صنيعة امريكا ومترجم لقوات الاحتلال

صنيعة امريكا ومترجم لقوات الاحتلال , نتيجة للدرفلة والمقاوج الحراري كلف كرئيس مجلس وزراء وكمخرج لمفقسة الفساد !!!

كان سقراط يجلس بين تلاميذه وكانوا يتبادلون الكلام فيما بينهم يأخذون ويردون على سقراط وهو يصحح ويقيِّم ويعلم، يخوضون فى موضوعات شتى مختلفة ومتنوعة بعدد تشعب الآراء واختلاف طرق الدنيا من حولهم، لكن فى هذه الدائرة التى يتعالى منها الكلام كأنها رحى حرب وتتطاير الأفكار بين الأستاذ والتلاميذ.. وجاء أحدهم وهو يتبختر فى مشيته، يزهو بنفسه، وسيماً بشكله، فنظر إليه سقراط مطولاً، ثم قال جملته الشهيرة التى أصبحت مثلاً: «تكلم حتى أراك». وكما قال علي بن أبي طالب – رضي الله عنه -: الرجال صناديق مغلقة مفاتيحها الكلام. وفي الدراما وعلم الكتابة نقول: الرجال أفعال لا كلام حيث تقيَّم الشخصية بثلاثة محاور مهمة حتى تظهر لنا جلية لا لبس فيها وهي: (محور الأقوال) وهو ما تقوله الشخصية، وما يقال عنه، و(محور الأفعال) وهو ومحور المواقف.
علينا ان نعترف قبل كل شيئ ان الوضع السياسي في العراق شائك ومعقد منذ عام الغزو والاحتلال وحتى الان وان كل ما يحدث من افرازات وتداعيات سلبية وكارثية هي ليست بنت اليوم او مرحلة وزارية محددة بل هي حصيلة اعدها المحتل وخطط لها منذ اليوم الاول بمشاركة جميع الاطراف التي تتدخل بالشان العراقي وفق اجنداتها الخاصة وكان للدستور ومن وضع بنوده ووافق عليه جميع الموجودين في السلطة السبب وراء الكارئة التي حلت بالمجتمع العراقي بجميع توصيفاته وكان للدستور دور اساسي في الوضع المعقد والازمات التي تعيشها البلاد منذ عام 2003 . اما ما يتعلق بالفساد المالي والاداري فهو من صنع المحتل نفسه ووجد مثل هذه النماذج والعينات التي هرولت مع دبابات الاحتلال وقبلت بكل مايريد خاصة وان الجميع يصر على ” الدستور” وبنوده التي تعد اشبه بالالغام لتي يفجرها المحتل متى اراد فضلا عن جعل معظم بنوده معرقلة لاي انفراج ووضعت على طريقة ” الفرامل” التي تكبح اي تحرك للانفلات من تلك البنود نحو التقدم حتى تحول الامر الى اشبه ب” مقولة “الدجاجة من البيضة او البيضة من الدجاجة.وبعض فقرات الدستور الذي زعموا ان العراقيين صوتوا عليه وهي كذبة اصلا باتت اشبه بالايات القرانية لايمسها احد ولن يفكر احد بالاشارة لها بالرغم من ان في تلك الفقرات وما بين السطور الاخرى تكمن المصائب؟؟
ما يتعلق ب” الكرد” هناك فقرة تتحدث عن شيئ اسمه ” المناطق المتنازع عليها” وهو تعريف يستخدم عادة بين دولتين او اكثر من دولة وليس بين شعب واحد هو الشعب العراقي اذا “تكرم” قادة الكرد واعتبروا الاكراد جزءا من الشعب العراقي لان الحديث عن ” عروبة العراق ” كما يبدوا بات محرم لفظها لان ” من حقهم ان يوردوا ” مصطلح الكرد” ومن حقهم الذي لايمس ان تكون رئاسة الدولة لهم وكره معظم قادتهم للعراق وتصديهم لمصطلح ” العراق جزء من الامة العربية رغم تحفظاتنا على نهج و سلوك قادة خونه محسوبين على هذه الامة. قادة الكرد يبحثون عن الانفصال لكن عندما يتعلق الامر ب” المناصب” والميزانية” ونسبتها يعودون بالحديث عن العراق هذا فقط يذكرهم بالعراق فضلا عن مطالبات اخرى غير شرعية ارتضى البعض من الخونة ان تدس فقراتها في الدستور المسخ..المناطق المختلف عليها وليس المتنازع عليها هو المسمى القانوني اما مسالة الاقليم والاقاليم وغيرها من المسميات التي وردت في” الدستور المفخخ” فهي الاخطر على وحدة العراق وشعبه مثلما وهو مانراه ان المحافظ ومجلس ” المحافظة” الذي جرى تثبيته في الدستور ايضا لديه صلاحيات وله امتيازات ترقى الى رئيس دولة مصغرة داخل الدولة فضلا عن الاستقلالية في الاعلام حيث نرى ارباكا وتخبطا في الفضائيات ومحطات التلفزة التي تتحدث باسم كل محافظة دون وجود اعلام مركزي من هنا تبدا الفوضى الاعلامية كل واحد يورد ما يشتهي لتدب الفوضى في كل مرافق الدولة في عموم المحافظات تحت مسمى”الديمقراطية والحرية” السائدة الان خاصة وان للاعلام دورا في ذلك .
انتكاسات امنية وكوارث مرت بها البلاد طيلة عقد ونصف من السنين ضحاياها الالاف يجب ان يمثل من تسبب بها امام المحاكم وينال العقاب اذا كنا نتحدث عن ” دولة قانون” الا اننا لم نسمع سوى مصطلح مثير للضحك ” اوعز فلان” بتشكييل اللجان لكن الشعب العراقي لم يلمس نتيجة واحدة لالاف اللجان التي تعلن عنها الحكومات المتعاقبة حتى تلك التي جرى الحديث عن تشكيلها في ظل غزو الارهاب”داعش” لمحافظات عراقية عام 2014 والتداعيات الامنية التي ترتبت على الغزو فضلا عن الاف الضحايا والخسائر البشرية والمادية لتسدل الستارة على كل ماحصل مثلما تسدل الستارة على النهب والسرقات وتهريب الاموال الى الخارج لينعم اللصوص بحياة فارهة على حساب عوز وحاجة العراقيين. كما ينعم الذين توالوا على السلطة منذ الغزو والاحتلال حتى الان بالمال والجاه واستحوذوا على الممتلكات العامة والخاصة دون اكتراث بالشعب وبالقانون ان وجد في ظل الفوض التي تعصف بالبلاد وهو مافجر الانتفاضة الشعبية العفوية في شهرتشرين اول من العام الماضي والتي هزت عروش من يقبع في المنطقة الخضراء جراء تضحيات وصل تعدادها الى بضعة مئات وبتنا ايضا نسمع “تشكيل لجان وطرف ثالث” مسؤول عن الجرائم التي ارتكبت ضد المتظاهرين المطالبين بحقوق مشروعة لتسدل الستارة ايضا هذه المرة ” على الطرف الثالث” دون تحديد هويته او اسمه. المهزلة كما يبدوا مستمرة وهناك من لايعير اهتماما للرسالة التي وجهها المتظاهرون والتي كانت بمثابة ” جرة اذن” وصفعة على وجوده البعض من الذين ادمنوا الظهورمن على شاشات الفضائيات للمزايدة على حقوق ومطالب العراقيين المحقة التي سرقوها هم انفسهم محاولين ركوب موجة الاحتجاجات التي كانوا السبب وراء اندلاعها عندما نلاحظ فضائيات تابعة للموجودين في السلطة تتباكى على مطالب الجماهير لكنها تعمل بالضد منها خلف الكواليس وتتمسك بالسلطة الى اخر نفس.
” طرف ثالث” ” تشكيل لجان” ” احدى الرئاسات” متامرة الى اخر هذه المسميات التي سئمها المواطن والتي ترد على السنة الكثيرين لم تعد لها قيمة دون تحديد الامور بمسمياتها لان العراقيين لم يعد يثقوا بتلك التواصيف فالخونة ” خونة العراق” وشعبه ومن بدد ثروات العراق واستهان بالشعب هم لازالوا بين صفوف الحاكمين لاسيما اولئك الذين وزعوا ولاءاتهم للاجنبي دون ان نلمس ان هناك ولاءا ناصعا ونقيا للعراق واهله لدى اولئك الذين يتمسكون بالحكم رغم فشلهم في تقديم اي انجاز او وعد من وعودهم الكاذبة. الشعب قال كلمته وصاح بصوت عال مع تقديم الشهداء ويصر على التخلص من الذين فشلوا ولم يقدموا شيئا طيلة اكثر من عقد ونصف من السنين ولن يجلبوا سوى الفواجع والمصائب للبلاد واهلها . الكرة الان في ملعبكم يامن ترابطون بالمنطقة الخضراء والرسالة” التظاهرات” واضحة لا تحتاج الى تفسير.؟؟
وصلوا للحكم فوق الدبابة الامريكية، ثم تحولوا وكلاء لــ إيران في العراق، واليوم يريدون اقناع المواطنين بانهم حريصون على سيادة العراق هؤلاء مجررد أدوات للخارج و أعجز من أن يحافظوا على السيادة و الوطن ولكن صدق صامويل جونسون عندما قال: “بأن الوطنية آخر ملاذ يحتمي به الاوغاد والقصـف الأميركي على مقرات حكومية عمل عدائي وخرق للسيادة. . ايران نقلت صواريخ باليستية الى العراق وقامت ببناء مصانع للصواريخ ولم يتأثر السيادة! شمخاني وصل بغداد وطالب العراق بطرد امريكا وايضا لم تمس السيادة بسوء ولم تستنكروا هذا التصرف! هل السيادة مجزأة ؟ عدنان الزرفي لايخفي العمل مع الامريكان، في كل وقت، بعد ان دخل معهم على دباباتهم العام ٢٠٠٣.
استثمارات في امريكا مترجم متواضع للقوات الامريكية في العراق……فاشل في الدراسة من قبل- في عهد عدنان الزرفي (2004 ـ 2005) (2009 ـ 2015) ضربت قبة الإمام علي في انتفاضة النجف ضد الاحتلال الأمريكي، وعندما وصله الخبر، قال: (مو مشكلة ، هنه طابوكات ونبنيهن ,في عهد عدنان الزرفي، حدثت مجزرة في النجف راح ضحيتها المئات من الشهداء في منطقة بنات الحسن عندما أمر عبد العال الكوفي بتفجير سيارة مفخخة , في عهد عدنان الزرفي، تم جرف القبور بصورة مهينة حتى بعثرت عظام الموتى كما فعل صدام وفي عهد عدنان الزرفي، تأسست أكبر وأخطر شبكات العصابات، وأصبحوا بحمايته ودعمه الكامل ولا يستطيع حتى رجال الأمن، المساس بهم ومن يفعل يعرض نفسه للعقوبة والنقل , في عهد عدنان الزرفي.. تأسست كبرى شبكات المخدرات (بيع وتسويق) في العراق وأصبحت لهم كازينوهات وكوفيشوبات خاصة، محمية من جماعته.أرصدة في الداخل والخارج، ويتبجح بان علاقته بالامريكان، تتيح له الوصل الى اعلى المناصب, وركب موجة التظاهرات، بالايعاز الى أنصاره بالاحتجاج وشراء المستلزمات ومنها إطارات السيارات المستعملة، لحرقها في الشوارع من اجل فوضى خلاقة تتيج الظروف التي تجعله يصل الى المناصب التي يحلم بها ,,,,الزرفي ماكنة تدور في معمل الفساد منذ ٢٠٠٣ ، فهل يقبله المتظاهرون بينهم؟
عدنان الزرفي: ما قاله للأمريكيين ورأيهم فيه (من وثائق ويكليكس ::: هذه الوثيقة المهمة التي سأتحدث عنها اليوم والتي سربها موقع ويكليكس هي برقية سرية بعثها السفير الامريكي في العراق كريستوفر هيل الى وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ومجموعة عمل العراق في حزيران 2009 وتتعلق باول لقاء اجراه عدنان الزرفي مع فريق الاعمار الامريكي بعد توليه منصب محافظ النجف عام 2009.
واهمية هذه الوثيقة تكمن في انها تشبه اعلان برنامج الزرفي للامريكيين وهي قد توضح وتؤشر الطريقة التي يعالج بها هذا الرجل موضوعات الحكم المختلفة (امن , اعمار , علاقات مع الاحزاب…الخ).
اتمنى من الاصدقاء والمتابعين ممن يجيد الانكليزية (وكثير منا جليس بيته اليوم بسبب الكورونا) ان يترجموا الوثيقة بالكامل وينشروا الترجمة لانها تستحق ان تعرض كما هي على الرأي العام العراقي وهو يقيم هذا الرجل الذي يتوقع ان يقدم كابينته وبرنامجه الحكومي بعد شهر من الان,و موجز الوثيقة هو تعهد الزرفي بعدم اجراء تغييرات (درامية) في المناصب المهمة في النجف خلال ال 60 يوما الاولى وانه سيجتث شبكات المخابرات الايرانية والسورية من النجف وانه سيجري اصلاحا اداريا في النجف ويعلق السفير هيل ان ادعاء الزرفي انه مرشح التوافق في النجف غير صحيح لان علاقته سيئة بالمجلس الاعلى وان التحالف الذي اوصله لمنصب المحافظ هش في تفاصيل الوثيقة يقول السفير هيل ان الزرفي مواطن امريكي وانه يدين بالفضل لاول منصب له لسلطة الائتلاف المؤقتة عندما عينته محافظا للنجف عام 2004. وانه يدين ايضا بفضل اخر للمالكي الذي تحالف معه فعينه كوكيل لوزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات ويقول هيل ان الزرفي صريح ومباشر ومنظم وانه يجيد الانكليزية وانه لم يصطحب اي مستشار او معاون معه في اللقاء وقال الزرفي انه اجتمع مع المراجع الاربعة الكبار في النجف. وروى تجربته المريرة عندما ترك منصبه كمحافظ عام 2005 واستلم المجلس الاعلى ادارة المدينة. وقال ان المحافظ الجديد اسعد ابو كلل ونائبه عبد الحسين عبطان لم يكتفوا بفصل كل الذين عينهم الزرفي بل اغتالوا بعض مؤيديه في النجف لكنه اكد انه لن يعامل انصار المجلس الاعلى كما عاملوه. وانه سيبقي مثلا على رئيس لجنة اعمار المحافظة حيدر الميالي لانه يحظى بثقته. وان المجلس الاعلى سيحتفظ بلجان الزراعة والقانونية ومكافحة الفساد في مجلس المحافظة, كما اتهم الزرفي ابو كلل بانه اخذ كل اثاث مكتبه ومقر اقامته معه ورفض تسليم اسطول سياراته الحكومية. وقال ان ابو كلل اتهم الزرفي امام حشد من 1000 شخص ان الزرفي عميل امريكي وانه سيعيد النجف الى حالة الصراع كما كانت في عام الفين واربعة , وفي نهاية حديثه قال الزرفي ان عبطان قد قال مرة انه سيعيد الزرفي الى الولايات المتحدة. وهنا ابتسم الزرفي قائلا “سـأعيد عبطان الى ايران
اليوم سيحسم العراقيون لاول مرة هوية التظاهرات ومن يقف ورائها، إن كانت وطنية حقا ام كما ردد البعض أنها امريكية، من خلال مقارنة مواصفات المكلف الجديد عدنان الزرفي مع ماكان يطالب به المتظاهرون، وأيضا من خلال مواقف كل منابر الجوكر من ترشيح الزرفي.
أولا- مواصفات السيد عدنان الزرفي:
, مزدوج الجنسية -جنسية امريكية).
– مجرب من داخل العملية السياسية (وكيل استخبارات + محافظ + نائب).
– متحزب، كان بحزب الدعوة، ويتزعم كتلة سياسية (الوفاء).
– جزء من منظومة الفشل والفساد التي تولت حكم العراق بمواقع تنفيذية.
– أحد القادمين مع الاحتلال وعينه بريمر وكيلا للاستخبارات.
– جدلي، لم يأت باجماع وتوافق وطني بل خيار فردي للرئيس.
ثانيا- مواصفات المتظاهرين للمرشح:
– ان لا يكون المرشح من مزدوجي الجنسية.
– ان لا يكون من داخل العملية السياسية، المجرب لايجرب.
– ان لا يكون حزبيا، أو سبق له العمل في أحد أحزاب السلطة.
– ان لا يكون ممن شغل مواقع تنفيذية في الحكومات السابقة.
– ان يكون غير جدلي وفقا لتوجيهات المرجعية.
– ان لا يكون تابعا لأي جهة خارجية، وولائه للعراق فقط.

عدنان الزرفي صنيعة امريكا يتم تعينه من قبل بريمر محافظا للنجف

عدنان الزرفي رجل امريكا الاول في العراق

صناعة الاوغاد https://youtu.be/RTLtFkowqI0

إن الذيول.. صناعة غربية-قد بُرمجت لعبادة الأسيادِ
عرب تبرأت العروبة منهم،-عرب ويلعنهم لسان الضادِ
ليسوا إذا أنصفتهم إلا دمى..-وخيوطها بأصابع “الموسادِ”
الحر يأبى أن يطأطئ رأسه،-والوغد يلثم أرجل الأوغادِ
لا عِرضَ للهَمَل الذين تَصهينوا..!-فهم بواد والرجال بوادِ

أوليس ديوثاً يمزّق عرضَه-من كان للشرفاء بالمرصادِ؟!
إن الشعوب قمامة إن أذعنت-مختارة للتافه المتمادي
وقمامة علماء سوء طأطأوا ،-غطت لحاهم عورةَ الجلادِ..!
وقمامة رجل يعيش متيماً-بذراع سلمى أو بساق سعادِ
وقمامة من لم يجاهد مرةً..-أو لم يحدّث نفسه بجهادِ..!!

القهر يقفز ممسكاً أعصابن -.حيناً يبعثرها، وحيناً يجمعُ
وهو الذي إن شاء وصل حبالنا –وُصِلت، وإن ما شاء قطعاً يقطعُ
والخوف ينخر باتجاه قلوبنا-والذل فوق جباهنا يترعرعُ
فالبغي يحتل الجماجم كلها،-والبغي فاق جميع ما نتوقعُ
وإذا رجوناه الرحيل تكرماً..-سيكون وهماً مضحكاً ما نصنعُ..!
جرّد سيوفَ الآيِ من أغمادها-ولسوف تبصر كل باغٍ يركعُ..!

إن شكوكنا خوانه لنا فهي تفقدنا الخير الذي يمكننا أن نحظى به من خلال خوفنا من المحاولة. – ويليام شكسبير
قد يستطيع الرجل تخيل ما هو خاطىء , لكنه لن يفهم الا ما هو صحيح , لذلك قد يفشل الرجل في تخيل العواقب التي يترتب عليها القيام بعمل خاطىء. – إسحاق نيوتن
المحتل لا يحتاج اليوم إلى أن يقيم بيننا ليحكمنا .. إنه يحكم من يحكموننا، ويغارون على مصالحه، بقدر حرصه على كراسيهم.

جسار صالح المفتي