تجاوز المحتوى

الخيمة والهتاف

ألخيمة والهتاف
حسن حاتم المذكور
1 ــ ساحات التحرير خيمة وهتاف, ووعي وطني يحاور الطلقة الطائشة, القادمة من حضيض اللامعقول, لدولة شكلت لها حكومة, من فصائل قردة غير مهذية, في عراق سقط من غصن زمانه, فاصطادته مذاهب ذوي العاهات, اخر هتاف قاله المنتفضون “نريد وطن” ثم انسحبوا الى مواقعهم بين شرايين المجتمع, ليعودوا مكتملين الى نقطة الأنفجار, في ساحات التحرير, آخر حكومة للمستقردين (الرئيس فيها كان صخلاً) “قص اذنيه القرود” احتفلت بحرق خيم الأنتفاضة, ظانين انهم قد أحرقوا القضية وانتهى الأمر, هكذا تفكر احزاب ومليشيات المستقردين, وهكذا عندما تخرج حكومة مستقردة عن مقدس الهوية, تتغير مضامينها, فيصبح في نظرها الأرهابي ومهندس الموت العراقي قاسم سليماني, والولائي ابو مهدي المهندس مجاهدين شهداء!!, هكذا مسخرة غير مسموح لها ان تحدث, الا في دولة تجمعت حكوماتها, من اطراف استقردت كياناتها, حول دسم المحاصصة للفساد والأرهاب.
2 ــ حرقوا الخيم ولا زالت الساحات تغرد بالهتاف, احترق المتبقي من شرفهم وضمائرهم وعقائدهم الملوثة, ولا زالت عيون الشهداء تحاصرهم, يستعرضون عمالتهم وخياناتهم في شوارع وساحات الجنوب والوسط, وغضب الأرض يحفر مصيرهم, بمعول اللحظة التي سيصرخها الأنفجار, يستغفلون انفسهم ان “دار السيد مامونه” والجوع يزحف في الطرقات التي تفضي الى مواخيرهم, وسيعلقهم الثأر كل من طرف عمامته, لا في الغايات ولا في حدائق الحيونات, تأكل القرود من حصة غيرها, كل يأكل ما توفر له ويكون شاكراً, مستقردي العملية السياسية في العراق, يتحاصصون حق الأخرين ونصيب المستضعفين, يغتصبون كامل السلطات والثروات, ويتمدد منقولهم وغير منقولهم الى افواه الجياع, ويفرغون في رأس من “يريد وطن” الذخيرة الحية لعقائد التسقيط الرخيص.
3 ــ القردة متجانسون في اهوائهم, موحدون في الدفاع عن وجودهم ومصادر ارزاقهم, متضامنون مع بعضهم في اطار المشتركات, مستقردي العملية السياسية, لا تجمعهم مبادي وطنية او انسانية, الأحقاد والكراهية لبعضهم والأخر تملأ قلوبهم, تفرقهم حصة الأسد من وطن اشتركوا في قتله, لا يحترمون الأرض التي يشربون من مراضعها, حتى اصوات المكونات, التي عبروا على ظهرها الى مبغى السلطة التشريعية, كسروها في اول صرخة جوع, تصدر من افواه الضحايا, لا يجمعهم هناك, سوى فسادهم وارهابهم, وملفات العمالة وخيانات السمسرة, ولا يوحدهم سوى قبضة الأختراقات التي تمسك ذيولهم, تلك هي حقيقة بيوتات مستقردي العملية السياسية, التي تترفع عن مستنقعها بيئة القردة.
4 ــ القردة لا تحرق سكينة الأخرين, ولا تفجر اماكنهم ان اختلفت معهم, صريحة في غضبها, يمكن ان تستعين بأنيابها ومخالبها, ان اضطرت للدفاع عن نفسها, وليس من تقاليدها الغدر الملثم, تترفع عن القنص والخطف ودنائة الأغتيال, فقط لأنها حريصة على سمعة وشرف الأمهات, والقردة ليسوا “اولاد القحبة دون استثاء” او الذين خذلوا الأم العراقية, واستعاروا اخرى, اكتسبت خواصها في حظن ولاية الفقيه, المنحرفون فقط وعندما تتورم اعراض المتعة بين افخاذهم, يرتكبون المحظور ثم يتهمون الشيطان, وان ارتكبت زوجة الشيطان محظورها, نيابة عن زوجاتهم, يتهمون ويرجمون بالحجارة والشتيمة, هم ابناء جرائم قتل اكباد العراق, واعز ما فيه, سيمر الأرذلون, وغداً وبحجم الوطن, سيغمر تيار الأنتفاضة ساحاتها, وتنشد الخيام هتافها “نريد وطن” وتستعيده.
09/ 01 / 2021
mathcor_h1@yahoo.com

Published inاراء

تعليق واحد

  1. عزيز حميد الخزرجي عزيز حميد مجيد

    مقالة إنتقدت المعقول باللامعقول ..

    الأخ الكاتب نسى بأن الشهيد أبو مهدي المهندس نفسه كان منتفضاً على كل الحكومات التي حكمت العراق منذ نصف قرن و حتى شهادته الكونية .. هذا يوم كان معظم إن لم أقل كل المتظاهرين يهتفون بغباء مقدس: (بآلروح .. بآلدم نفديك يا هو الجان) بينما كان هو يحوم حول جبهات القتال لقتال صدام و جنودة من (يا هو الجان) , بينما جنابك كنت عرّاباً للحاكمين حتى بعد 2003م مع المدعو الفاسد ألمسمى (أبو سعدي شبّوط) كنتما تُعادون كل من ينتقد شخصية رسمية متحاصصة و كنت بنفسك أول من ينتقد النزيهين لكونك كنت رئيس تحرير أرذل صحيفة و هي (الصباح) التي كانت و لا زالت تمدح الفاسدين من الصباح و حتى الصباح ..
    بينما أبو مهدي المهندس قال ما لم يستطع قوله لا كاتبنا المذكور و لا أيّ منتفض في ساحة التحرير ..
    حيث قال وجها لوجه للعبادي”قائد النصر” كما مَنْ سبقه أو لحق به بكل وضوح و شجاعة؛
    [أنت و من معك من المتحاصصين شرذمة لا سلطان لكم عليّ و أنا حرٌ لا يمثلني أحدكم حتى و إن كان منتخباً بآلتحاصص أو بآلديمقراطية الأمريكية الفاسدة!

    فهل يا كاتبنا إستطعت أن تقول مثلما قاله المهندس – مهندس الأعمار و جهاد الدواعش و من ورائهم في نفس الوقت؟
    حاول أن تعرف الناس .. خصوصاً الكبار من أمثال المهندس .. فهؤلاء رجال الله الذين قتلهم أرذل و أخس و أفسد خلق الله و هو ترامب الذي طردوه من رئاسة أمريكا نفسها ..
    و كلمة أخيرة .. مقالك رغم هذا الخطأ الفاحش الفاضح؛ منظم و جميل من ناحية التعبير و اللغة و البيان و التسلسل الأدبي .
    محبتي و دعائي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.