الوان حسينية اللون الأبيض (الشيبة)

الوان حسينية اللون الأبيض (الشيبة)
اللون البيض إن ألقى صبغته على شعر الإنسان أكسبه الوقار والإتزان والتواضع والعقلانية في جمع التصرفات والمسالك ، وبالمقابل يكتسب إحترام وتقدير الأخرين ، الذين هو بالنسبة لهم تاريخ وعمق إنساني زاخر بالتجارب الحياتية التي مر بها وعايشها .
الشيبة إن حضرت في مكان إنصرف الطيش واللا خبرة الشبابية ، بطريقة (إذا حضرت الملائكة ، إنصرفت الشياطين) ، تلك الصبغة التي يعتبرها الكثيرون علامة التقدم بالسن و انذاراً لنهاية العمر ، يخشاها الكثير ، ويتفاءل بها غيرهم بعد اعتبارها مرحلة لابد منها من مراحل العمر ، لا مهرب منها ولا محيد .
الشيبة تعتبر سن التقاعد ، مرحلة تسليم الأمور ونقل المسؤولية الى الشباب ، لينعم صاحب الشيبة بشيءٍ من الراحة بعد صراع طويل مع الحياة ، أو ليتفرغ لمداواة نفسه بعد ان وهنت طاقته ونحل جسده وهشت عظامه ، لكن ذلك ليس متاحاً دائماً ، بعض الشيبة لا يرحبون بسن التقاعد ويستمرون في خوض غمار المعارك مع الأيام ، النضال ، التضحية ، الفداء ، الفاعلية تستمر حتى الرمق الأخير .
أصر اللون الأبيض أن يلقي بصبغته في معركة الطف ، في كلا المعسكرين ، فكان متواجداً في معسكر الظلام غير مراعياً وقاره ولم يحفظ هيبته بعد أن ذهب يلهث متبعاً رنين صرة الدراهم كالصبيان ، بطيش شباب لا واعي ، استخفته الأماني ، وغرته الوعود ، وغررت به الدنيا بملاذها وعوالقها ، هيجه لمعان بريق الدينار والدرهم ، فأعمى بصره بعد أن أعمت بصيرته الوعود ، وما وعود وعهود الظلام إلا سراب ، وأصم أذنيه رنين المعادن (إملأ ركابي فضة وذهبا ، إني قتلت السيد المحجبا ) ، ولم يشم سوى روائح أبدان ظلامية وما علق بها من رطوبة واعفان الظلمة ، حيث لا شمس تطهرهم وتقتل البكتريا المتطفلة عليهم ، وتعطلت الذائقة التي تميز الجيد أو الرديء من الطعام والشراب ، أقفلت الحواس تماماً ، وأغلقت المشاعر ، فكانوا كالبهائم أو أضل سبيلاً.
لكن اللون الأبيض أبى إلا أن يرد هيبته ويحفظ كرامته ويستعيد امجاده فألقى بظلاله على معسكر الحسين “عليه السلام” ليزداد نصوعاً وألقاً ، ولتكتمل اللوحة الإنسانية التي لا تكتمل إلا بوجوده ، معبراً عن ذاته ، مسجلاً حضوراً فاعلاً ، قدوة لمن اقتدى ، وبرهاناً للعدالة والانصاف ، وبياناً لخطورة الموقف ، وإيضاحاً للعمق النوعي في هذا اللقاء .
كان في معسكر الحسين “ع” شيبة طاعنين في السن ، أخذت منهم الدنيا مأخذها ، وأوهنت أجسادهم ، لعل أبرزهم الصحابي الجليل أنس بن الحارث الكاهلي “رضوان الله تعالى عليه” ، كان ممن شهد حضرة النبي محمد “صلى الله عليه واله” وسمع منه وشهد معه المعارك التي منها بدراً وحنيناً ، شد وسطه بعمامته , ورفع حاجبيه بعصابة وطلب الأذن من الحسين “عليه السلام” بالقتال ، بكى الحسين “عليه السلام” وهو يرى هذا الشيخ الطاعن بالسن وقال له : “شكر الله لك يا شيخ” ، فنزل الميدان ، رغم كبر سنه تمكن من قتل ثمانية عشر رجلا منهم ، لا غرابة فهو ذاك الصحابي الجليل الذي خبر الحروب والمعارك الاسلامية وخاضها مع النبي “صلى الله عليه واله” وبرفقة سائر الصحابة النجباء ، قاتل معهم جنباً الى جنب ، لكنه .. لم ينل الشهادة حينها ، فبدا إن الأقدار ادخرته لمثل هذا اليوم ، لينال الشهادة بعز وكرامة مع حفيد النبي “صلى الله عليه واله” .
لم يكن اللون الأبيض حكراً على الرجال في واقعة الطف الأليمة ، بل كان للون الأبيض النسائي دوراً بارزاً فيه أيضاً ، فأول شهيدة بالطف كانت أمرأه مسيحية ، ثم تلتها ام وهب بنت عبد من بني النمر بن قاسط، زوجة عبد الله بن عمير الكلبي ، تلك المرأة كانت تحث وتحرض زوجها على القتال حتى نال الشهادة واستلقى على أديم كربلاء ، لم تتركه هناك ، توجهت اليه ، مسحت عن رأسه التراب وهي تخاطبه (هنيئاً لك الجنة ، أسأل الله الذي رزقك الجنة أن يصحبني معك) ، في مشهد مؤثر ومؤلم ، كاد أن يقلب الموازين ويؤلب العسكر ، لكن شمراً أدرك خطورة الموقف وتأثيره في التهييج العاطفي فأمر غلامه رستم أن يضربها بالعمود ، ففعل ، ولحقت بزوجها رضوان الله عليهما.
ومن الأمثلة الكثيرة الأخرى ، بطلاً من أبطال العراق وفارساً من فرسانه البواسل ، ذاك الصنديد البصري الذي شاءت الأقدار أن يضرب خيامه قرب مخيم الحسين “ع” ويساير ركبه على كراهة ، رغم مسايرته للركب الحسيني إلا انه لم يتصل بهم قط ، كان يتحاشا أي تماس من أي نوع معهم ، زهير بن القين بن قيس الأنماري البجلي ، هذا الرجل لم يكن حينها علوياً ، لم يكن من اتباع علي بن ابي طالب “ع” ، بل كان عثماني الهوى ، كان ممن يتهم علي “ع” بالتقصير في مقتل عثمان ، لكن لكل زمان مقال ، بقي على حاله هذه حتى جاءته الدعوة من الحسين “عليه السلام” ، يتردد في الإجابة ، أو لعله كان يرى الأولوية في اكمال طريقه ودعوة الحسين “عليه السلام” سوف تؤخره ، أو ربما كان بحاجة الى وقت ليخلو مع نفسه كما هو شأن المحاربين العظام ، ولا يخفى دور زوجته الصالحة دلهم بنت عمرو في بث روح الحماسة (يا سبحان الله أيبعث اليك الحسين بن فاطمة ثم لا تأتيه، ما ضرك لو أتيته فسمعت كلامه ورجعت) ، بعد تفكير يأتي القرار ، يذهب لملاقاة الحسين “ع” ثم يعود مستبشرا ، يطلق زوجته ويخبرها بأنه وطد نفسه للقتال مع الحسين “ع” وهذا طريق لا عودة له ، ثم أمر جميع من معه بالمغادرة او أللحاق به ، فأنه قد اختار طريقاً يصعب على الضعفاء ، لا مكان للمترددين ، ثم كان منه ما كان ، خاض قتالاً مريراً لا نهاية له إلا بالشهادة ، ليتوسد هو الأخر تراب كربلاء ويسقيه بدمه الطاهر.
شيبة بعد شيبة تتوسد أرض كربلاء ، بهمة وعزم لا يلين ، شجاعة ما بعدها شجاعة ، تفانٍ منقطع النضير في الذب عن حرم رسول الله “صلى الله عليه واله” ، هذه المرة مع الصحابي الجليل الذي شهد المواقف والمواسم مع رسول الله “صلى الله عليه واله” ومن أبرزها يوم الغدير ، وكان من أحد رواة حديث الغدير الشهير ، مدّ الله في عمره كي يحضر طف كربلاء مع حفيد النبي “عليهما السلام” ، عبد الرحمن بن عبد رب الأنصاري “رضوان الله تعالى عليه” ، رغم تقدمه بالسن كان من شهداء الحملة الأولى ، يروى ان رفيقه في الدرب والشهادة برير بن خضير الهمداني كان يمازحه ويضاحكه في هذه الحال فقال له عبدالرحمن الانصاري : دعنا، فو الله ما هذه بساعة باطل! فقال برير :
والله لقد علم قومي أنّي ما أحببت الباطل شابّا ولا كهلا، ولكنّي والله لمستبشر بما نحن لاقون، والله إنّ بيننا وبين الحور العين إلاّ أن نحمل على هؤلاء فيميلون علينا بأسيافهم، ولوددت أن مالوا بها الساعة.
برير بن خضير الهمداني هو احد ابطال الكوفة ويلقب بسيد قراء القرآن الكريم ، التحق بالركب الحسيني بعد ان سمع بمسيره ، قاتل قتالاً مريراً وهو يرتجز:
أنَا بُرَيرٌ وأبي خُضَيرٌ لَيثٌ يَروعُ الأُسدَ عِندَ الزِّئرِ
يَعرِفُ فينَا الخَيرَ أهلُ الخَيرِ أضرِبُكُم ولا أرى‌ مِن ضَيرِ
كَذاكَ فِعلُ الخَيرِ مِن بُرَيرِ
قاتل حتى توسد أرض الطف كمن سبقه من الأبطال ذوي الشيبة الناصعة ، لكن لا يتوقف الحد عند هذه النقطة ، بل تستمر الشيبة بالعطاء وتسجيل المواقف المشرقة والمشرفة ، وهذه المرة مع صحابي جليل القدر ، عاصر النبي الأعظم “صلى الله عليه واله” وصحب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب “عليه السلام” ، حبيب بن مظاهر الأسدي “رضوان الله تعالى عليه” ، رغم تقدمه بالسن قاتل قتالاً لا هوادة فيه ، قتل وجرح منهم الكثير ، قاتل وهو يرتجز كما جرت العادات :
أنا حبيب وأبـــــــــي مظاهر فارس هيجاء وحرب تسعر
أنتم أعــــــــد عـــــــــدّة وأكثر ونـــــــحن أوفي منكم وأصبر
ونحن أعلي حجّة وأظهر حـــــقاً وأتقي منكم وأعـــــذر
استمر بالقتال حتى جاءت لحظة الختام حين قام الخبيث بديل بن صريم فطعنه حاول النهوض لكن أتته الضربة من الحصين بن نمير كي يعود ويلامس تراب كربلاء ، ذاك لم يكن كافياً لهم ، فقام بديل بن صريم بحز رأسه وعلقه في عنق فرسه .
مصرع حبيب بن مظاهر الأسدي “رضوان الله تعالى عليه” من المصارع التي أثرت كثيراً في الامام الحسين بن علي “عليهما السلام” الذي قال عنه : عند الله أحتسب نفسي وحماة أصحابي ، وفي رواية أخرى قال عليه السلام: لله دَرُّكَ يا حبيب، لقد كنتَ فاضلاً تختم القرآن في ليلة واحدة ، كان لحبيب بن مظاهر الأسدي “رضوان الله تعالى عليه” ولد واحد فقط اسمه القاسم لما بلغ به الحلم ثأر لأبيه وقتل بديل بن صريم .
شيبة تردف شيبة ، صمود حتى الختام ، لا هوادة ولا سكون ، لا رجوع ولا توقف ، بل الى الأمام ، حتى تتخضب شيبة الامام الحسين بن علي “عليهما السلام” بالدم (اللون الأحمر) في نهاية المطاف ، وتبدأ عندها المسيرة الحسينية المباركة منذ تلك اللحظات ، وتستمر الى يومنا هذا وما بعده .
****
يتبع إن شاء الله

حيدر الحدراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.