القتل في الأسلام السياسي…

القتل في الإسلام السياسي
حسن حاتم المذكور

1 ــ للقتل والتعذيب في الأسلام السياسي, بشكل عام, سادية تاريخية بأعلى درجات البربرية والتوحش, تبلور عنها تيارين, هما على اشد ما يكون عليه, العنف والتصفيات الفردية والجماعية, سادية القتل عند الفريق الأول, قطع الرأس والحرق وهتك الأعراض والأتجار بالسبايا, الى جانب همجية الألغاء ووحشية الأجتثاث, القاعدة والنصرة وداعش مثالاً, اما عند الفريق الثاني فسادية القتل اكثر دناءة, تم التخصص فيها من داخل المؤسسات الدينية, الخطف والقنص والأغتيال والتغييب وكل اشكال التعذيب, والهتك الصامت للأعرض, الى جانب التصفيات الفكرية والسياسية والأجتماعية الظالمة, الضحايا لا قاتل متهم بقتلهم, والقاتل عندهم مجاهد والشهيد فوضوي, والموت مجهول الهوية, يخونون ويخذلون ويسرقون ويبيعون الطائفة التي يدّعون تمثيلها, ويتاجرون بدمائها واصواتها, كمجاميع من العبيد, قتلها لا يستحق المسائلة.
2 ــ في عقائد الأسلام الشيعي , كل شيء قابل للأجتهاد, وهنا برعت الأحزاب والمراجع, في موضوع شرعنة القتل (الجهادي!!), فخرجت من تحت جعبة ولاية الفقيه الأيراني, أحزاب تدير مليشيات, مدربة على إرتكاب الجرائم النوعية, طبقوا خبراتهم فيها, على بنات وابناء الجنوب والوسط, مليشيات الفساد والأرهاب العميقة لحزب الدعوة مثلاً, يفترضون أنهم جماعة الحسين (ع), ويرتكبون جرائمهم بأسمه, اما الضحايا فهم جماعة يزيد الأمريكي, زعيم التيار الصدري المعتوه أصلاً, يعتبر قتل اكثر من (35) شهيداً, واكثر من (350) جريحاً “جرة اذن” كجلاد محترف تافه, وهكذا بالنسبة للجرائم الغامضة, التي ترتكبها الأحزاب الولائية الأخرى, مليشيات موتورة عمّدت جرائمها بدماء الاف الشهداء والجرحى, سادية القتل تلك, تمارسها جميع الكيانات الشيعية, كما تمارس الفساد الشامل, من أعلى مرجع, حتى اسفل قناص وضيع.
3 ــ مجتمع الجنوب والوسط, ضحية الأغلبية الشيعية, التي اخذت الحصة الأكبر من السلطات والثروات, يدفع الآن ثمن ثقته واصواته, معاناة افقار وتجهيل وقتل واذلال, ووحشية نموذجية في تدمير الدولة, والأتجار بأجزاء الوطن, هنا تعرت الأحزاب الشيعية وملشياتها, عن جلد ساديتها, وتعرت معها المراجع عن أدوارها الصامتة, كحاضنة لتلك لأحزاب الولائية, يجب هنا وبالضرورة ان تمتد اصابع الأستنكار, لأدوارها في لعبة الأستغباء والأستغفال, والوظائف غير الأنسانية, التي تلعبها على عقول الضحايا وعواطفهم, الأمر هنا يعبر عن دونية تاريخية, فالعبيد اكثر قسوة ووحشية من اسيادهم, فقط ليثبتوا انهم عبيد اصلاء يؤتمن جانبهم, والعبد دائماً يبحث عن سيد له, لا يهمه من يكون ايرانياً او امريكياً, فقط يريد ان يُشبع وضاعة ساديته بالأنتقام من الضحايا.
4 ــ هكذا هي عبودية الولائيين للفقيه الأيراني, ومن العبث مطالبتهم بمواقف اخرى, فأصالة العبودية عندهم, افرغت قواميسهم من القيم السوية, لهذا اصبحت ثقافة الغدر والوقيعة وخذلان الآخر, عناوين لفسادهم وارهابهم المليشياتي, وعقائد شاذة مؤطرة بمفردات التمذهب واسماء الله, تجمعهم وحدة الشر وباطل الأفعال الدنيئة, اذا ما تعلق الأمر بالأستحواذ على حصة (… السائبة), من فضلات المصالح الأيرانية, جميعهم على استعداد ان يرفعوا مصاحف التقية, ثم يدفعون اسراهم من ابناء الطائفة الى محارق الكراهية والفتن, دافع الخمس رئيس عشيرة كان او تاجر, هو الشيعي الذي يستحق شفاعتهم!!, اما ملايين الضحايا في الجنوب والوسط, تبقى معلقة على مشاجب, الفقر والجهل والأذلال, او مشاريع موت لحروب الأخرين, والعبد الملثم هو الأكثر جبناً, خاصة اذا كان عميلاً مرتزق, وهنا آن لثورة الأول من تشرين, ان تدافع عن سلميتها بكل الوسائل المشروعة, لتجعل لكل قطرة دم ثمن.
22 / 08 / 2020
mathcor_h1@yahoo.com