُ وطنه العراق وتحتفي به (صنعاء) اليمن – مشكورة – بمنجزات الدكتور شاكر خصباك في 10-6- 2008وعلى قاعة مركز الدراسات والبحوث اليمني بعنوان ( مضامين تراثية ونقدية عن المنجز العلمي والأدبي للدكتور والأديب العراقي شاكر خصباك ) أحتفاءاً بهِ وتقديراً لدوره الأبداعي العلمي ، وبمناسبة صدور مؤلفاته الأدبية في ثمانية مجلدات ، وقد شارك في الأحتفاء عدد كبير من الأدباء والنقاد وأصدقاء الأديب ، وبعض ممن درس على يديه .
حين تستعرض منجزات شاكر خصباك وأبداعاته الأكاديمية الموسوعية التي تبهر المتلقي العراقي والعربي والعالمي ، وربما تعجز عن حصرها لسعتها وتعدد فروعها :
-مقالات مبكرة بين 1945- 1947 منها بحوث ثقافية وأدبية ( دراسات أدبية ، نجيب محفوظ ، كتابات نقدية ، القافلة الضالّة ، مكانة المرأة في بلادنا ، حديث عن الفن ، كليباترا في خان الخليلي ، الكاتب الروسي ” أنطون تشيخوف ” وعشرات المقالات في توضيح معالم أهتماماته الفكرية المبكرة في ميدان الكتابة الأدبية الأجتماعية .
– وهوقاص وكاتب مسرحي جسّد دور المسرح وأهميته في حياة البشر بالأطار الواقعي الملتزم بحواراتهِ المكثفة وبأسلوبٍ رشيق وبتجلياتها الدرامية والمفعمة بالأمل الذي جعله من أسس البناء الدرامي ، ويصفهُ بأنهُ أكسير الحياة أذ لولا الأمل لتعطلت ديناميكية الحياة عبر مسيرتها االطويلة والمملة مثل: ( مسرحية القهقهة ، الدردشة ، وهو وهي ، والشيء ، وبيت الزوجية ، الدكتاتور ) .
– التخصص في علم الجغرافيا حصل على الليسانس من جامعة القاهرة عام 1951 ، وبعدها حصل على شهادة الدكتوراه من أنكلترا في الجغرافيه البشرية عام 1958 ، وعُيّن في كلية الآداب في قسم الجغرافيا ، وكنت حينها طالبا في كلية التربية قسم الجغرافيا ، مع الأسف أنهُ لم يدرسني بل كنت من الطلاب المتابعين لبحوثه ومحاضراته في حقل الجغرافيا البشرية .
وأخيراً / ليس من الضروري في هذه المقالة كتابة تفصيلية عن الأستاذ الدكتور شاكر خصباك فهو يستحق أن نكتب عنهُ مجلدات وأطروحات لكن الهدف هو التذكير بهذا ( العَلمْ) الذي خدم وطنهُ والأنسانية عبر فضائين واسعين هما * الأبداع الأدبي في مجال القصة والرواية والمسرح ، الثاني : الدراسات الجغرافية بقسميها البشري والأجتماعي ، ومع ذلك تمّ تجاهلهُ بقسوّة من حكومات زمنهِ ومن بعض نقادالأدب المشهورين ربما لأن شهرته العلمية طغت على شهرته الأدبية .
وداعاً أيها الجبل الأشم وتحية أجلال وأكرام لأستاذي الجليل البروف ” شاكر خصباك” ولتكن المقالة مرثية من أحد تلامذتك في كلية التربية جامعة بغداد عام 1961.
مراجع البحث
—————–
-روبرت كامبل – أعلام الأدبي المعاصر بيروت مترجم
– الأرتياد والكشف الجغرافي – الدكتور شاكر خصباك
– أنطوان تشيخوف – دراسة – الدكتور شاكر خصبلك
– شاكر خصباك – الجغرافية الأجتماعية 1977
كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد
تشرين ثاني 2021

*كاتب عراقي مغترب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.