عاصفة الحزم —– عاصفه في فنجان

بقلم: عبد الجبار نوري

عاصفة الحزم هي عملية عسكرية سعودية بمشاركة تحالف دولي مكون من 10 دول ( السعودية ، البحرين ، الكويت ، قطر ، الأمارات ، مصر ، الأردن ، المغرب ، السودان ، والسنغال ) ودعم أمريكا ودول الغرب والباكستان ومنظمات الأمم المتحدة ، بقيادة الرئيس ” عبد ربه منصور هادي ” الهارب والقوات المسلحة اليمنية واللجان الشعبية ، والماركسيون جماعة على سالم البيض ، بقوى 150 طائرة و 180 ألف جندي ، ضد جماعة أنصار الله ( الحوثيون ) واللجان الثورية وجيش الرئيس السابق علي عبدالله صالح وبقوى 100 ألف مقاتل ، دعم أيراني وحزب الله اللبناني ، بدأت في 26 مارس 2015 (وبشرعنة ) مجلس الأمن الدولي تحت رقم { 2216 }.
والشعب اليمني المحارب أغلبيته المطلقة تحت خط الفقر وكانت الخسائر فادحة في قتل أكثر من 853 مدنيين وعسكريين ، وأضعاف الرقم جرحى ومعوّقين ومفقودين وتدمير البنى التحتية والفوقية من طرق وجسور ومستشفيات ومدارس والكهرباء وماء شرب وتدمير البنية العسكرية من مطارات ، ومواقع الصواريخ البلاستية والمدفعية والطائرات الجاثمة في المطارات العسكرية ، و 2415 طلعة جوية — ورحم الله الرصافي حين قال :{ عبيدٌ للأجانب هم ولكن —- على أبناء جلدتهم أسودُ } 150 طائرة على اليمن التعيسة !!! ولا ذبابة على أسرائيل الصديقة التي كسرت هيبة العرب والى الأبد في معاركها 67 و 72 ومسح جنوب لبنان في 82 ودك مدينة غزه 2014 ووووو— ولا تتحرك الغيرة السعودية بأعتبارها نيران صديقة !!.
وهذه الخسائر واردة في جميع الحروب ولكنها لاتعني فناء الشعوب الحية والتواقة للحرية وترميم بيتها الداخلي كما هو في اليمن مع عدم توازن موازين القوى بين قوة همجية طائفية مهاجمة مدعومة من أفتك أشرار العالم على شعب فقير مسحوق لا يمتلك ما يخسره لذا كان أبرز الخاسرين هي السعودية المعتمدة أقتصادها على الأستيراد بنسبة 90 % لذا سارعت بتبديل أسم المعركة إلى ” أعادة الأمل ” ونتساءل هل حققت أهدافها ؟ — كلا :
1- ما يزال بيد الحوثيين أسلحة كثيرة ، كما أنّهم لم يُخرجوا من المدن ، ولا يزال لهم مواقع تحت الأرض .
2- ولا تزال القدرات العسكرية موجودة ولو بنسبة75% .
3 – فلم تتم أعادة الرئيس هادي على أعتباره يمثل الشرعية ، ولم تتمكن الحكومة التي يرأسها ( خالد البحاح ) من العودة إلى اليمن ، و أنا أكتب المقالة يوم الخميس 23 تموزالحالي وصلني هذا الخبر عندما شاهدت أمريكا أن الكفة لاتزال لصالح الشعب اليمني دخلت على الخط وأشركت المارينز المحمولة جواً لنقل الهادي وكابينته الوزارية إلى عدن خفية .
4- والمعركة السعودية لم تحقق تقدماً على الأرض وكذلك لم تجرد الحوثيين من أسلحتهم .
أما الأهداف السياسية :
1-أيصال الحوثيين إلى طاولة الحوار – والأعتراف بهم كند ورقم لا يستهان به والأعتراف بهم كحزب سياسي وليس كميليشيا وبندية كاملة مع كافة المكونات السياسية والقبلية والسكانية في اليمن – بالتحول للحل السياسي حسب قرارات مجلس الأمن الدولي والمبادرة الخليجية .
2- وأنّ الحوثيين لم يتأثروا لأنهم يخوضون حرب عصابات وبالتالي من الصعب ان تؤثر عليهم الغارات الجوية ولو أنهم تكبدوا خسائر فادحة بالأرواح .
3- وأن الحوثيين لديهم الكثير ما يكفي لمواصلة القتال لشهور طويلة أن لم يكن لسنين .
4- وللمحاربين في الداخل اليمني سواحل طويلة لأكثر من 3 آلاف كيلومتر .
5- وللحوثيين عمق ستراتيجي لوجستي وعسكري من حلفائها أيران وحزب الله اللبناني المؤيدين من قبل روسيا
6- وقد حصل الحوثيون على ضمانة ( أيرانية – روسية )
7- وجاءت التغيرات الآيديولوجية والسياسية لصال الشعب اليمني بما فيهم الحوثيين هو : السقوط السياسي لعلي سالم البيض الماركسي واليساري في التصالح مع السعودية والقتال معها ضد شعبهم مما أدى إلى تشظي أتباعه ، والتحالف مع علي عبدالله صالح الذي يمتلك حزباً ساسياً وجيشا من الحرس الجمهوري .
عجائب حرب عاصفة الهزيمة
يرى المتتبع المعايير مقلوبة والمفاهيم معكوسة وعقول سعودية ملوثة
** الجيش اليمني المحترف خائن أما ميليشيات الأخوان والقاعدة وداعش مقاومة شرعية . ** المسلمون العرب يقاتلون المسلمين العرب الصامدين والمدافعين عن أوطانهم . ** أنحراف جماعة سالم البيض الماركسي اليساري إلى أقصى اليمين والتعاون مع السعودي المعتدي على حرمات وطنه . ** الأخوان في اليمن أصدقاء وأحباب السعودية أما الأخوان في مصر خونة يجب محاربتهم . ** من دواعي الحرب السعودية على اليمن هو دحر الفتنة الطائفية كما تدعي زوراً وبهتاناً أما سحقها للشعب اليمني ولفئة واحدة يعتبر ” جهاد مقدس ” . ** تفجير المساجد في السعودية ودول الخليج أجرام أما تفجير المساجد في اليمن والعراق وسوريا جهاد مقدس . ** يعتبرون اليمن محتلاً لأن فيها قواعد أمريكية أما قاعدة الظهران والكويت والسيلية في قطر فنادق خمسة نجوم !.. ** خوف السعودية من النووي الأيراني والأطمأنان ل200 رأس نووي أسرائيلي { عجيب أمور غريب قضيه }
الخزي والعار لعاصفة الغدر السعودي- الصهيو – الأمريكي
النصر والعزة والكرامة لليمن السعيدة
في 24-تموز -2015

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.