خُلود فيلسوف آخر

خُلود فيلسوف اخر:
هكذا هو مصير الفلاسفة عبر التأريخ كما قلنا؛ التشريد و السجن و القتل ..
لكن الفاعلون نسوا بأنّ الفيلسوف حيّ لا يموت مهما تفنّنوا في أساليبهم لاجل الباطل .. و الأمر لله منه وإليه، فإنا لله وانا اليه راجعون، فترحّموا على أنفسكم بفقدكم لهذا الفيلسوف يا عباد الله “الموتى” بضمائركم الخامدة في اجسام متحركة .. بدل الترحم على الاحياء الخالدين، فأنفسكم اولى بها والله.
لقد وصلنا خبر شهادة المفسر و الأستاذ الفرنسي في الفلسفة الإسلامية البروفيسور كريستيان بونو (يحيى علوي) في ساحل العاج ، حيث سافر لعمل دعويّ لشهر محرم الحرام.
خاص الاجتهاد : توفي قبل ساعات البروفيسور (يحيى) بونو إثر حادث مؤسف في ساحل العاج.
كريستيان بونو أو يحيى علوي ، ولد عام 1957 في مدينة فرايبورغ الألمانية في عائلة مسيحية. ثم هاجر إلى فرنسا وهو في العاشرة من عمره .
اعتنق بونو الإسلام عام 1979وذلك بعد التعرف على آثار المستشرق والفيلسوف الفرنسي المسلم ؛ رينيه جينو .
ثم تشيّع بونو واختار لنفسه اسم ” يحيى علوي “.
دخل يحيى بونو جامعة السوربون الفرنسية وتخرج منها عام 1995 وكان عنوان رسالته” الإلهيات في آثار الإمام الخميني الفلسفية و العرفانية .
وفي عام 1991 سافر إلى إيران و حضر دروس آية الله السيد جلال الدين الآشتياني ( قدس الله نفسه ) في الفلسفة و العرفان .
من مؤلفاته :
– الإمام الخميني عارف مغمور من القرن العشرين .
– ترجمة القرآن باللغة الفرنسية .
– التصوف والعرفان الإسلامي باللغة الفرنسية .
– ترجمه كتاب الجهاد الاكبر للإمام الخميني ( قدس سره ).
……………..
حكمة كونيّة: (خسارة الفيلسوف يُعمّق الظلم ويُرسّخ حُكم الباطل).
الفيلسوف الكونيّ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.