مسيرة العاشقين إلى سفينة النجاة

مسيرة العاشقين إلى سفينة النجاة
لؤي الموسوي

كثيرةً هي القصص والروايات التي تتحدث عن العُشاق منذ ان خلق الله البشرية، لكن قصتنا هذه غير تلك القصص، عند التأمل بها والنظر بتفاصيلها، نجدها تختلف عما سبقها وما تلاها من القصص والحوادث عِبر التأريخ، كليالي الف ليلة وليلة وقيس وليلى وعنتر وعبلة، وقصتنا هذه هي مسيرة الاربعين لسبط الشهيد “عليه السلام”.

واقعة طف كربلاء التي حدثت في العاشر من شهر المُحرم مطلع عام”61″ هجرية، التي وقعت فيها معركة بين الحق المتمثل بالحسين الشهيد “عليه وآله أفضل الصلاة و السلام” والباطل المتمثل بيزيد إبن معاوية، انتهت تلك الحرب بأستشهاد الإمام الحُسين صاحب مشروع الإصلاح مع أهل بيته وأصحابه في تلك الواقعة منتصراً رغم إستشهاده.

حادثة مضى عليها زمن ليس بالقليل، ما يقارب الاربعة عشر قرناً مضت، عند الوقوف على احداثها وتفاصيلها تجدها رضاً طرية كأنهُ اليوم الذي حدثت فيه “واقعة الطف”، وهذا بحد ذاته يعتبر إِعجاز وسر من اسرار خلود صاحب الذكرى السِبط الشهيد.

ربما يتسأل المرء ما هو سر الخلود للحسين إبن علي بالرغم من مرور زمن طويل على الحادثة الآليمة التي جرت على ارض كربلاء? الاجابة تكمن لاسباب عديدة نذكر منها؛ موقف الحُسين يوم عاشوراء احيا الامة الاسلامية ورسالة جده رسول الله (صلى الله عليه وآله)، التي اراد الامويين واعلامهم ان يُحرفوا شريعة رسول الله والامة عن مسارها الصحيح، وطمس معالم الدين الاسلامي، دمائه الطاهرة كانت البلسم لِجِراح جسد الاسلام والمسلمين من التحريف، موقِف اخر نذكره لا للحصر وانما لتذكير الذي خلد ذِكراه، كان بأِمكان الحُسين إبن علي ان يبايع وياخذ ثمن بيعته ليزيد التي عرضت عليه من قِبل وُلات يزيد في المدينة، فقال مقولته التي صكت مسامع رجال السلطة الجائِرة “مثلي لا يبايع مثله”، لان الحُسين”ع” رآى في بيعته ليزيد محقٌ لدين جده المصطفى (صلى الله عليه وآله)، واعطاء الغطاء الشرعي ليزيد ولهذا اسس سيد أُباة الظيم قاعدة “لا اقِر ولا افر” هنا يشير بانه لا اقر لكم لكونكم غاصبي للحق ومنتهكي للحرمات وسافكي لدِماء المحترمة، وبنفس الوقت لا افر بان ساواجهكم بما لدي رغم كل ما يلحق بي من اذى جراء عدم الانصياع لما تطلبوه مني بالموالاة لاهوائكم الضالة.

سر من اسرار الخلود الذي لعب دوراً مهماً في النهضة الحُسينية، الدور الاعلامي الذي تمثل بعقيلة الطالبيين شريكة الحُسين بالكِفاح اخت الحُسين السيدة زينب بنت علي، التي بصمودها وبصبرها وبدموعها استطاعت ان تُثبت اركان النهضة لاخيها الحُسين، كان لصوتها ولدموعها الاثر البالغ في بيان مظلومية الحُسين واهل بيته واصحابه.

مسيرة العِشق الى المعشوق، التي غيرت كل المعادلات الكيميائية والحسابات في عِلم الرياضيات، التي تحدت كل الظروف القاسية المؤلمة التي فُرضت على روادها، لمنعهم من الوصول الى هدفهم السامي ومعشوقهم الحُسين إبن علي الذي الهم الاحرار وعشاق الحرية والانسانية؛ المجد، والكرامة، والعنفوان، والصلابة، والثبات بوجة الطُغاة، لتحرير الانسان من قيود العبودية المقيتة التي استخدمها الامويين طيلة فترة سطوتهم بتكميم الافواه، لهذا نجد كُل الطواغيت يخشون إسم الحُسين ومسيرة الاربعين لِما لها من اثر بالغ في نفوس الاحرار التي تبعث فيهم القوة والعزيمة من صاحب الذِكرى العطِرة التي تزلزل عروش الظالمين وهذا سر من اسرار خلود ذِكرى الحُسين الشهيد على مر العصور.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.