الصيدليات في الموصل كما هي عليه سنة 1948

معن عبد القادر آل زكريا
من اجل توثيق أفضل لكل مناحي الحياة في مدينة الموصل ، ينبغي إعادة تسجيل المذكرات المهمة (الشفهية والمكتوبة) لكل الذين عاشوا تاريخها وبشكل علمي صحيح يماثل الحقيقة، كي لا تضيع معالم الحياة البعيدة أو القريبة بعد مضي عقود من سني الزمن، وبذلك نكون قد قدّمنا لأولادنا من بعدنا تراثاً مدونا وموثقاً بالكتابة وبالأرقام وبالصور .
عليه ينبغي أن نسارع كّلٌ من موقعه وأخص بالذكر (المؤرخين والمؤلفين والكّتاب) إلى إعادة استذكار ما يمكن استذكاره وجمع ما يمكن جمعه(بعد التأكد من مصداقيته) ، بغرض تقديمه في الآجال الحاضرة منشوراً على صفحات الجرائد والمجلات بأمل جمعه في كتاب متى كان ذلك الأمر ممكناً .
وبخصوص الصيدليات وتاريخ افتتاحها في مدينة الموصل ، لدينا معلومات موثقة صدرت عن وزارة الصحة نظمت عملية افتتاح الصيدلية ، فضلا عن الأمور الشكلية المنظمة لعملية انتماء الصيدلي إلى نقابة الصيادلة وموضوع تنظيم.
_ صيدلية الخفر الذي كان معمولا به سنين طوال على وفق تنسيق رئاسة صحة كل لواء محافظة نقول: ان التعليمات كانت في بدايتها توجب فتح الصيدلية في موقع لا يبعد عن وسط البلدة الموصل الساحل الايمن ، وبالذات على امتداد شارع نينوى الذي يقسم المدينة عرضاً إلى قسمين ، وقد أضافت تعليمات زمنئذٍِ أن يكون موقع الصيدلية المسموح به يقع (بين الشرطيين) أي بين دورة شرطي مرور منطقة الساعة ، وشرطي مرور منطقة شارع غازي وبمسافة لا تقل عن أربعين متراً بين صيدلية وأخرى .
ثم كُسِر هذا العرف فيما بعد عندما فتح نجيب رزو صيدليته –صيدلية نجيب- في شارع غازي ، وكذلك فعل وجيه الحاج أحمد ففتح -صيدلية وجيه- ، أما الصيدلي عبد الجبار فكان أن انفرد لوحده في منطقة الدواسة -في مكان يقع قبالة بناية اوروزدي باك – وفتح صيدلية عبد الجبار .
والإحصائية الخاصة بالصيدليات كما هي موثقة في الأول من تموز من سنة 1948 هي في حوزتنا ندرجها حسب تاريخ افتتاحها وأسماء أصحابها مع بعض صور الصيادلة الأوائل وكما يأتي مندرجة حسب الأقدم فالأحدث تاريخاً :
1- الصيدلي نجيب قندلا صاحب صيدلية قندلا افتتحها سنة 1913 .
2- الصيدلي انطوان يوسفاني صاحب الصيدلية العصرية افتتحها سنة 1925 3- الصيدلي جبرائيل الخوري صاحب صيدلية الخوري افتتحها سنة 1925 وأشتغل قبلها في صيدلية قصير.
4- الصيدلي ناصر سرسم صاحب الصيدلية الوطنية افتتحها سنة 1927 .
5- الصيدلي يوسف عباجي عمل في صيدلية أنور فتو في بغداد ثم في اوروزدي باك لمدة أربع سنوات وبعدها صار صاحب الصيدلية المركزية التي افتتحها سنة 1932 .
6- الصيدلي خضر رسام صاحب صيدلية رسام سنة 1937 .
7- الصيدلانية رحيمة يوسف تخرجت سنة 1941 وعملت في المستشفى الملكي وفي مستشفى حماية الاطفال .
8- الصيدلي جبرائيل كلّو جبّوري صاحب صيدلية الأهالي افتتحها سنة 1943 .
9- الصيدلي نوئيل آلجي عمل في صيدلية قصير سنة 1944 ثم افتتح صيدلية نوئيل سنة 1946 .
10- الصيدلي عبد المسيح مطلوب صاحب صيدلية مطلوب افتتحها سنة 1944 .
11- الصيدلي سليم رزوقي حاوا صاحب صيدلية نينوى افتتحها سنة 1944 .
12- الصيدلي عبد اللطيف الحاج يونس تخرج سنة 1944 وعمل في المستشفى الملكي وفي طبابة خزرج ثم افتتح صيدلية باب الجديد سنة 1956 (الوحيد الذي تأخر في فتح صيدليته بعد تخرجه باثنتي عشر سنة) .
13- الصيدلي عبد الهادي عبد الموجود صاحب صيدلية عبد الموجود افتتحها سنة 1945 .
14- الصيدلي حميد صفو تخرج سنة 1941 وعمل صيدلانياً في مستشفى الرشيد العسكري ومسؤولاً عن الصيدلية العربية في الموصل سنة 1945 .
15- الصيدلي بهنام خلف صاحب صيدلية خلف افتتحها سنة 1946 .وعمل سنة 1942 صيدلانياً في مستشفى العزل.
16- الصيدلي سليمان داود ثابت صاحب صيدلية ثابت افتتحها سنة 1946.
17- الصيدلي متي سرسم صاحب صيدلية السلام افتتحها سنة 1946 .
18- الصيدلي فتح الله شاشا كان مسؤولاً عن الصيدلية العربية و صاحب صيدلية شاشا التي افتتحها سنة 1946 .
19- الصيدلي ابراهيم عبد الله الجرجيس خريج كلية الصيدلة العراقية سنة 1946 . حصل على اجازة ممارسة المهنة سنة 1946 وهو صاحب صيدلية الرافدين .
20- الصيدلي شفيق محمد علي الهس صاحب صيدلية الشعب سنة 1946 . ثم استبدل اسمها بصيدلية شفيق ..
21- الصيدلي سليم زيا عبو اشترى امتياز الصيدلية العربية من ورثة عبد الله الحكيم ثم استبدل اسمها بصيدلية الشفاء سنة 1947 . وانتقل اسم صيدلية الشفاء إلى مالكها الجديد سعد الله الصقال شقيق الصيدلي داؤد الصقال ثم انتقل إلى مالكها الجديد بالصيدلية فيما بعد إلى بغداد .
22- الصيدلي حميد حديد صاحب صيدلية الحدباء سنة 1947 ثم أغلقها وصار مديرا لمصرف الرافدين .
23- الصيدلي جميل عيسى محفوظ صاحب صيدلية محفوظ .
24- المستحضر زكر عبد النور حصل على إجازة مستحضر بموجب كتاب وزارة الشؤون الاجتماعية رقم (3011) في 19/2/1946 وصاحب الصيدلية العربية .
25- المستحضر انطوان رمو استخدم في مستشفى الهلال الاحمر في الدور العثمانية ثم في اربيل مدة سبع سنوات حصل فيها على اجازة مستحضر. ثم اشتغل في مستوصفات البلدية ما يقارب(سنتين) وبعدها التحق بالمستوصفات الحكومية حتى أحيل على التقاعد سنة 1947.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.