مقال/ وزارة التسوية ولعبة المحاصصة

وزارة التسوية ولعبة المحاصصة
سلام محمد العامري
Ssalam599@yahoo.com
مثل فارسي يقول “سيفان في غمد واحد لا يجتمعان”.
لا يختلف إثنان أن الوضع في العراق؛ أصبح بحاجة ماسة للتغيير, من أجل الإصلاح والبدء بالإعمار, فلا يمكن البناء, على الأسس المتبعة نفسها لعقد ونصف, لا سيما أنها كانت فاشلة, باعتراف ساسة العراق كلهم.
شراكة وتوافق ومحاصصة مع تشبث بالمناصب, سياسة لم تجلب الخير للعراق, أدت الى الفشل على الأصعدة كلها, مسؤولين فشلوا بما أنيط بهم من مسؤوليات؛ فكانت النتيجة تفاقم أزمات, وتراكم فسادٍ دون حساب, جعلت المواطن يعزف عن الانتخابات, ه تظاهرات غاضبة جعلت من أغلب الساسة, تغيير لهجتهم صوب التغيير, لا سيما وأنَّ المرجعية العليا قد أفتت, بعدم انتخاب وتنصيب الفاسدين والفاشلين.
بعد الانتخابات وعدم فوز, قائمة بعينها بأغلبية, صِير لصيغة التحالفات, التي تصارع عليها كتلتان, هما البناء والإصلاح والإعمار, ما جعل التوجه لتكليف رئيس مجلس الوزراء؛ ضرورة قصوى لإنقاذ العملية السياسية, ليقع الإختيار على عادل عبد المهدي, وما بين شروطه وموافقة جميع الساسة؛ لم يجد العراقيون حسن النية, لتعود المحاصصة والتشبث بالمرشحين!.
ما بين جَذبٍ وشد, وتأجيل وتلويح بالاستقالة, والاعراض عن المشاركة, بكابينة عبد المهدي, من تيار الحكمة الوطني, وبعض الأحزاب الأخرى, ليكون التمديد تلو الآخر, سمة تكوين الحكومة الحالية, فهل سيقدم السيد عادل عبد المهدي إستقالته, أو يصمد أمام تلك القوى, المسيطرة على القرار؟
قد يتصور الفاسدون أن انتصارهم, هو التفوق بالدهاء على الآخرين, متناسين أن لا عيش لهم, بدون جميع المكونات, فهل سيشفى العراق من جراثيم السياسة؟
قال الشاعر العربي أبو علاء المَعري:
” يسوسون الأمور بغير عقل – فينفذ أمرهم ويقال: ساسة
فأفٍ من الحَياة, وأفِّ مني – ومِن زَمنٍ رئاسته خساسة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.