حزب الله. .هل وصلت الرسالة؟

في المشهد السياسي العام في المنطقة يوجد أكثر من عامل تفصيلي يحتاج إلى نوع من الإضاءة و التحليل؟

ما هي القراءة لحزب الله كتنظيم سياسي يتحرك ضمن المشاريع المتصارعة في حرب الإمبراطوريات على الأرض السورية؟

أن تنظيم حزب الله اللبناني , هو أحد أعمدة المقاومة و التصدي للمشروع للمشروع الصهيوني في المنطقة , و حقق الحزب أنتصارا حقيقيا علي أرض الواقع ضد الكيان السرطاني الصهيوني.

حزب الله لو استمر حياده بالوضع السوري واستعمل قدراته العسكرية لوقف التأمر عليه ضمن نطاق الجغرافية اللبنانية لكان الآن الرقم الأصعب والأقوى والأكثر غموضا محتفظا بشعبيته كحزب ثوري انقلابي يعبر عن الناس. …كل الناس علي محيط العالم العربي ولأوقف فرصة الطائفيين التكفيريين من استهدافه إعلاميا بخطاب الكراهية الطائفي.

“لو” تفتح احتمالات لن تصبح موجودة ولله الحمد من أول لحظة اقمنا التكليف الشرعي وقلنا رأينا برفض تدخل الحزب بالواقع السوري العسكري لأسباب كررناها مرارا وتكرارا.

وثبت الآن صحة ما ذهبنا إليه وللأسف ما خفنا منه تحقق والضربات تتوالي علي المقاومة الإسلامية من كل جانب لأن المعركة أكبر من إمكانيات الحزب وقدراته وحركة غير واقعية لا يستطيع تحمل تبعاتها الإنسانية والعسكرية والاقتصادية والسياسية.

وأشعر بالغضب لأن الصهاينة حققوا ما لم يستطيعون تحقيقه علي مر سنين ضد المقاومة الإسلامية ولكن بأيدي غيرهم.

الآن حزب الله اللبناني علي مفترق طرق ويحتاج الي إعادة تقييم موقفه بواسطة سياسيين لبنانيين حقيقيين وليس من يشربون الاراجيل ويستلمون الرواتب بلا شغل ولا عمل.

والرسالة مفهومة.

د.عادل رضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.