بهاء الاعرجي: محمد رضا علي السيستاني فرض عادل عبد المهدي رئيسا لوزراء العراق بعد 2003

كشف نائب رئيس الوزراء السابق في الحكومة العراقية الخامسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، برئاسة رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الاسلامية حيدر العبادي، القيادي في التيار الصدري بهاء الأعرجي، في حوار مع « القدس العربي اللندنية» اليوم الاثنين 11 شباط2019 أن «رئيس الحكومة عادل عبد المهدي كان خيار المرجعية، وتحديداً خيار السيد محمد رضا السيستاني (نجل اية الله علي السيستاني)، وفُرض على الكتل، وهو خيار جيد كونه رجل دولة ولديه عقلية اقتصادية ومالية، لكن لو طرح عبد المهدي نفسه لمنصب رئيس الوزراء، هل كان سيقبل تحالف الإصلاح أو تحالف البناء به؟ إنه جاء بفرض».
وطبقاً للأعرجي فإن «عبد المهدي زاهد بالسلطة، لكن لديه مشروع يسعى لإكماله، غير أن هذا المشروع لن يُنفذ إذا لم تتعاون معه الكتل السياسية، وخصوصاً الشيعية، ولن تتعاون معه»، موضّحاً أن «الكتلة التي تدعم عبد المهدي بشكل واضح وصريح هي «سائرون بزعامة مقتدى الصدر»، لكن إذا جاء الصيف ولم يتم حل أزمة الكهرباء، سيكون أمره مماثلاً للعبادي أو ربما أكثر»

علي السيستاني- جينين هينيس بلاسخارت
اية الله محمد سعيد الحكيم- محمد رضا السيستاني- عادل عبد المهدي- احمد الصافي
محمد رضا علي السيستاني
سامي المسعودي- هادي العامري- فالح الفياض- عادل عبد المهدي ذكرى تاسيس الجيش العراق 98

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.