لاجئة عراقية تشارك في برنامج Naked and Afraid الجريء في امريكا

بالنسبة لكل من يرسل لي رسائل, هذا العرض حول البقاء على قيد الحياة. ليس افلام اباحية, وليس تعري. انه حول القوة والنجاة في البرية بلا شيء.

أشعلت اللاجئة العراقية، مواقع “السوشال ميديا”، بمشاركتها في برنامج “عراة وخائفون” (Naked and Afraid) الأمريكي، بظهورها نصف عارية محاطة بسعفات من نخلات الزينة.
وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صور المتسابقة “أمل الياسري” وهي أم لثلاثة أطفال، تقيم فيالولايات المتحدة الأمريكية، تحديدا في ولاية آيوا، منذ أن كانت في العاشرة من عمرها حيث توجهت كلاجئة من بلادها.
وتناقل الناشطون، معلومات اقتبست من حياة “أمل”، وتفاصيل المسابقة التي تقضي بخوض المتسابقين، تجربة مغايرة بعيشهم عراة — كل متسابقين سوية “رجل وامرأة”، في جزيرة نائية لوحدهم يواجهون مخاطر الطبيعة وصعوباتها بين الأدغال والبرية برصد من الكاميرات على مدى 24 ساعة متواصلة.
وظهرت “أمل” في واحدة من الصور، ترتدي تيشيرت بكتف واحدة مغطى والقسم الآخر من كتفها مكشوفا يظهر مفاتنها، بضفيرتين منسدلتين على كتفيها، وقلادة بكرة تبدو وكأنها منحوتة من الخشب، وهي تقف ممسكة سعفة يافعة لنخيل الزينة.
وبينت الياسري، أن مشاركتها في البرنامج، كي ترسم صورة مختلفة عن النساء المسلمات، ولتظهر أنهن قويات وباستطاعتهن فعل كل شي، ليس فقط البقاء في المنازل وتغطية أنفسهن.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.