عبد العزيز الحكيم وبناء الدولة …

رحيم الخالدي
كتب داود البصري أحد الكتّاب المأجورين، في بداية تشكيل الحكومة العراقية، واضح الإنتماء المدافع عن الإحتلال والسطوة والقوة، يقابله الإستهانة بكلمات يسيطر عليها الإستهزاء بما يملكه المجلس الأعلى ومقاتليه بالذود عن الوطن، وأعتبر ذلك التهديد فارغ المحتوى! ولا يعلم ماهيّة الفكر الذي يحمله رئيس المجلس في حينه، والقوة العسكرية المدربة، ومسألة رفع السلاح بوجه الاحتلال نكران للجميل! الذي قدمته الولايات المتحدة الأمريكية حسب إعتقاده ِ بتخليص العراق من نظام صدام !.

الهرولة خلف الأمريكان لجأ إليه كثير من السياسيين في باديء الأمر! والأرشيف الصوري والصوتي وما ذكرته وسائل الإعلام واضح للعيان خير دليل، وتصدر المجلس الأعلى وفي أول تشكيل للحكومة، ومجلس الحكم كان النواة الأولى، والانطلاق صوب العملية الديمقراطية، وغاب عن المتابع كيفية إختيار المسار وإنشاء دولة، وتهديد السفير زلماي خليل زاده، وكشف نواياه من خلال إيجاد أرض خصبة، لوجود عدو كان أسهل الطرق لإخضاع القيادة العراقية الجديدة للإرادة الأمريكية، خاصة المجلس الأعلى وكوادره وتنظيماته، لأنه النَّد الوحيد الذي وقف بوجههم .

تشكيل الحكومة العراقية كان بيد المجلس الأعلى، وإمتلاكهٍ القوة العسكرية الوحيدة التي تمتلك زمام الأمور، وهي قوة مدربة على أنواع القتال، ويمتلكون تجربة سنين في مقارعة أعتى نظام إستبدادي، وبإمكانها إخراج الأمريكان بقوة السلاح، وكان يعاب على المجلس الأعلى بتسمية أمريكا بالشيطان الأكبر، لأنها سبب كل البلاء الذي حدث في المنطقة العربية، التي لا زال العراق يعاني إثر تلك التدخلات، وهنا إستطاع السيد عبد العزيز الحكيم، وبعد التقائه بالمراجع في النجف الأشرف، تشكيل الحكومة العراقية، وبعدها الإسراع بإنتخابات جعلت اللبنة الأولى بعصر جديد .

بعد إعطاء الضوء الأخضر للعناصر الإرهابية، وبقايا نظام البعث للعبث والوقوف بوجه إنشاء دولة، كانت الأنظار تتجه صوب الحكيم، لكن المثير للغرابة أن أكثر الأصدقاء كان يقف بالضد من أي مبادرة يطلقها سماحته، دون طرح مبرر لتلك المعارضة، بل يجهلون لماذا عارضوا! ولم يتجرأ أحد من أولائك بالسؤال ولو من باب الإستفسار، بل ساروا بركب المحتل، وبرروا له كل الخطوات التي تقف حائل دون تحقيق ذلك، وما وقوفهم أمام مبادرة تشكيل اللجان الشعبية ومسألة الأقاليم أبسط دليل، ولو تمعنوا بما يحمل السيّد عبد العزيز من فكر وبعد نظر، لما وقفوا تلك الوقفة وما أحوجهم اليوم إليها .

فقدناه بوقت كنّا أحوج إليه، كما فقدنا من قبله شهيد المحراب، ونتحسر عليهم لأننا كنّا نعول عليهم كثيراً، ولم نلحق ببرنامجهم الذي أعدّوه لبناء دولة، فكانت الشهادة ختام لتلك الرحلة الجهادية، ولو قرأنا مؤلفاتهم لوجدنا تطابقاً فكرياً وعقائدياً لديهم، وكأنه منهاج تسير عليه هذه العائلة، ووراثة جينات الثورة متجذرةٌ في وجدانهم وعقولهم، منذ عهد السيّد محسن الحكيم ولحد اليوم، وهذا منهاج آل البيت الذي يرفض الظلم والاستعباد والتسلط، وهيهات منّا الذلة منهاج الحسين، الذي وقف بوجه يزيد ورهطه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.