الواقع الليبي وإعلام حظيرة ليبيا الأمس

 

توجد منظومة إعلامية تعمل بشكل أخطبوطي, مترابطة على مستوى العالم، هذه المنظومة تتلقى تعليماتها من واشنطن ، وتُطبخ برامجها في مستعمرة شعب الله المختار ( فلسطين) ، وتٌحدد بهاراتُها و ما يجب أن تبثه وما يجب أن لا تبثه .. ولذلك نشاهد من هذا الهجوم الإعلامي الدولي والإقليمي والمحلي ، المتناغم و الذي لن يتوقف حتى تعود ليبيا لبيت الطاعة كما كانت طيلة العقود  الستة الماضية ,

 لهذا نأمل من النخب الوطنية – التي لم تكن ضمن قطيع حظيرة ليبيا الأمس  – أن لا ينجرفوا إلى الوحل تلبية لرغبة بيادق الحظيرة ,القائمة بأعمال (الاستعمار الجديد) عن طريق القوة الناعمة والمتمثلة في الأعلام و الاقتصاد ،مهمتها الرئيسة هي دفع الأمة الليبية, إلى مستنقع الصراعات… من أجل ترسيخ الانقسام السياسي , وكلما  زاد و طال هذا الانقسام كلما سيطروا عن طريق                    – حكم الوكيل – وهذا المشروع ( حكم الوكلاء ) بدأ  منذ سايكس بيكو ووعد بلفور ، حتى الآن.. فقط ما تغير فيه هي طريقة دعم الوكيل للسيطرة على الدولة القطر كانت فى السابق عن طريق القوة الخشنة ” العسكرية ” والآن عن طريق القوة الناعمةSoft Power  ” الاعلام والاقتصاد “

لهذا لا زال الصراع في ليبيا بين شباب تحرر وحرر بلده وبين بيادق حظيرة ليبيا الأمس ” الوكلاء والحكام الجدد ” المدعومين من زملائهم وكلاء ونواطير النفط بدول الخليج .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.