“الملابس المدنية ” و” الهروب” الحلول الامثل لداعش في مواجهة الجيش العراقي

اعلن العقيد قنديل الجبوري مدير شرطة قضاء الضلوعية بمحافظة صلاح الدين ان عناصر تنظيم داعش بدأوا بالهروب وترك اسلحتهم في القرى الواقعة في اطراف الضلوعية، نتيجة الانتصارات الكبيرة التي تحققها الاجهزة الامنية.

وقال الجبوري إن ” عناصر تنظيم داعش بدأوا بترك اسلحتهم والطلب من الناس اعطاءهم ملابس مدنية لكي يهربوا “.

واضاف ان ” العديد من سكان القرى الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في اطراف الضلوعية اتصلوا بالجهات الامنية بناء على طلب من عناصر التنظيم، الذين ابدوا استعدادهم لتزويد الجهات الامنية بمعلومات عن مواقع التنظيم وقواعده واماكن تخزين السلاح مقابل ضمان حياتهم”.

وتابع ان ” لجوء عناصر التنظيم من المغرر بهم الى هذا الطريق جاء نتيجة الضربات القوية والعمليات النوعية التي تنفذها الاجهزة الامنية في عمق صفوف العدو “.

يذكر ان جميع المناطق التي يتواجد فيها تنظيم داعش تشهد هروبا جماعيا لعناصر التنظيم خوفا من مواجهة الجيش العراقي .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.