بعد الاحداث التي عصفت بالعراق والتي اضرت بالمواطنين بصورة كبيرة حتى بات المواطن لا يستطيع الحصول على ابسط مستمسك ثبوتي خاصاً به لمن تعرض بيته للقصف او تعرض للتهجير وترك خلفه كل شيء ومن ضمنها المستمسات .. وبسبب اغلاق الدوائر خاصة في مركز المحافظة ( تكريت ) فقد أصبح عصياً على اي شخص ان يصل الى مبتغاه وتعطلت الحياة في مدن محافظة صلاح الدين لتوقف عمل الدوائر الرسمية تماماً ولهذا السبب فقد اصدرت وزارة الدولة لشؤون المحافظات امراً في الشهر السابع بنقل مركز المحافظة الى سامراء لتمشية امور المواطنين ومن ذلك الوقت والى الان لم ينفذ هذا الامر والتي وصفته الوزارة بــ العاجل وعلى الفور .. ولا نعلم لماذا لم ينفذ ومن هو الذي يقف امام تنفيذه والذي بكل تأكيد لا يريد الخير للناس ويصر على استمرار على معاناة المواطنين في المحافظة