مستشارو البرزاني الصهاينة

مستشاروا البرزاني الصهاينة . القسم الأول .

الدكتور عبدالإله الراوي

بداية علينا أن نوضح أن الدكتور الطبيب والسياسي الكردي المعروف والذي كان رئيسا للوفد الكردي المفاوض مع حكومة البعث الوطنية عام 1970 والذي يعترف بكونه زار ( إسرائيل ) مرتين مع مصطفى البرزاني املا بالحصول على دعم أمريكا للاكراد ثم اصبح عضوا في مجلس النواب العراقي بعد الاحتلال والذي ذكر بأنه ” طلق السياسة وهجر ( البرلمان ) بعد أن أصبح مجلس النواب مرتعا لصخل وصخيل المطيرجي والخباز وهما لا يمتلكان حتى الشهادة الابتدائية ، فأصبح الجلوس معهم عار ما بعده عار .”
قال : حسب معلوماتي إن مسعود البرزاني قد زار ( إسرائيل ) ثلاث مرات وولده مسرور دائم السفر إليها . ( لندن – فلاح القريشي : محمود عثمان : زرت إسرائيل مرتين برفقة الملا مصطفى البارزاني ومسعود زارها ثلاث مرات ومسرور كثير السفر إليها. عراق الخير .8/12/2015 كما تم نشر المقال في عدة مواقع أخرى )

ونكتفي بهذه المعلومة والتي أردنا أن نوضحها لمن ليس لديه علم بأن مسعود البرزاني قام بزيارة الكيان الصهيوني قبل أن نتكلم عن مستشاريه من الصهاينة والمساندين للكيان الصهيوني لكوننا سنخصص إن شاء الله مقالا مستقلا عن الكيان الصهيوني والاستفتاء واستقلال الإقليم .

علما بأننا سنهتم في مقالنا هذا بالمستشارين الأجانب والذين استطعنا التعرف عليهم فقط .

وقبل أن نتكلم عن كل من هؤلاء المستشارين نرى لزاما علينا أن نوضح بأن أول مقال مع صورة حصلنا عليه هو ( نائبة عراقية تكشف أسماء مستشارين أجانب للبرزاني . بغداد – وكالات / الرأي الجديد. 30/9/17. الرابط
( https://rayaljadid.com/index.php/component/k2/113-2017-06-27-23-21-41/2140?Itemid=966 )

والصورة المثبتة هذه

ولكن هذه النائبة عندما ذكرت أسماء المستشارين قائلة : ” أن من بينهم السفير الأميركي الأسبق في العراق ، زلماي خليل زاده . والكاتب الفرنسي برنار هنري ليفي ، والجنرال الأميركي المتقاعد ، بيتر غولبريث ، وجاريد كوشنر، وهو أحد مستشاري الرئيس الأميركي ، دونالد ترامب ، وشخص آخر يدعى كوهين. ”

ولأسف فقد وقعت بأخطاء لا تغفر منها عندما ذكر غولبريث أو ( غالبرايت وفق ما كتبنا سابقا لكون الفرنسيون ليس لديهم حرف الثاء ) ” الجنرال الأمريكي ” وحسبما سنوضح لاحقا فهو كان موظفا في وزارة الدفاع الامريكية ولم يكن ( جنرالا ) ثم سفيرا كما أنه ساهم في مناقشة ( الدستور ) ، والخطأ الفادح والذي لا يمكن قبوله من عضوه في مجلس النواب العراقي عندما لم تستطع التمييز بين جاريد كوشنر وبين بيرنارد كوشنير الفرنسي المعروف والذي كان متواجدا في أربيل . أثناء الاستفتاء .
كما نستغرب بأن كاتب المقال لم ينتبه هو الآخر لهذا الخطأ .

كما علينا أن نشير ألى أن الأخ الدكتور فؤاد الحاج زودنا بعدة صور أخرى مع تعريف بسيط جدا لكل من زلماي خليل زادة و
كوشنير وبيتر غالبريث مع ذكر بعض الاكراد . ومن الصور التي زودنا بها بالإضافة للصورة المذكورة في المقال أعلاه اخترنا فقط الصورتين التاليتين

ومن حقنا أن نتساءل : ماذا يعمل عادل عبدالمهدي مع هذه المجموعة في أربيل وفي هذا الوقت بالذات ؟ وكذلك من حقنا أن نتساءل هل لعادل عبدالمهدي علاقات سابقة – عندما كان في فرنسا – بكوشنير أي ب ( اللوبي الصهيوني ) الفرنسي ؟
علما بأن جميع هذه الصور أخذت يوم 30/9/2017

الفصل الأول : المستشاران الفرنسيان .

أولا : بيرنار كوشنير .

1- التعريف بكوشنير .

ولد في جنوب فرنسا في مدينة افينيون عام 1939 والده طبيب يهودي من أصول ليتوانية حيث أن جد بيرنار غادر ليتوانيا عام 1908 ليستقر في فرنسا وأمه ممرضة مسيحية بروستانتية
وهو طبيب وأحد مؤسسي جمعية أطباء بلا حدود .

بدأ مسيرته السياسية عندما كان طالبا حيث انظم إلى اتحاد الطلبة الشيوعيين ثم انضم إلى الحزب الاشتراكي .
تبوأ عدة مناصب في الحكومات الاشتراكية لكونه مقربا من متران المساند للكيان المسخ منها وزير وسكرتير دولة و لعدة مرات .
ثم أصبح ممثلا للأمم المتحدة في كوسوفو من 1999 إلى 2001 .
( الروابط
https://fr.wikipedia.org/wiki/Bernard_Kouchner
http://www.lepoint.fr/tags/bernard-kouchner
http://www.lepoint.fr/tags/bernard-kouchner )

وعندما فاز ساركزي برئاسة فرنسا قرر أن يطعم حكومته ببعض الاشتراكيين ، ولكن الحقيقة أن جميع الذين اختارهم – والذين لا علاقة لهم بحزبه – هم إما يهود مثل برنارد كوشنير وجاك لاند أو من المدافعين عن الكيان الصهيوني .

ورغم مساندة بيرنارد كوشنير للحزب الاشتراكي في الحملة الانتخابية فقد تم تعينه وزيرا للخارجية في الحكومة اليمينية !! بين 2007 إلى 2010 . (الدكتور عبدالإله الراوي : فرنسا واستضافتها لمؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط . 5/2/10. ( الرابط
http://www.ceea.com/new/reviews.php?lang=2 )
2- كوشنر ومساندته للكيان الصهيوني .

في مقابلة لكوشنير على قناة العربية – للأسف لم نستطع الحصول على المقابلة باللغة العربية ولذا اعتمدنا على مقال باللغة الفرنسية – يجيب على عدة أسئلة منها :-
حول امتلاك الكيان الصهيوني للسلاح النووي يقول بأن ( إسرائيل ) رسميا لا تعترف بامتلاكها لهذا السلاح .
-الدفاع عن الكيان المسخ يقول : إن ( إسرائيل ) لا تشبه أي دولة أخرى فهي تكونت نتيجة المجازر الفضيعة والمحرقة التي نفذت في اوربا وليس في الشرق الأوسط وإن استحداث ( إسرائيل ) تم بموافقة الأمم المتحدة –التي سمحت لليهود الذين يعيشون في الشتات ليعودوا إلى مكان تواجدهم منذ 2000 عام او اقل قليلا .

ويضيف نحن ، في العالم ، إذا كان لدينا الحد الأدنى من الشعور بالشرف والأخلاق فمن واجبنا أن نستمر بالدفاع عن هذا البلد .وهذا لا يعني بالضرورة مساندة حكومته . إن وجود ( إسرائيل ) ضروري لجميع العالم ، كل الدول صوتت لقيام ( إسرائيل ) في 1947 – وهذه مغالطة كبيرة طبعا . كاتب المقال – وحتى روسيا والولايات المتحدة ، إذا من واجبنا أن ندافع عنها .
وعن سؤال : وحتى على حساب شعوب أخرى ؟ يجيب : لا ليس على حساب شعوب أخرى ولكن إذا اندلعت حرب ذرية محتملة تفرض عليها فمن واجبها الدفاع عن نفسها .
ويقال له : معذرة ولكن ( إسرائيل ) قامت بالإعلان عن عدة حروب ؟ وكان جوابه :
: نعم انها انتصرت في كافة الحروب التي أدت إلى السلام مع السادات الذي هو قائد عربي كبير عاقل وشجاع .
( الرابط
https://www.courrierinternational.com/article/2013/02/15/bernard-kouchner-le-monde-doit-proteger-israel (
ولا نرى داع للكتابة أكثر مما ذكرناه لكون كوشنير معروف بتفانيه بمساندته للكيان المسخ والدفاع عنه وعن مخططاته الخبيثة في المنطقة ومن يرغب بالتوسع فنذكر على سبيل المثال بعض الروابط لزياراته للكيان الصهيوني ومواقفه منه :-
( https://www.youtube.com/watch?v=PACM9aRbWAM
Bernard Kouchner defend Israel
https://fr.timesofisrael.com/trump-islamisme-bernard-kouchner-en-conference-a-tel-aviv/
https://il.ambafrance.org/ISRAEL-Visite-du-ministre-Bernard )

3- موقف كوشنير من مسيحي العراق .

سنكتفي في هذا المجال بنقل بعض الفقرات من احد مقالاتنا السابقة فقط والجميع يعلم بأن تهجير المسيحين وخلق الفتنة الدينية ما هي إلا احد وسائل الصهيونية لتفتيت الوطن العربي كما اوضحنا في سلسلة مقالاتنا ( الدكتور عبدالإله الراوي :تفتيت العراق والوطن العربي .. مطلب صهيوني – صليبي – صفوي .شبكة البصرة . 10/10/2007 )

أ–كشف وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير عزم بلاده دعوة مجلس الأمن لمناقشة الأوضاع الأمنية في العراق. وقال كوشنير أمام مجلس الشيوخ في باريس يوم الخميس إنه سيطلب من الاتحاد الأوروبي كذلك بحث مصير المسيحيين في العراق في أقرب فرصة ممكنة ، مشيرا إلى أن نحو 20 جريحا من المصابين في الهجوم على كنيسة السريان الكاثوليك في بغداد سينقلون إلى فرنسا لتلقي العلاج. ووجه كوشنير رسالة إلى رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق والعالم الكاردينال عمانوئيل دلي أكد فيها أن فرنسا ستظل دوما إلى جانب مسيحيي العراق. (فرنسا تعتزم دعوة مجلس الأمن لبحث الأوضاع الأمنية في العراق وكالة الصحافة المستقلة. 5/11/10)
كما سبق وأكد كوشنير ، قبل حادث الكنيسة ، مواصلة بلاده استقبال المسيحيين العراقيين بشكل واسع ، معربا عن قلق باريس المتزايد من تردي أوضاع المسيحيين بشكل عام في الشرق الأوسط. .

أن من حقنا أن نتساءل :- أين كان كوشنير ، وهو يهودي وكان مساندا لغزو العراق وخلال هذا الغزو هرب إلى صديقه بوش خوفا من غضب الشعب الفرنسي الذي كان بغالبيته العظمى ضد جريمة العصر التي قامت بها أمريكا وبريطانيا ، مما حصل للشعب العراقي منذ الغزو ولحد الآن وبالأخص ما تم من قبل الكتائب ( المليشيات ) والحكومة الصفوية في العراق من قتل العلماء والبعثيين ، وبصورة خاصة عام 2006 اثر تفجير سامراء الشهير وما تم من قتل وتهجير ملايين العراقيين الشرفاء على الهوية؟
ولماذا لم يرفع صوته لمساندتهم وقبول بعضهم كلاجئين في فرنسا ؟ فرنسا التي تدعي بأنها دولة علمانية تدافع عن حقوق الإنسان!!؟
وأخيرا من حقنا أن نتساءل : من سمح لفرنسا بأن تكون الناطق الرسمي والمسؤول عن كافة المسيحيين في الوطن العربي؟ وماذا يعني هذا التدخل السافر في الشؤون الداخلية لدولة يفترض بأنها ذات سيادة ومعترف بها مما يطلق عليه الأمم المتحدة؟
( الدكتور عبدالإله الراوي : الإعلام الفرنسي ووثائق ويكيليكس ومسيحي العراق اثر مجزرة كنيسة سيدة النجاة . شبكة البصرة. 10/11/2010 )

4- دعمه القوي لاستقلال الكيان الصهيوني في شمال العراق .

إن كوشنير وتنفيذا لمخطط الكيان المسخ في فلسطين المغتصبة سبق وصرح عام 2014 : ” أن حكومة الإقليم ستعلن قريبا استقلال كردستان وسيذهب هو إلى أربيل للمشاركة في المراسيم الخاصة بهذا الإعلان .” وفي المقابل قال المستشار السياسي في دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم سامان سوراني أن : الشعب الكوردستاني يقدر جهود أصدقاءه من الذين وقفوا معه ايام النضال في سبيل الحرية والاستقلال ومقاومة الظلم .) وأوضح سوراني أن كوشنير ” يعرف مدى جدية القيادة السياسية الكوردستانية في اللجوء إلى أخذ رأي شعبها فيما يخص الاستفتاء حول تقرير المصير ، وهذا ما دفعه ، حسب رأينا إلى القول أنه سيشارك قريبا في مراسيم استقلال كوردستان في أربيل ” . ( كوشنر يعلنها سأزور أربيل قريبا للمشاركة بإعلان دولة كوردستان . مجموعة العراق فوق خط أحمر . 28/6/2014 )

وقد نشرنا صورته أعلاه مع البرزاني ومساعديه لإعلان استقلال شمال العراق وفي هذا المجال علقت صحيفة ( لو تايم اوف إسرائيل ) على ذلك بكون ” إسرائيل مبتهجة لموقف كوشنير المؤيد لاستقلال كردستان ” و طبعا فإن كوشنير أكد بأنه يساند الاكراد لكونهم أحد أكبر الشعوب بدون دولة . ( الرابط. مجلة افريقيا – آسيا
http://www.afrique-asie.fr/kouchner-israel-et-lindependance-des-kurdes/ )
علما بأن كاتب المقال أعلاه يؤكد بأن كوشنير لم يتخذ نفس الموقف بالنسبة لاستقلال فلسطين .وهذه ملاحظة مهمة جدا ولكن من يعرف بيرنارد كوشنير ومواقفه المساندة ودون حدود للكيان المسخ لا يحتاج تثبيت هذه الملاحظة ولكن هذه الملاحظة مهمة مع ذلك على وزير خارجية دولة عظمى تدعي بأنها مع حل الدولتين .

ثانيا : بيرنارد هنري ليفي .

1-التعريف بهنري ليفي : ولد برنار هنري ليفي في بني صاف في الجزائر يوم 05 تشرين الثاني (نوفمبر) 1948، وبعد أشهر من هذا التاريخ استقرت عائلته بباريس واختاره ميتران للعمل في فريق خبرائه إلي غاية 1976 وتبني قضية سلمان رشدي. في سنة 2001 أصدر تأملات حول الحرب ضد الشر ونهاية التاريخ ، مما دفع الرئيس جاك شيراك لتكليفه بمهمة خاصة في أفغانستان ، ( مخلص الخطيب : اليهودي الصهيوني الإسرائيلي برنارد هنري ليفي في ميدان التحرير. الرابط
http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=22619 )
ونهاية العراق في مذكرات بيتر غالبريث ( الجزء الأول ). مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية / 2001 – 2017 . الرابط
( http://mcsr.net/news305 )
2- ليفي و ( الربيع العربي )

إن تآمر برنارد ليفي على الوطن العربي قديم وذلك تنفيذا للمخطط الصهيوني ولذا فإن ” ليفي هذا شيطان صهيوني متعدد الاذرع ولأرجل .فقد كشفت وثيقة صادرة عن رئاسة الجمهورية العراقية عام 2001 عن وقوفه وراء تأسيس تنظيم التوحيد والجهاد في العراق ، وذكرت صحيفة الشروق الجزائرية أن الوثيقة التي حصلت على نسخة منها ، مصنّفة ضمن سري وشخصي ، ومؤرخة في الـ 18 من أيلول ( سبتمر ) 2001 ، موقّعة من قبل عبد حميد حمود السكرتير الخاص لصدام حسين ، وتقول إن برنار هنري ليفي سعى لتشكيل تنظيم إرهابي مرتبط بالقاعدة باسم التوحيد والجهاد ، وتفيد الوثيقة أن جهاز الأمن الرئاسي العراقي رصد تحركات ليفي ، وتبيّن له أنه سعى للقاء تنسيقي مع مسعود البرزاني ، من أجل تشكيل التنظيم المذكور للقيام بـ عمليات إرهابية تنسب لتنظيم القاعدة..( رشاد ابو داود : برنار ليفي البارازاني !! الدستور الاردنية . 1/11/17 )

كما أنه يصرح دون خوف أو خجل بما يلي :-
” أن الربيع العربي يصب لمصلحة (إسرائيل) وما بذلته من جهد بدعم الثوار في ليبيا قمت به بصفتي يهوديا ”
http://www.lefigaro.fr/flash-actu/2011/11/20/97001-20111120FILWWW00182-libye-bhl-s-est- engage-en-tant-que-juif.php )
( الدكتور عبدالإله الراوي : فوز ماكرون برئاسة فرنسا.. وسذاجة بعض الفضائيات العربية (3-4)؛. شبكة البصرة. 1/9/17 )

يضاف لذلك ففي فلمه ” قسم طبرق ” الذي عُرض في مهرجان كان الفرنسي خلال شهر أيار ( مايو ) 2012.فهو ” يترك انطباعا لمشاهدي فلمه بأن الثورات العربية ما كان لها أن تقوم لولا أنه شخصيا كان خلفها مشجعا ومخططا وقائدا ” ( برنار هنري ليفي . الجزيرة . 26/11/2015 )

أ- الثورة !! المصرية -” برنارد هنري ليفي ” في ميدان التحرير بالقاهرة منذ اندلاع الاحتجاجات على نظام حسني مبارك ، لكن السؤال من سمح له بالاندساس ؟ وما هو مبغاه كيهودي-إسرائيلي-صهيوني- فرنسي ؟ أجاد دسّ السّم بالدّسم ، وأوصل رسالته بأن ( لا مسّ باتفاقية كامب ديفيد ) وأفلح ! ( مخلص الخطيب : اليهودي الصهيوني .. مشار له و بيرنار هنري .. الجزيرة …مشار له )

ب – ليفي وانتفاضة الشعب السوري :-

تم عقد مؤتمر في باريس أطلق عليه ” الاجتماع الشعبي للمعارضة السورية ”
صاحب الدعوة هو المفكر الفرنسي الصهيوني برنار هنري ليفي ، وقامت بعض الشخصيات الفرنسية الكبيرة بالتوقيع على الدعوة ، منهم على سبيل المثال لا الحصر : وزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير ـ رئيس بلدية باريس بيرتراند دولانويه ـ رئيس الوزراء الفرنسي السابق لوران فابوس ـ الفيلسوف أندريه كلوكسمات ـ ميشيل روكار ـ فرانسوا هولاند.
وكان الهدف الرئيس لهذا الاجتماع ، وفق قناعتنا ، هو شق صف المعارضة السورية.

وتعقيبا على المؤتمر اصدر مجموعة من المعارضة السورية بيانا ذكروا فيه
” نحن نرى ان أشخاصاً كهؤلاء يحاولون الاستيلاء على حركة الشعب السوري وتطلعه للحرية ومقاومته الشجاعة لآلة القمع والاستبداد الممارسة عليه أي مبادرة تنضوي تحت لواء هذا النداء لبرنار ليفي سنعتبرها محاوله للإساءة للحركة الديمقراطية السورية ومحاولة لجعلها تنحرف عن مسارها
واعتبر الموقعون على البيان أن النص الذي نشره ليفي وكل المبادرات التي يمكن أن تأخذها ، في المستقبل ، جماعة ” لنجدة سوريا “، ومهما كانت المسميات التي تتحرك تحتها الجماعة ، هو بمثابة مناورة دنيئة تنوي حرف مسار المعارضة الديمقراطية السورية عن أهدافها ، ومساس بصدقيتها أمام جماهيرها.” ( الخطيب .. مشار له و الدكتور عبدالإله الراوي : الاشتراكي الفرنسي هولاند والعلاقات الفرنسية – العربية . شبكة البصرة. 24/5/2012 )

ج- برنارد ليفي وثورة !!! ليبيا :-

في بداية التحركات الليبية كنت شخصيا في باريس واتصل بي أحد الاخوة قائلا لي : بأن الليبيين ينظمون اول مظاهرة ضد القذافي ، وذهبنا فعلا قرب السفارة الليبية ووجدنا حوالي 15 ليبيا فقط ثم جاء شخص وألقى كلمة باللغة الفرنسية فسألت أحد الليبيين : من هذا ؟ فكان جوابه : هذا يساري فرنسي يساندنا . واكتشفت فيما بعد بأنه بيرنار ليفي .
علما بأن ساركوزي وبيرنارد ليفي خططا مسبقا للقضاء على النظام الليبي أي منذ عام 2010. وقبل ما أطلق عليها ( الثورات العربية )
( مقالاتنا : تآمر ساركوزي على ليبيا منذ عام 2010. شبكة البصرة.24/5/2011 وأكثر من 20 ألف ليبي ضحايا مؤامرة ساركوزي. حرب ليبيا. شبكة البصرة 11/6/2011 و: نيكولا ساركوزي يلاحق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. شبكة البصرة. 11/6/2011 )

وعلينا أن نذكر بأن ( ثورة ) برنارد ليفي وساركوزي هذه حققت أهدافها فعلا حيث إن ( ثوار ) ليبيا أصبحوا عملاء للكيان الصهيوني. ونكتفي بالإشارة إلى:
(من زهير أندراوس: مراسل يدعوت أحرونوت: من طرابلس الثوار استقبلوني بحرارة ومعارض ليبي سنعمل على وضع حد لتهريب الأسلحة. إلى غزة. القدس العربي.25/8/11 وهارتس: معارض ليبي يستنجد ب( إسرائيل ) للتخلص من القذافي. شبكة البصرة. 25/8/17 ومسؤول بالمعارضة الليبية يشيد ب(إسرائيل ويطالبها بمنع القاعدة من السيطرة على بلاده. من زهير أندرواس: القدس العربي. 1/9/11 ومحمود معروف: رئيس (الكونكرس) الأمازيغي العالمي: الأمازيغ الليبيون لا يجدون حرجا من التعامل مع (إسرائيل). القدس العربي. 5/10/11)

ونشير في هذا المجال لزيارة القرضاوي إلى ليبيا في بداية ( الثورة ) وكان يدعو للتصالح أو المصالحة مع الكيان الصهيوني حيث دعا إلى التعامل مع ( إسرائيل ) بالعقل والحكمة. (الدكتور عبدالإله الراوي: التيارات اإسلامية التي سيطرت على الثورات العربية وعلاقتها بالصهيونية. شبكة البصرة. 20/12/2011)

كما قضى ليفي هذا الخنزير خمسة أيام في ضيافة مصطفى عبد الجليل في بنغازي وصرّح بكل وقاحة وإهانة لمستقبليه : إن أعضاء المجلس الوطني الانتقالي شرفوني بحضوري احدى جلساتهم و أخذ الكلمة أمام هؤلاء الإسلاميين ، الذين كانوا مليئين بالفرح. ناسين هؤلاء المتمردين أن هذا الخنزير هو داعية صهيوني ، وكان ضمن الموقعين على ” بيان الإثني عشر ” كتحريض على مواصلة نشر المزيد من الرسوم المسيئة لرسول المسلمين. يا لهم من إسلاميين منافقين ! ( مخلص الخطيب : اليهودي الصهيوني .. مشار له )

وأخيرا نشير إلى شريط مهم جدا يقول ليفي فيه : ” .أكثر شيء اضحكني من ثوار ليبيا أنهم كانوا يصرخون بوصف معمر القذافي باليهودي وأنا كنت اليهودي الحقيقي بينهم وكانوا يحرسونني .” (فيديو نادر حول مقتل العقيد معمر القذافي وحول ما قاله الصحفي اليهودي برنارد ليفي 22/10/18
مرشح الرئاسة ( الإسرائيلية ) بيرنار هنري ليفي https://www.youtube.com/watch?v=spa7MP2kKRk)

3- مساندته لاستقلال إقليم شمال العراق .
إن الصور التي ثبتناها تؤكد موقفه لدعم لتطلعات البرزاني باستقلال الإقليم يضاف لذلك مواقف كثيرة له في هذا المجال ونكتفي بذكر ما صرح به أمام المنظمة الصهيونية التي تسيطر على أمريكا ( الايباك ) يوم 4/3/2018 والذي يساند فيه حق الاكراد بتقرير مصيرهم .
( https://laregledujeu.org/2018/03/05/33466/bhl-plaide-la-cause-du-kurdistan-devant-l-aipac/ )

كما يعتقد برنارد ليفي بأن الأكراد ، عاشوا في ذلك ” مثل اليهود ، تجارب لا حصر لها ، وتحملوا عددا لا يُحصى من التقلبات في مصائرهم ، وعانوا من الهيمنة مرارا وتكرارا. وعبر كل هذا ظلوا صامدين ، فقاوموا القوى التي سعت إلى محوهم. واليوم ، يقتربون من مَعلَم مهم على الطريق ، إعلان تقرير المصير في هيئة دولة حرة تضمن لمواطنيها الحرية ، والأمن ، والكرامة “. ( نهاية العراق في مذكرات بيتر غالبريث ( الجزء الأول ). .. مشار له )

ولا نرى داع للكتابة عن علاقته بالكيان الصهيوني لكون ما ذكرناه يغني . وننهي هذا القسم وسنقوم بنشر القسم الثاني الذي يتضمن ( مستشارو البرزاني الامريكيون ) قريبا إن شاء الله 3

الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون محام عراقي سابق وكاتب وصحافي مقيم في فرنسا
Abdulilah.alrawi@club-internet.fr
تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على
http://iraqrawi.blogspot.com

1 Comment on مستشارو البرزاني الصهاينة

  1. معظم كتاباتك سطحية وخبرية مستقاة من الصحف والمواقع الالكترونية وهي بالتالي تشيع الكراهية وثقافة البعث والمؤامرة
    مازلت تعتقد ان اي بدويين او جلفين صحراويين اقتتلا بسبب جارية او سبية فان اسرائيل وراء تلك الحادثة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.