جمعية حقوق الانسان: شباب العراق يعيش اسوء حال وبات فريسة الاجرام والمخدرات

العراق نت / كربلاء

أكدت جمعية حقوق الانسان في محافظة كربلاء ، مساء الاربعاء ، 5 كانون الاول 2018 ، أن شباب العراق يعيش اليوم في أسوء حال وبات فريسة الاجرام والمخدرات ، ونائب عن تحالف سائرون بكربلاء يدعو بإبعاد الشباب عن الصراعات السياسية ولابد أن نحقق لهم تمكين اقتصاديا واجتماعيا أولا ثم تمكين سياسيا ينسجم مع اهداف الوطن ، فيما أشار ممثل الامم المتحدة في المدينة الى أن الامم المتحدة تنظر للشباب بنظرة واقعية تنبع من كونهم المعتمد الاساس لبناء المجتمعات .

وقال منسق جمعية حقوق الانسان في كربلاء أحمد الموسوي لــ ” العراق نت “، خلال مشاركته جلسة حوارية اقامها مكتب مجلس نواب كربلاء وبالتعاون مع برلمان الشباب ألتابع لوزارة الرياضة والشباب وتحت عنوان (شباب اليوم هم قادة المستقبل ) ، أن “شباب اليوم يعيش أسوء حال في العراق “، مؤكدا “وبات فريسة للأجرام والمخدرات ومشاكل اجتماعية كبيرة سببت الطلاق والتفكك الاسري “. وأضاف أن “البطالة وقلة حصول الاعمال دفعهم للهجرة الى خارج العراق رغم خطورتها وضحاياها الكثيرة “.

من جانبه دعا النائب عن تحالف سائرون عن محافظة كربلاء رياض المسعودي خلال الجلسة الحوارية ، بإبعاد الشباب عن الصراعات السياسية ، ولابد أن نحقق لهم تمكين اقتصاديا واجتماعيا أولا ، ثم تمكين سياسيا ينسجم مع اهداف الوطن “.

وأشار الى أن “العراق بحاجة الى ثورة تخطيطية شاملة في كل مجال من أجل الوقوف وبلغة الارقام على ما نملك وما نحتاج “، مؤكداً أن “البطالة أصبحت مقولة يرددها الجميع ممن لديهم مهن واعمال حرة ، وبالتالي هذا مفهوم خاطئ لابد أن يصحح “.

من جهته أشار ممثل الامم المتحدة في كربلاء علي كمونه خلال الجلسة الحوارية ، الى أن ” الامم المتحدة تنظر للشباب بنظرة واقعية تنبع من كونهم المعتمد الاساس لبناء المجتمعات “، مبينا أن “برلمان الشباب مشروع مهم وحلقة تنظيمية متقدمة بالعمل المدني لابد أن يكون حرا وغير متحزب “.

فيما أوضح ممثل برلمان الشباب علي حمود الاسدي ، أن “وزارة الشباب والرياضة استقبلت على موقعها الالكتروني 4000 طلب لشابة وشاب ينضمون تحت لواء البرلمان الشبابي “.

وأضاف أن “مهام البرلمان الاساسية هو التمكين السياسي ، وصناعة شباب قادر على تحمل المسؤولية في ادارة البلد ، طارحا مجموعة من المشاكل والهموم التي تمثل نبض الشباب العراقي ، والتي تعلقت بالبطالة والتعليم الجامعي والخدمات العامة “.

الى ذلك أكد النائب السابق عن مدينة كربلاء رياض غريب خلال الجلسة الحوارية ، أن “برلمان الشباب لابد منه أن يتحرر من وزارة الشباب والرياضة ويكون برلمان تطوعي وحر بعيد عن الاحزاب واي وزارة “،

مشيرا الى انه ” لابد من تصحيح اختيار أعضاءه من خلال تشكيل هيئات للشباب في المحافظات ، وتتولى بانتخاب ممثليها من الشباب في كل محافظة “.

وختم نائب رئيس اتحاد الصناعات العراقية في كربلاء علاء الاسدي ، أن “علينا أعادة الصناعات الوطنية وتشجيع القطاع الخاص ، فهما العلاج والملاذ للكثير من مشاكل الشباب التي يعانيها اليوم “.

يذكر أن مسؤول مكتب مجلس النواب محافظة كربلاء الحقوقي عباس الكمبر، أكد أن المكتب مستمر في رعاية واحتضان الفعاليات والانشطة المختلفة التي تعزز روح المواطنة وتجسر العلاقة بين المواطن والمسؤول والنائب والناخب “.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.