مقابر الضمائر الميتة..

مقابر الضمائر الميتة…
حسن حاتم المذكور
1 ـــ الضمائر ايضاً تموت, وكذلك الأفكار والأيديولوجيات والأحزاب والمذاهب, ولها مقابر جماعية, وككل الأشياء تتعفن, مجلس النواب العراقي مثلاً, لضمائر اعضائه الميتة مقبرة تشريعية, مجلس الوزراء, لضمائر اعضائه الميتة مقبرة تنفيذية ايضاً, لضمائر الوزارات والسفارات والمؤسسات الأمنية والسياسية والأقتصادية الميتة مقابرها, مليشيات احزاب التبعية, اتخذت من مقراتها ومستوطناتها مقابر جماعية نموذجية لموت ضمائرها, وأصبحت المنطقة الخضراء, الأكبر مقبرة جماعية للضمائر الميتة في العالم, تضم اضرحة الدولة بحكومتها ومذاهبها وطوائفها وعشائرها وسراقها ومهربيها, وغمرت عفونتها جغرافية العراق من زاخو حد الفاو.
2 ـــ رئيس الحكومة الجديد عادل عبد المهدي, الذي استبعث ومات ضميره, منذ انقلاب 08 / شباط / 1963 , حيث كان جلاداً, حمل نعش ضميره, وغادر مقبرة المنطقة الخضراء, ليفتح له ولضمائر تشكيلته الميتة مقبرة خاصة, ليوهم الرأي العام, حول امكانية, استخراج ضمائر تكنوقراط مستقلة, من داخل مقابرها, ونسى انه مستخرجاً من توافق ضمائر شبعت موتاً, تجمعت في ائتلافي (سائرون والفتح), الضمائر الميته, تحمل داخل شرايينها دائماً, شحنات الأحتيال والتزوير, واللعب على حبال التبعية.
3 ـــ يتوجع ضمير المواطن, المجروح في صميمه, من كثرة الضمائر الميتة الناطقة بأسمه, تلك الضمائر التي اعلت موتها, بعد عام 2003, تحمل نعش فسادها وارهابها, حكومة مزورة لعملية سياسية نافقة, تجتر علف الفتنة, لتخترق وعي المواطن, وتمرر على خاطره مشاريع الفدرلة والأقلمية وتحاصص الأجزاء, ماتت الضمائر وسقطت مرحلة الأسلام السياسي, وحكومة الرئيس الجديد, آخر مسمار في نعشها, في الأفق تنضج ظروف التغيير العسكري الأمريكي, وستُفتح ابواب جديدة, لا يعلم العراقيون, اي جحيم سينتظرهم خلفها.
4 ـــ مالذي سيفعله العراقيون, غير اعادة تنظيم انفسهم داخل حراك انتفاضتهم, يواصلون بدايتهم, ايماناً بالعراق وشعبه, يتجاوزون ذيول التبعية والأرتزاق, المدججة بالمليشيات الدموية, مكنسة الأنتفاضة وحدها تعيد للأرض ابتسامتها, عندما تزيل عن وجهها, غبار اللصوص وقطاع الطرق والمهربين, على بنات وابناء العراق, ان لا يعولون على موعظة او خطبة ونصيحة, او صمت محتال, ممن اصابعهم في دسم الفساد, لا طريق لهم سوى الأنتفاضة, فكل باطل ساقط , والبقاء لها وللمنتفضين.
23 / 11 / 2018

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.