شعب ضائع

شعب ضائع
شعب يعيش الموت وهو غائبُ
ولا يعيش الحياة وهي حاضرةٌ
يعيش الخرافة …. والوهم عنده ساهرُ
ويحلم بالجنة، وعيشه جحيم داعرُ
يقض مضجعه الفساد، وعن حربه نافرُ
ذليلاً هذا الشعب … منافقُ
ولحكم كل جلاد فاسد موافقُ
وروح الفضيلة عنده مواربُ
ويعيش الأساطير، والوعي عنده غائبُ
يربي ابنائه على الخنوع وهو صابرُ
وتغزوا الإشاعة جسده، وللنميمة مثابرُ
وكل ناقد لتخلفه يحسبه حاقدُ ساخرُ
ينتفض لنصرة غيره ولإذلال نفسه مثابرُ
على ازباله ديك صياحُ … وللنظافة مناعُ
غزت العشوائية والامبالات حياتهُ
حتى صار الضياع دنياهُ
يقدس الأصنام، ومعجزاتهم عنده جسام
وطأطأة راْسه للأصنام يحسبه تسامي
فمتى تعي ياشعب كم من ذُلٍ انت فيه وانحلالِ؟
وتنهض لتحطم الجهل والخرافة والاغلالِ
تلمَّسْ الحياة فهي روعة من الجمالِ
ولا تدع ان يسلبك إياها كل دجال محتالٍ

بهاء صبيح الفيلي
‏baha_amoriza@hotmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.