حكمة كونيّة لأجل الفكر

حكمةٌ كونيّةٌ لأجل الفكر(1):

لا يتطوّرُ و لا ينموُ فكر آلأجيال إلّا بآلفلسفةِ آلكونيّةِ, ألتي بها إنْ أحْييّتَ جِيلاً أحييّتَ أجيالاً.
ألفيلسوف ألكونيّ
ملاحظة: وعيّ و هضم و فهم هذه (الحكمة الكونيّة) جيّداً من قبل الأساتذة والمفكرين والكتاب والمراجع نقطة تحول إيجابية في مسير هذا الجيل ألمُضيّع, و تعني معرفة بداية الطريق نحو آلحقّ وآلخلود لأنّ معرفتها تدلّكم على معرفة الرّجال ألمؤمنين والكون كله, وتمنعكم على الأقل من إنتخاب الشياطين المنافقين و المستكبرين والمتلبسين بآلأسلام وآلدّين وووبآلحقّ يُعرف الرِّجال و لا يُعرف الحقّ بآلرِّجال.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) تطورت العلوم الطبيعية و التكنولوجية, بحيث تشعّبت لفروع عديدة, و منها هندسة المخ؛ ألذكاء الصناعي؛ تكنولوجيا التربية.. و الأخير كان جزءاً هاماً من أحدى دراساتي العليا عام 1988م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.