الجيش السوري يكبد الإرهابيين خسائر فادحة في ريفي حمص وإدلب

تابعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في سوريا عملياتها النوعية ضد أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية وكبدتهم خسائر فادحة في ريف حمص وقضت على العديد من الإرهابيين في حي الوعر.

وذكر مصدر عسكري لوكالة سانا أن وحدة من الجيش نفذت ضربة محكمة على تجمعات التنظيمات الإرهابية فى الرستن على بعد 24 كم شمال حمص “أوقعت خلالها العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين” حيث يتحصن إرهابيون من “جبهة النصرة” وما يسمى “فيلق حمص” و”كتائب الفاروق” وغيرها من التنظيمات التكفيرية.
وأشار المصدر إلى أن وحدة أخرى من الجيش والقوات المسلحة “أوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في تلبيسة” على بعد 10 كم من الرستن و13 كم عن مركز المحافظة.
وفى الريف الشرقى حيث يرتكب تنظيم “جبهة النصرة” وما تسمى “حركة أحرار الشام” العديد من المجازر بحق الأهالي الآمنين بين المصدر العسكرى أن ضربات الجيش تركزت على أوكار الإرهابيين في “رجم القصر والصومعة وأم صهيريج وعنق الهوى وأوقعت في صفوفهم العديد من القتلى والمصابين”.
وفي حي الوعر الذي يتواجد فيه تنظيم “جبهة النصرة” و”كتائب الفاروق” وغيرهما من التنظيمات التكفيرية أفاد المصدر العسكري بأن وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “أوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في الحي وقضت على آخرين حاولوا التسلل من جهة الجزيرة السابعة ومن جهة شارع الخراب باتجاه بساتين الوعر.
وكانت وحدات الجيش وجهت أمس ضربات مكثفة على أوكار التنظيمات الإرهابية في ريفي حمص الشمالي والشرقي ودمرت مستودعاً للذخيرة والأسلحة في قرية عين حسين بناحية تلبيسة وقضت على إحدى بؤرهم فى شارع الخراب بحي الوعر.

القضاء على 8 إرهابيين وتدمير 9 آليات بمن فيها على طريق الغارية الغربية/علما بريف درعا
وألحقت وحدات من الجيش والقوات المسلحة خسائر فادحة فى صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية وأوقعت قتلى ومصابين بين أفرادها خلال عمليات مركزة ضد بؤرهم وأوكارهم فى ريف درعا.
وذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة وجهت ضربة مباشرة بعد عمليات رصد ومتابعة لرتل آليات ثقيلة ومتوسطة على طريق الغارية الغربية/علما “أسفرت عن تدمير 9 آليات بمن فيها بعضها مصفحة وأخرى محملة بالأسلحة والذخيرة”.
وأشار المصدر إلى أن وحدات الجيش “دمرت آليات مزودة برشاشات ثقيلة وعربة مصفحة بمن فيها ومستودعاً للأسلحة والذخيرة في أبطع” الواقعة بين الشيخ مسكين وداعل على بعد 20 كم شمال درعا حيث يتحصن إرهابيو جبهة النصرة وحركة المثنى لافتاً إلى “إيقاع العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في قريتي نامر وعلما” شمال شرق درعا بحوالي 22 كم.
وفي قريتي سملين وزمرين التابعتين لمدينة الصنمين شمال درعا نفذت وحدات الجيش عمليات نوعية على أوكار التنظيمات الإرهابية “أوقعت خلالها العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين”.
وأضاف المصدر أن عمليات لوحدة من الجيش في كسيف السن شرق منطقة نوى على بعد 10 كم من الأراضى المحتلة “أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من أفراد التنظيمات التكفيرية “الذين يتلقى أغلبهم العلاج في مشافي كيان الاحتلال الاسرائيلي.
وأشار المصدر إلى “سقوط 8 إرهابيين قتلى في مدينة بصرى الشام “خلال عملية محكمة ودقيقة لوحدة من الجيش والقوات المسلحة ضد تجمعات التنظيمات الإرهابية.
وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوقعت بالأمس عدداً من الإرهابيين قتلى بينهم متزعمون خلال عملياتها المكثفة على أوكارهم في الشيخ مسكين وعتمان وداعل وأبطع وبصر الحرير بريف درعا.
إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعى بمقتل عدد من أفرادها بينهم كنان سفيان العبد الله من عناصر ما يسمى لواء شهداء غباغب وعبد المجيد منصور الناصر من عناصر ما يسمى كتيبة صقر قريش و محمد احمد الحجي المقداد ومروان حسين الدوس وعلى بكري الصعيب وعمر الحجي المقداد.

عمليات نوعية على أوكار إرهابيي “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” بريف إدلب
وفي ريف إدلب نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات نوعية على أوكار وتجمعات تنظيمي “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” وغيرهما من التنظيمات التكفيرية في ريف إدلب.
ففي الشمال الشرقي من إدلب وجهت وحدة من الجيش والقوات المسلحة ضربة محكمة على تجمعات الإرهابيين في محيط تفتناز الواقعة على بعد 17 كم عن مركز المدينة على طريق حلب إدلب وفق مصدر عسكري أكد لـ سانا “مقتل 13 إرهابياً من عناصر ما يسمى تنظيم أحرار الشام بينهم الإرهابي الملقب أبو محمد المصري وتدمير آلية مصفحة وأخرى مزودة برشاش ثقيل”.
وفي معرة مصرين الواقعة على بعد 9 كم شمال إدلب و 30 كم عن نقطة باب الهوى الحدودية حيث يتسلل إرهابيون من مختلف الجنسيات عبر الأراضي التركية بدعم وتمويل من نظام آل سعود وآل ثاني بين المصدر العسكري أن عمليات الجيش “أسفرت عن تدمير وكر بمن فيه من إرهابيي “جبهة النصرة” وعرف من القتلى الإرهابي أحمد عبدو عيدو”.
وتتناوب جهات إقليمية ودولية على دعم تنظيم “جبهة النصرة ” ذراع القاعدة في بلاد الشام وتوجيه تحركاته بصورة مباشرة أحياناً أو عبر وسطاء أحياناً أخرى ومن أبرزهم السعودية وتركيا وقطر رغم إدراجه على لائحة الإرهاب الدولية والواجب محاربته بموجب القرار 2170.
وبالقرب من الحدود الإدارية مع محافظة حلب دكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تجمعات التنظيمات الإرهابية في الهوتي والمجاص قرب تل الضمان شرق إدلب “وأوقعت في صفوفهم العديد من القتلى والمصابين”.
وفي منطقة أبو الضهور نفذت وحدة من الجيش عملية نوعية ضد أوكار التنظيمات الإرهابية في حميمات الداير “أوقعت خلالها العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين” حيث تكثف وحدات الجيش عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية.
وتواصل وحدات الجيش عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية التي تعتدي على الاهالي في ريف ادلب وتخرب البنى التحتية وقضت أمس على العديد من الإرهابيين في بسامس وقسطون بمنطقة أريحا وفي السرمانية بمنطقة جسر الشغور.
إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر فادحة في ريف إدلب ومقتل العديد من أفرادها بينهم الإرهابي محمود جمال حاج حسين الملقب أبو هريرة الأنصاري وهو متزعم في حركة “أحرار الشام” بمنطقة سرمين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.