مصير الفكر في العالم؟

مصير الفكر في العالم:

إخترنا (الفكر) دون المسمّيات الاخرى؛ لأهميته .. كونه يُمثّل حقيقة الانسان وجوهره، وما باقي وجوده سوى مجموعة من العظام والشعر واللحم والدم والجلد والعروق، لذا سلامة الفكر يتقدّم على الجميع .. فما هو الفكر وكيف نبنيه و نُنمّيه لنرتقي المجد والخلود في هذا الوجود؟

المقدمة:
اسأله تعالى انْ يُوفقكم خصوصا الذين عبروا المرحلة الثالثة من مراتب الوجود السبعة لنيل ثمرة الاسفار الكونية لتحقيق اهدافكم التي هي اهداف كلّ عارف حكيم مُريد و التي إختصرناها لكم سابقاً في ثلاث محاور هي :
_ معرفة ألعلم والتعمق فيه
_ معرفة الجّمال والتّبحر فيه.
_ معرفة ألخير والعمل فيه.

و تلك المبادئ الكونيّة تتوائم مع آلفكر ألكونيّ الذي وحده يحقق فلسفة الوجود!

فما المقصود من عنوان هذا البيان :
غياب ألفكر في شارع ألمتنبّي؟

(شارع المتنبي) يُعتبر عقل العراق و مقياس لمدى تطور الفكر و العلم و الثقافة المجتمعية في بلادنا .. من خلال الكتب و النتاجات المعروضة في اكثر من ١٠٠ محل ومكتبة في ذلك الشارع ..

اليوم .. هو السبت (٢١رمضان ١٤٤٤هجري) .. و هو يوم شهادة العدالة العلوية الكونية.

إنتهزته كفرصة لوجودى في بغداد للبحث في شارع المتنبّي _ و هو مكانيّ المفضل في العراق/بغداد _ عن كتابين هامّين للغاية تعدلان في آلمعايير الفلسفية الكونيّة العزيزيّة كلّ المُؤلّفات الأخرى و الدّراسات الجامعيّة ألمنشورة للآن في آلمجال العلميّ و الفكريّ _ ألكونيّ و هما؛ (في ضيافة افلاطون) و (فصوص الحكمة للفارابي) ، يضاف لهما كتاب ثالث هو؛ (مراتب الوجود للقونوي)، لكن للأسف وفي النهاية ليس فقط لم أجدهُما _ كما لم اجدهما في كربلاء و النجف اكبر المراكز الداعية للمعرفة ؛ بل فوق تلك المحنة هي انّ جميع بائعي و اصحاب المكتبات و المعارض تنكّروا ايضاً من وجودها اصلا و لم يسمعوا بهما .. رغم إنّ معظمهم بالمناسبة كانوا من أساتذة الجامعات ألمتقاعدين!

هذا و قد سبق لي البحث عنهما في مكتبات العتبات المقدسة بلا نتيجة ايضا .. لأنتشار الجّهل فيها بدل الفكر و العلوم الحقيقيّة!!؟

فماذا يعني هذا التخلف الفكري و الثقافيّ المُمتد لأكثر من ٤ آلاف عام، أي من زمن تأليفها تقريباً ويدّعون انهم اصحاب حضارة !!؟؟

و إلى ماذا يُؤشّر اساساً هذا الوضع الكارثي المُخيف و الخطير الذي يتجاهله حتي اساتذة الجامعات و مراجع الدِّين!؟

بل ماذا يعني فقدان مكتبات بلاد الرافدين لأهمّ و أعظم الكتب التي على مبادئها تأسست الحضارات و تَقَدَّمَ الانسان الغربيّ و بنى الناس أفكارهم و ثقافتهم و مدنيّتهم عليها .. بل بدونها تفقد الأمم كما فقد العراق وبلادنا و الأمّة – بل الأمم أسس الاخلاق و الفكر الأنسانيّ و نهج العلم وعمل الخير و معرفة الجّمال؟

و بالتالي يعني ذلك بالمقابل ؛ إنتشار الأرهاب و الظلم و الطبقيّة و تسلّط الاحزاب و المتحاصصين لقوت الشعب .. وكأنّ الفساد وسرقة الفقراء مسألة طبيعيّة و دستورية وعند بعضهم جهاد في سبيل الله!؟..

نعود و نؤكّد و للمرّة الالف بأنّ سبيل الخلاص هو تعميم الفكر الكونيّ بدل المناهج السياسية و الحزبية والتحاصصية و الاستكبارية الجاهليّة – الوضعية التي عطّلت الحياة و عمّقت الجّهل و محت الاخلاق و عمل الخير و قَوَّت الفساد و عمّقَت الطبقيّة التي ضحّى لمحوها كلّ الانبياء والائمة و الفلاسفة و الشهداء.
وأخيرا المحنة لا تتوقف عند هذا الحد .. بل العالم كله يتّجه نحو الظلم والفساد بسبب الحكومات والمناهج التعليمية الاحادية الجانب التي نتجت التكبر والغرور بعد ما اهملت دور الروح والقيم والأخلاق في تقويم الحياة ..
ولا حول ولا قوّة إلا بالله العليّ العظيم.
حكمة كونية (الأمّة التي لا تنتج أفكارها لا تنتج حاجاتها).

العارف الحكيم : عزيز حميد مجيد الخزرجي

نشر بواسطة المحرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *