عبد المهدي ونيجيرفان البارزاني يبحثان المشاكل العالقة وتحسين العلاقات بين أربيل وبغداد

كد رئيس وزراء إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، استعداد حكومة الإقليم للحوار المتواصل بغية حل المشاكل العالقة في إطار الدستور العراقي، مشيداً بالمحاولات الحثيثة لرئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، من أجل تحسين العلاقات بين أربيل وبغداد.
وأفادت حكومة إقليم كوردستان في بيان بأن نيجيرفان البارزاني اجتمع ظهر اليوم الخميس 7/2/2019 في بغداد مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي.
وأضاف اليبان أنه “في الاجتماع تمت مناقشة العلاقات القائمة بين حكومة إقليم كوردستان وحكومة العراق الفدرالية، وقد أكد الجانبان علی تعزيز هذه العلاقات وإبداء التعاون والتنسيق في كافة المجالات ووضع الحلول للمشاكل في إطار الدستور العراقي”.
وقدم نيجيرفان البارزاني “شكره للسيد الدكتور عادل عبدالمهدي لمحاولاته الحثيثة من أجل تحسين علاقات الحكومة الاتحادية مع حكومة إقليم كوردستان وبذل الجهود بغية حلحلة المشاكل”، مؤكداً علی “استعداد حكومة إقليم كوردستان للحوار المتواصل لوضع حلول للمشاكل”، وفقاً لما ورد في البيان.
وذكر البيان أنه “في الاجتماع الذي حضره فؤاد حسين نائب رئيس الوزراء، وزير المالية، ثامر الغضبان نائب رئيس الوزراء، وزير النفط، فالح الفياض مستشار مجلس الأمن الوطني العراقي وكريم سنجاري وزير الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، تم التباحث حول الأوضاع الأمنية والعملية السياسية في البلد وآخر مستجدات المنطقة عموماً”.
وفي وقت سابق اليوم، أفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، في بيان بأن عادل عبدالمهدي “استقبل بعد ظهر اليوم، رئيس حكومة إقليم كوردستان السيد نيجيرفان البارزاني”.
وأكد عبدالمهدي أن “الحكومة تعمل على حفظ مكتسبات الشعب العراقي وأمنه واستقراره والمضي بمشاريع الإعمار، وتحقيق وحدة الشعب العراقي وتلبية متطلباته في تطوير الخدمات والتنمية والإعمار والازدهار الاقتصادي”.
وأشار عبدالمهدي إلى “أهمية العمل بروح التعاون بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم” وفقاً لما جاء في البيان.
وذكر البيان أن رئيس حكومة إقليم كوردستان قدم التهاني لرئيس مجلس الوزراء بمناسبة لتوليه رئاسة الحكومة، مشيداً “بنظرة الحكومة إلى جميع العراقيين دون تمييز، والعمل بروح الفريق الواحد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.