الى رائحة الشواء في كرّادة الشهداء

 

 

لم تكن الحقيبة الصغيرة التي تحمل على الكتفين ثقيلة أول الأمر وأنا أحملها على ظهري أو أنني لم أكن أشعر بثقلها وأنا أسير بها في جو عاصف وماطر، محمّلة ببعض الكتب التي طلب صديق لي أن أوصلها لصديق ثالث. ولم أكن أعرف نوع الكتب التي فيها فالأمر ليس بتلك الخطورة كالتي كان عليها عراق البعث أو العديد من البلدان العربية والأسلامية ما يجعلني أن أعرف محتوياتها قبل أن أخطوا بها خطوة واحدة، بل على العكس فالكتاب هنا مباح كما الدم عندنا مباح.

 

في منعطف يؤدي الى شارع مخصص للدرجات الهوائية توقفت على صراخ إمرأة تصرخ بي جاحظة العينين وكأن بها مس من الجنون، لتسألني عن سبب الدماء التي تنزف من ظهري ولتطالبني بالتوقف لحين إتصالها بالإسعاف والشرطة كونها إعتقدت من أنني تعرضت لحادث ما كطعنة سكّين مثلا، كوني كنت ساعتها أسير مترنحا مغمض العينين إمّا هربا من صفير الريح أو من زخّات المطر التي كانت تهطل بغزارة محوّلة الشارع الى بركة ماء أو كليهما.

 

طمأنتها بعد شكرها، من إنني بخير ولم أتعرض لأي سوء وإنني أحمل في الحقيبة بعض الكتب وليس فيها أيّة أدوات حادة قد تكون أصابتني بأي جرح، ومددت يدي وأنا احدثها لأتحسس ظهري واتأكد مما قالته حول الدماء التي تنزف منه. فتبللت أصابعي بمادّة لزجة التي ما أن رأيتها حتّى حلّ بي الخوف كون تلك المادة كانت دما بالفعل مثلما قالت تلك السيدة. فساعدتني وأنا أرتجف خوفا في نزع الحقيبة عن ظهري متسللين هربا من المطر داخل بناية لمكاتب شركات مختلفة، ومن ثم تحسّست هي ظهري ووجدته سليما ما دعاها الى التراجع قليلا والرعب يملأ عيناها الزرقاوتان لتكتم صرخة بداخلها كونها توقعّت وجود رأس منفصل عن جسده في حقيبتي تلك، أو لست مسلما أو ما يوحيه شكلي ولهجتي بذلك، أو لست قادما من بلاد الموت اليومي الذي يقتل به الأبرياء على مدار الساعة. الّا أنني هدأتها حين جثوت على ركبتي فاتحا لها حقيبتي لتتأكد من محتوياتها قبل أن يتجمع علينا المارّة والمراجعين لتلك المكاتب.

 

تفضلي سيدتي وأنظري بنفسك أنها كتب وليست رؤوسا مقطعة أو بقايا أجساد آدمية، الا انني تعجبت وأشتد خوفي أكثر منها وأنا أرى كتابا منها ينزف دما من صفحات عدّة فيه. فمددت يدي اليه وإذا به القرآن ينزف دماء غزيرة من آيات “أنفاله ومحمده وتوبته ونساءه” ورأيت ضربا فوق الأعناق وضربا في كل بنان، ورأيت فيه أجساد مصلوبة، وأخرى مقطوعة أرجلها وأيديها من خلاف، ورأيت فيه قوافل من الأبرياء يُنفَون من بلادهم ليكونوا مهجّرين فيها. رأيت فيه 96 موضعا مليئة بالجثث البريئة التي قُتِلت وتُقتل منذ ما يقارب الـ “1400 عام”، رأيت فيه سجّين وحطمة وسموم تشوى فيها الأجساد البشرية، رأيت فيها مالكا تتحرك أبالسة الجحيم بأمره، وسمعت منها صراخ كصراخ الأيزيديات وصراخ ثكالى العراق وهنّ يندبن أبنائهن وإخوانهنّ وأزواجهنّ بعد كل تفجير يهزّ كل شيء الا ضمائر المؤمنين من رجال الدين.

 

رأيت فيه الكرّادة والموت الذي طارد أطفالها الأبرياء و فتياتها الجميلات، رأيت فيه الموت وهو ينظر شزرا الى عيون فتية يلهون ببراءة حالمين بغد أجمل ، رأيت فيه آباءا وأمهات يحلمون بيوم فرح سلبه منهم الدين وصراعه المستمر منذ سقيفة بني ساعدة، رأيت فيه عشّاق ألتقوا ليسرقوا من الحياة لحظة فرح جميلة في زمن أسلامي أسود، قبل ان تتحول تلك اللحظة الى ركام. نظرت اليها منكسرا ودموعي لزجة بعد أن تحولت الى دم بلون قان.

 

انظري سيدتي الم أقل لك أنها كتب وليست رأسا منفصلة عن جسد فصرخت بي وهي تترنح، يا هذا أنا أرى في حقيبتك جبالا من الرؤوس المقطعة والأشلاء المكدّسة فوق بعضها البعض، أنا أرى محيطات من الدم اللزج، أنا أسمع صراخ نسوة وأطفال ورجال هدّهم الذل. ولكن مهلا الا تشتم معي رائحة شواء تنبعث من كتابك هذا، رائحة شواء أجبتها بشيء من البله وانا اضع أرنبة أنفي بالقرب من الكتاب، فقلت لها نعم أنها رائحة شواء. فقالت من أين تأتي رائحة الشواء هذه ولم رائحته غريبة بهذا الشكل، فاتّكأت بظهري على الجدار ببكاء هستيري وقلت لها …. سيدتي إنه رائحة شواء أجساد أبناء وطني الذي تلذذ المؤمنون بشّيهم .. أنها رائحة الكرّادة.

 

“مرّة تعبد حجرا ولكنك لم تضرب به أحدا، فإن كسروه لك، قبلت أيديهم. ومرّة تعبد الله ولكنك تسبي وتقتل بأسمه. في الأول أنت بدين الله حتّى وإن كنت وثنيا، وفي الثانية أنت ضد الله وإن سُميت داعية أو مجاهدا” …. من كتاب لصوص الله لعبد الرزاق الجبران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.