تجاوز المحتوى

مقال/ شهيد المحراب وبناء الدولة

شهيد المحراب وبناء الدولة
سلام محمد العامري
Ssalam599@yahoo.com
“نحن نرفض الهيمنة الخارجية, على مقدرات العراق وثرواته, وفقدان السيادة الوطنية, نريد دولة عراقية وطنية مستقلة, تحترم الإسلام” شهيد المحراب_ السيد محمد باقر الحكيم.
لم يكن الجهاد المسلح هدف السيد الحكيم؛ عندما اتخذ على عاتقه المقاومة المسلحة, ضد نظام البعث الذي قاده, أكبر طاغية في عصره( صدام حسين), الذي ملأ السجون والمقابر الجماعية, بمن يعارضه من أبناء الشعب, بمجرد مطالبتهم بحقوقهم, حتى وإن لم ينتموا للمعارضة السياسية, بل كان هدف الحكيم بناء دولة, تعتمد على الاستقلالية, الاقتصادية والسياسية تحت مظلة الحكم الوطني.
خطط شهيد المحراب, منذ بداية عصر هجرته, فوضع أسس بناء تلك الدولة, ضمن معايير العيش الكريم للمواطن, ونبذ الفوضى الاجتماعية, التي لا تخدم الوطن, مع التأكيد أن لا تكون الرؤية, إسلامية المبادئ إنسانية والتطبيق, وليست مجرد شعارات تتبخر, عند إسقاط النظام الفاشي, وكما نعلم جميعاً, أن أغلب المعارضة, كانت تنادي بالعدل حسب الشريعة الإسلامية, فهل يستطيع كل معارضٍ, أن يطبق تلك النظرية الراقية, غير من تربى وسط فطاحل العلم, من المراجع ومنهم والده, السيد محسن الحكيم زعيم الأمة, فنهل منذ طفولته, تلك العلوم الراسخة, في العبادات والتشريع, وكافة العلوم العامة.
كان شهيد المحراب, ذات نظرة اشتشرافية, وكانت خطاباته في المهجر, كأنه يعيش بيننا, كما أنه كان يستقري الأحداث, ويستنتج ما سيكون عليه وضع العراق, بعد انقضاء المحنة, وسقوط نظام البعث, ولا ننسى جهاد المؤمنين بقيادته, عام 1991م؛ عندما زحفت جحافل المجاهدين, لتجتاح البصرة والناصرية والعمارة, وصولا للنجف وكربلاء وبابل, وكانت الجموع الشعبية الثائرة, الملتفة حول المجاهدين, على مشارف بغداد, عازمة على إسقاط النظام ألبعثي, وإعلان الحكومة الإسلامية, إلا أن رعب دول الخليج, جعل ممن شارك بالانتفاضة, حطباً لنيران جيش الطغيان, وقد سميت بانتفاضة شعبان الخالدة, والتي لم يشارك بها, أي حزب معارضٍ, فكانت انتفاضة حكيمية بامتياز.
جاء عام 2003م, وبدأ الجيش الأمريكي عملياته العسكرية, لاحتلال العراق بحجة التحرير, من الطغيان ألصدامي البغيض, لم يكن للسيد شهيد المحراب, راغباً بالعودة للعراق, حسب الطريقة التي أرادها المُحتل, وبعد مفاوضات مركزة, تم الاتفاق على دخول, المجلس الأعلى وجناحه العسكري, بالأسلحة الشخصية وبالعجلات الخاصة, واللقاء بأبناء الوطن, في الملاعب الرياضية هاتفين” وين الحاربك وينه؟ صدام النذل وينه؟”, بمشهدٍ مهيب ليس له نظير, لأي قائد من المعارضة, الذين عادوا إلى الوطن.
عام 2003م التاسع والعشرون من شهر آب, المصادف الأول من رجب عام 1424هـ, يوم الجمعة ذاك, شهد واقعة اغتيال شهيد المحراب, بعجلات مفخخة, ليرحل على أثرها شهيداً, يشكو للخالق المنتقم, ما فعله الطغيان والإرهاب, بعد أن وضع أسُسَ بناء الدولة, التي فقد العراقيون تطبيقها برحيله, رحمة ربي عليه وضروانه, فانحرف المسار السياسي, وأصبحت ثروات العراق, بيد الفاسدين والفاشلين, إلى يومنا هذا.
لَمْ يُحاول الشركاء, استذكار ما سعى له شهيد المحراب, رضي الخالق عنه وأرضاه, في بناء الدولة العراقية الجديدة, بل انشغلوا بالهيمنة على كل مصدر, تصل أيديهم له غير آبهين, بمصلحة العراق والمواطن العراقي, وكأن تلك الثروات كانت, من ممتلكات حزب البعث الكافر.
“علينا أن نكون يدا واحدة, في الدفاع عن العراق, والمقدسات والمرجعية الدينية” السيد شهيد المحراب, لقد سار على نهجه, من بعده أخيه السيد عبد العزيز, ثم السيد عمار الحكيم, عسى أن يتمكن, هذا الخط من النجاح, وتكوين الدولة المؤسساتية الموعودة.

Published inاراء

كن أول من ‫يعلق على المقالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.