بقالات الجراحة وعمليات السمنة والتكميم

‏”بقالات الجراحة وعمليات السمنة والتكميم”

هناك من يستغل الحالة النفسية السيئة لأصحاب السمنة وخاصة الاناث ويقدمون حالة دعائية غير طبية وترويج تجاري لعمل عمليات السمنة والتكميم للربح المالي وهناك من يتكلم عن دراسات وأبحاث ولكن يتجاهل عمدا ان هناك دراسات متناقضة لما يقول وايضا الدراسات لا تعني بروتوكول علاجي معتمد وهذا تدليس.

وهناك من اصبح لديه عمليات السمنة والتكميم علاج لكل شئ بالعالم !؟ 

وحركات قول اي شئ على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي شئ معيب ومخجل. 

هذا الهوس وهيستيريا جمع الاموال عليه ان يتوقف ومعيب ما يحدث ومضاعفات ومأسي ما بعد عمل عمليات السمنة والتكميم خارج وضد وبالتناقض مع بروتوكولات العلاج العالمية المعتمدة نقول ان هذه المضاعفات الخطيرة والمأسي أخذت تملأ العيادات وأسرة المستشفيات والجراح المسئول عن كل ذلك يرفع يده عن هؤلاء المساكين ما داموا دفعوا الاموال و وقعوا ورقة إخلاء الجراح من اي مسئولية.

د.عادل رضا

أخصائي باطنية وغدد صماء وسكري