ذكرى فاجعة الغزو

ذكرى فاجعة الغزو الامريكي

علي الكاش

الوطنيون الأحرار يلقحون أزهار الوطن الناضرة، والعملاء والخونة يلقحون أشواك الوطن السامة.‏
تمرٌ على العراق ذكرى مؤلمة، وفادجعة وطنية دمرت البلد وخربت مؤسساته وفتكت بشعبة، وهذه ‏الذكرى بقدر ما أنعكست على بلاء الوطن بالنسبة للعراقيين الشرفاء والوطنيين الأصلاء، كانت في ‏الوقت نفسه فرصة للسعادة والإعتناء للخونة والعملاء الذي تحولوا من أجراء يقاتلون ضد جيشهم ‏الباسل الى وزراء وزعماء، ومن اولاء شوارع الى أصحاب ثراء، ومن اولاد زنا الى شرفاء، وهذه ‏الحالة فريدة من نوعها، ولم تحصل حتى في البلدان المتخلفة. ‏
استذكر مشاهدة فيلم وثائقي كيف قام الغزاة الأمريكان خلال غزو افغانستان بفتح المستودعات ‏والمخازن أمام الشعب الأفغاني لسرقته، لكن الشعب الأفغاني كان يرفض ذلك، بل كانوا يقفلوا ‏ابواب المخازن ويحرسوها، لكن مع الأسف في العراق دخل الرعاع والهمج وسرقوا المؤسسات ‏الحكومية والشركات والبنوك والمصارف، وبيوت الرئاسة والمتاحف والمستشفيات والمخازن ‏وبيوت المسؤولين. سرق الشعب الحكومة، فقررت الحكومة منذ عام 2003 سرقة الشعب، وردت ‏الصاع له بصاعين بل عشرة. ‏
وهناك من عملاء ايران من فكك المعامل وسرق الأسلحة الثقيلة والعجلات وهربها الى نظام ‏الملالي.‏
وكان للمرجعيات الشيعية دورا مهما في دفع أتباعها الى سرقة المال العام على أساس انه مجهول ‏المصدر، والإستفادة من السحت الحرام من خلال تخميسه، ضاربين بشرع الله عرض الحائط. ‏العملاء والخونة والمجرمين واللصوص والمتعاونين مع قوات الإحتلال والمراجع الشيعية هم من ‏إستفادوا من الإحتلال الغاسم، وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها.‏
لا نبالغ إذا قلنا بأن الشعب العراقي في ظل الظروف اليومية القاسية التي يعيش فيها وفشل حكومات ‏الإحتلال المتتالية وإخفاقات مجلس النواب (النوام) العراقي في تنفيذ العهود التي قطعوها على أنفسهم ‏وأقسموا على تنفيذها، والشعارات التي طرحوها خلال توليهم مسؤولياتهم الرسمية قد ولد نوع من ‏أزمة الثقة بينهم وبين الشعب العراقي، بل ومع الله تعالى فقد أحنثوا بيمنهم، ونسخة القرآن الكريم ‏الموجودة في مجلس النواب لابد من الإحتفاظ بها في متحف، لأنها أكثر نسخة في العالم تعرضت ‏للحنث باليمين.‏
اشك أن الشعب العراقي يتحمل جزءًا كبيرا من المسؤولية في الوضع الذي وصل اليه من خلال الولاء ‏المطلق والإنقياد للمرجعيات السياسية والدينية إنقياداً أعمى دون تبصر وتعقل، ومن خلال دعمه لنظام ‏المحاصصة الطائفية وإنسياقه لقبول حالة الأحتلال والتعاون معه تحت يافطات رفع الحيف عن الشيعة ‏والأكراد وترويج قيم الديمقراطية المعلبة التي أثبتت فشلها الذريع. والوعود المعسولة بتوزيع الثروات ‏عليهم كغنائم وليس كثروة وطنية لكل مواطن الحق فيها، وقد كشفت الظروف أن الولاءات طائفية ‏وليست وطنية تتسم بهامشيتها وسطحيتها وآنيتها ، فهي أشبه بالبراكين الثائرة من حيث إندفاعها الأولي ‏ولكنها لن تلبث طويلاً و تهمد وتخبو وترجع الى الهدوء والسكينة، فالتأريخ يحدثنا عن الولاءات ‏الشعبية السريعة التي خرجت عن إطرها الطبيعية لتتحول الى تيارات معاكسة أو تتشتت في إتجاهات ‏متباينة، قد تشكل خطورة الى حد ما إذا كانت الأتجاهات متعارضة بشكل حاد يهدد بدفع البلاد الى حافة ‏الأنهيار، بمعنى أن الدروس المستقاة من التأريخ تتطلب من الشعوب أن تأخذ بعين الإعتبار التغييرات ‏الكبرى والأنعطافات التأريخية فوتضعها في سياقها الصحيح مع إستمرار الترقب والحذر قبل أن تقدم ‏ولائاتها المطلقة لآية جهة كانت وتحت أية مسميات.‏
عندما نتوخى الحقيقة أمام مشاكل العراق فأنه يسعنا القول أنها مشكلة إحتلال بغيض بأبشع صوره، ‏ومشكلة حكومة طائفية بوزارات هزيلة ومجلس نواب يعبر عن مصالحه أكثر مما يعبر عن الشعب ‏الذي تجاهله بنسبة 80% ولم ينتخبه، إذا كان الشعب مصدر السلطات كما يقول الدستور، فإن محلس ‏النواب يمثل 20% من الشعب العراقي، وليس من حقهم ان يسموا أنفسهم ممثلي عن الشعب، بل ‏ممثلين لمن إنتخبهم فقط.‏
انها مشكلة شعب مخدر بكل قواه السياسية والأجتماعية والثقافية، ومشكلة وطن فاشل ومنهار بكل ‏أعتباراته السياسية والجغرافية والتأريخية والأقتصادية، ومشكلة مؤامرات ومخططات خارجية ليس ‏لها حدود، ومشكلة ميليشيات ولائية ذات أجندات غير وطنية، ومشكلة فرق موت واغتيال تمتهن ‏تجارة القتل والنهب والأختطاف لا يردعها وازع ديني أو أخلاقي أو وطني، ومشكلة دستور مهجن ‏ومدجن بمواد ونصوص شاذة صاغها اليهودي نوح فريدمان وفقاً لتوجيهات المندوب السامي بول ‏بريمر وبوحي مرجعية النجف، ومشكلة فدرالية طوائف واهية ليس لها أية مقومات على الأرض، ‏ومشكلة مصالح حزبية ضيقة ومتناحرة، وإنتماءات طائفية متصارعة، ومشكلة مراجع دينية وسياسية ‏غريبة ومغتربة أنحرفت عن مسار الأسلام لتثبت دعائم الطائفية ونشر الحقد والبغضاء بين أبناء الوطن ‏الواحد، ومشكلة أرهاب دولي زُرعت بذوره من قبل المحتل وأنضجته حراث العمالة، وحصدت ثماره ‏المرجعيات الدينية، ومشكلة بناء ديمقراطي متهالك أقيم على أعمدة واهية بدون سند تأريخي أو ‏إجتماعي أو سياسي ملائم، ومشكلة بطالة وفقر وتزوير وجهل وأمية ونقص خدمات رئيسية، ماء ‏وكهرباء وبيئة ونفط رغم أن العراق يطفو على بحيرة من النفط والغاز، إنها مشكلة شيعة غرست في ‏عقول العراقيين فكرة الأكثرية الضائعة والتي أنتهكت حقوقها منذ 1400 عام، كما توهت سابقا أرجعنا ‏المحتل الى سقيفة بمي ساعدة التي دخلها أجدادنا منذ 1450 عام، فعلا التأريخ يثعيد نفسه، لكن بشكل ‏أكثر قسوة وضراوة. ‏
مشكلة العراق عربية وكردية وسريانية و أيزيدية وصائبية وكلدانية وآشورية وتركمانية، مشكلة ‏طلاب مدارس طينية أبتدائية وأساتذة جامعات غير معترف بها، ومنهاج متخلفة، انها مشكلة عمال ‏وموظفين وطيارين وضباط كبار وصحفيين تغتالهم أيادي مبهمة في وضح النهار وعلى مرأى من ‏اجهزة الدولة ونسمى الطرف الثالث والجميع تعرف حقيقتهم؟ إنها مشكلة كفاءات علمية مستهدفة من ‏أشباح نهارية وليست ليلية لتفريغ العراق من كبار علمائه ومفكريه؟ إنها مشكلة إجتثاث البعث وملاحقة ‏عناصر النظام التي تؤرق الخونة بعض النظر عن وطنيتهم وكفائتهم، أنها مشكلة فساد إداري إستشرى ‏في جبال العراق واهواره وصحاريه وسهولة وهضابه؟ إنها مشكلة أصحاب سوابق يرتدون الزي ‏الرسمي بأرفع مستوياته ويمارسون نشاطات السرقة والقتل والخطف بلا رادع، وبضمير فاطس، أنها ‏مشكلة دول جوار تنظر الى العراق نظرة الذئب الجائع الى فريسته، وحدود سائبة بلا مراقب، ‏وتدخلات سافرة في الشؤون الداخلية للبلد، وعجز حكومي غير مبرر! انها مشكلة تهجير قسري ‏داخلي وخارجي يُجير لحسابات خارجية. إنها مشكلة مافيات وعصابات إجرامية وميليشيات ولائية، ‏وهي مشكلة إعتقالات وسجون علنية وسرية تمارس فيها أبشع أوسائل التعذيب لإنتزاع إعترافات غير ‏حقيقية؟ أنها مشاكلة المخبر السري ذلك الشبح المطلق الصلاحية الذي ينتقم من الناس عبر المساومة أو ‏الإنتقام، تصوروا رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي كان مخبرا سريا!‏
مشاكل جسيمة لا حدود لها، ولا تنفعع معها تصريحات أوتخريجات سياسية أو دينية أو وعود وعهود؟ ‏ولاتنفع معها خطط أمنية ولا طوارئ ولا حظر تجوال، ولا مشاريع مصالحة وطنية؟ لاتنفع معها ‏إجتماعات أو مؤتمرات أو قمم عربية واسلامية أو أقليمية أو أجنبية او دولية؟ أنها مشكلة أخلاق ‏وإنتماء وكرامة ووطنية وهوية وضمير؟ إنها مشكلة وطن مستباح وشعب مغيب بأفيون المراجع ‏الدينية.‏
هذا هو وضع العراق الحالي، فهو مهدد ككيان ودولة وشعب وأرض وحضارة وتأريخ وهوية في ظل ‏حكم زمرة من العملاء والخونة، ولا مناص انه لا يمكن أن ينهض العراق من كبوته بوجود زمرة ‏الشياطين الحاكمة التي تمتلك المال والسلاح والضمير الميت، لذا لابد من ثورة يكون أول شعاراتها لا ‏سلمية، بل شلع قلع لجميع الأحزاب الحاكمة، أية قوة لا تزعزعها إلا قوة أكبر منها، هذه هي الحقيقة ‏التي يجب أن يعيها الأحرار، ويعملوا بموجبها,‏

علي الكاش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.