جنيف ٢-;- تعترف بحملها الكاذب عند زقاق. الازمات

 

عندما يكون هناك حمل كاذب …يعني هناك شئ ما قد تعثر

والحمل الكاذب لايأتي أعتباطاً فلابد أن يكون هناك …تجذر خطأ في هرمونات الحدث .. هذة الهرمونات نستطيع أن نمثلها بتنافر وسباق الجماعات المسلحة في سوريا عمومها …

وسط هذا التطور…الخطير المرتب له هناك عثرات امريكية في الحدث السوري ..الكل يعي أن وأشنطن لاتهرول عبث …لها اليد الطولى في تسليح الجماعات …وتسيير دفتها .

هي ..تريد أن تخلق عراق اخر في سوريا عندما ازاحت صدام حسين وأتت بدمى ومهرجون من الحدث العراقي والمغتربين العراقيين لتضعهم على كرسي العراق شريطة ان تحرك هي هذة اللعب ….

هي تطمح لأعادة المشهد العراقي في سوريا ..

لم تنتفض واشنطن حباُ في الدماء التي أراقتها …بل العكس هذة الارواح البرئية من الطرفين ..هي قرابين لعرشها الجديد في الشام ..لكن ماغاب عن البيت الأبيض …هو أنها عندما شكلت الأئتلاف السوري المعارض ..ومونته ..بالمقابل هناك تطرف لجماعات

دينية ..كما هو العراق ..وهذة الجماعات تعتاش على هذة الأجواء ..وهناك تجار سلاح كما هي تتاجر بالسلاح وتبيعه على دول هي تحكمها بالباطن …ومخدرات ..ومافيات …المهم لدى وأشنطن هو اسقاط النظام السوري .. والتمكين من أدارة دفة دمشق والسيطرة على احد اخطر منافذ الشرق الى العراق … والعالم العربي

بقاء الاسد يؤرق اطماع واشنطن ولكي تكتمل حلقة السيناريو العراقي لابد ان تسقط سوريا في يدها …هي لايهمها المعارضة لأنهم في الأساس اداوت كما هي شلة المالكي في العراق ….

جنيف 1..مهد الطريق لجنيف 2 …وسيلحقها جنيف 3 …..

لنغور في جنيف 2 …الكثير من العرب يطمح لأيقاف نزيف الدم في سوريا وأنقاذالابرياء المحاصريين في حمص ومخيم اليرموك …التي باتت مدينة أشباح وجثث ..

بعد عن توغل الجوع والعوز بها ..

عندما اقول المعارضة السورية انا اعني هنا البيت الابيض ,,,,كما سبق ونوهت ونوه الكثير عن ماهية هذة المعارضة …حضرت المعارضة لتأخذ وعود من الوفد السوري على خروج الأسد من السلطة لكن لايهمها أنقاذ الأبرياء ..

وحقن الدماء المهم ان يسقط بشار وتجلس هي العرش واقصد مخالب وأشنطن … المهم في كل هذة المراحل يجب ان يدرك الجميع ان الشعب السوري …

هم أرواح تتعرض لأبشع انواع التعذيب والأجرام والفقر والمرض ..والتشرد ..

فجنيف 2 لن تخرج ..بنتائح طيبة وسط هذا التحرك البطئ ..لانه البيت الأبيض مازال يتوحم على ..

العرش السوري …والأزمة السورية ستبقى بين المد والجزر ..ولاخاسر غير الشعب ..على الطرفان حل هذا النزاع بعيد عن وأشنطن …

التي وضعت نفسها شرطياً على الشرق ..ترفع رئيس وتضع رئيس ..تحكم وتتحكم …في العرب … المخجل والحقيقي انها هي من تحتاج العرب وليس العرب من يحتاجها ..دخلت من ابواب فتحناها نحن العرب للبيت الابيض

من خلال النفط …والباب الأخطر هو الدين الذي شقت صفه وهتكت حرمته من خلال …التطرف والفتنة … مخطئ من يظن أنه مخالب وأشنطن لن تصله …لأنه لعاب امريكا يسير خلف العرب وثراوتهم الاقتصادية لتسد منافذ عجزها المالي من خلال ..

السيطرة على مقدرات النفط العربي ….والمعادن … امريكا تعاني ديون مهولة ..واحتلال الدول واللعب بمقدراتها وخلق الارهاب ..داخل هذة الدول ..هو باب من ابواب تجارة السلاح

بالمقابل من امال واشنطن ان لا تسير عقارب جنيف ..لا وبل تعود للخلف ..لكي تثبت للعالم ادعاءاتها أن الطرفان هم غير قادرون على ادارة الحدث السوري ..وأنهم لم يبلغوا الرشد السياسي في القرار وعليه لابد ان يأتي الوصي الامريكي ..ليكون هو خير

قائد لسوريا .. وهذا ماتريده بالضبط ..فهل سيتوعب الطرفان انهم تحت حراب امريكا وعليهم اتخاذ القرارات العاجلة …قبل ان تبث امريكا سمها اكثر من ذالك …

العراق خير نموذج لدولة ساقطة بوحل الفساد …والأباحات …حكومة عارية من الاخلاق والعرف الديني …والعشائري ..يقودها شخص المالكي وهو لعبة خيوطها في طهران وواشنطن … قاد العراق الى مطبات هزيلة ….ووضع انساني مؤلم

من خلال مافيات المال والفساد ….لانطمح الأ ان تجد دمشق الحل السريع الذي لكي لاتكون عراق اخر …

وهناك امر مهم لابد ان نمر عليه ان المعارضة في نفسها منشقة الاطراف التي حضرت لاتمثل كل المعارضة لانها في الداخل تعاني صراع المناصب وليس الوطنية ,,,,

الفشل في الحل السياسي ..سيقود الى الحل العسكري وهذا ماتبتغيه امريكا ..و

ربما نجد تحرك من الطرفين من خلال تبادل الاسرى ومد المساعدات ….لكن زقاق الازمات مازال طويل .. وشاق ومظلم …

على الطرفان الاسراع بنحل هذا النزاع مع مد النظر نحو ان هناك شعب يباد يوميا …وبأ ابشع صور التعذيب … والمرجل السوري يغلي بدم السوريين ….الوقت اليوم ليس للخطب السياسية بل حان الزمن للتصرف الفعلي في انتهاء الازمة السورية

لكي تضع الحرب اوزارها …شريطة ان لانجد عراقا اخر ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.