الشعب يريد وطن

الشعب يريد وطن
حسن حاتم المذكور
1 ـــ “نريد وطن” صرخة وعي يهتفها شعب يريد الحياة, الاف الشهداء والجرحى والمخطوفين المغيبين, معاناة ارامل وايتام ولوعة ثكالى وانكسار معاقين, والثوار لا زالوا كرماء بدمائهم وارواحهم, من اجل ان ينتصر العراق, “نريد وطن” مطلب شعب لا يمكن اختزاله, بنصب تذكاري في البصرة او ذي قار, قد يكون الأمر مقبولاً, لكن التصريحات المملة لا يمكن لها, ان تمسح دماء واسماء الشهداء من الذاكرة الوطنية, الجميع مع المتظاهرين السلميين, وذات الجميع متهمين بسفك دماء المتظاهر السلمي, بنات وابناء الأول من تشرين, يواجهون التاريخ الدموي لأحزاب الأسلام السياسي, وأكثر دموية منها, داعش الأخوانچية وولائيي مليشيات البيت الشيعي, كلاهما جعلوا من اسم الله سيف ذو (مذهبين) حدين, ورقاب الأبرياء متاعه, انتفاضة تشرين الباسلة, تقف مدماة في مواجهة السياف الشيعي, ومن يريد وطن سيدفع الثمن, روح الأنتصار في الأرادة والمبدئية والوعي الجمعي, اما المساومة فهي الهزيمة مع سبق الأصرار.
2 ـــ العراقيون على ابواب خدعة معادة, قد يترتب عليها مجازر, حكومة التوافق الشيعي الجديدة, لم تخرج عن دائرة العملية السياسية سيئة الصيت, ولم تغادر واقع الفساد والأرهاب, والحديث عن الأنتخابات المبكرة, لا زال ملبداً بغيوم الدسيسة, التي سيُلدغ منها المواطن بصوته مرة اخرى, حينها ستكون المعاناة على اشدها, ومن يريد وطن, عليه ان لا يغادر ساحات التحرير, وعلى الثوار ان يتذكروا شهدائهم في كل خطوة, ولا يتركوا دمائهم وحيدة, ان لا يراهنوا على الآخر, فجميعهم شربوا من مراضع فساد وارهاب العملية السياسية, في الهرولة خلف سراب الخدعة, قد تصل الى وهم شط (المبكرة), وقد تُختزل دماء الشهداء في كتلة نيابية, او رقماً جديداً في البيت الشيعي, ويعود الضحايا عطشى, يشريون دموع اراملهم والأيتام.
3 ـــ الثوار عاهدوا شعبهم, على استرجاع وطن, “ووعد الحر دين” ما يقدمه الكاظمي ليس إلا خارطة قديمة لوطن كان, وتصريحات بلا مصداقية, لجان تتشكل من صلب القتلة, برئأسة وزير داخلية اسبق (قاسم الأعرجي) عن كتلة العامري, وعضوية الولائي المتطرف فالح الفياض, وربما ستتشكل لجنة لمحاكمة لمتهمين بقتل المتظاهرين, يرأسها الحارس القومي الأسبق عادل عبد المهدي, وعضوية القاتل جميل الشمري, و “ظل البيت لمطيره” في الأفق رائحة مجزرة, ادوار المنفذين فيها متعددة, هناك من يحاول اختراق صفوف الثوار, لامتصاص زخم ارادتهم, او النيل من مبدئية سلميتهم, وهناك اعلام اسلاموي مشبوه, مجند للتسقيط وفبركة الأكاذيب وتشويه الحقائق, وهناك المعتوه القاتل مقتدى الصدر ومافيات ذوي القبعات الزرقاء, يملكون من كافة اطراف البيت الشيعي, ضؤ اخضر لأرتكاب المجزرة “صريحة وعلنية”, حكومة الكاظمي تحاول ان تلعب اوراق الثوار, قد تكون شاطرة, لكن بحبل قصير.
4 ـــ الأنتخابات المبكرة, ربما ستكون مجزرة تزوير مبكر, سترتكبها مليشيات البيت الشيعي, الأحتمالات غير السارة جاهزة في مطبخ الولائيين, وعلى ثوار الأول من تشرين, ان يعيدوا قراءة المشهد, ويحذروا نوايا الأخرين, فليس بينهم من يستحق الثقة, هنا وبالضرورة, على ثوار ساحات التحرير في الجنوب والوسط, ان يوحدوا صفوفهم وكلمتهم, وان يكون لهم اعلام منسجم رصين, لا يسمح لمن يحاول تسوق نفسه, عبر علاقات ونشاطات استعراضية, لا تخلو من نفس المساومة, من خارج الحراك الوطني, والأهم من كل ذلك, ان ينبثق عن الثورة, تيار شعبي واصح الهوية, يتبلور عنه مشروع وطني, يتوحد فيه مستقبل جميع المكونات العراقية, حتى ذلك الحين, يجب فرز اوراق حكومة الكاظمي, والمطالبة بالوضوح وعدم تعويم الوقت, على حساب دماء الضحايا, ويضعون امامه حصراً, مراحل وتوقيتات محددة, لا يُسمح بالألتفاف عليها, قبل ان تعيد المأساة نفسها, في إنتخابات مبكرة, ستحسم نتائج تزويرها مبكراً.
13 / 10 / 2020
mathcor_h1@yahoo.com