الامام الحسين(عليه السلام)…الإنسان/2

الامام الحسين(عليه السلام)…الإنسان/2
بقلم : عبود مزهر الكرخي

لقد جاءت شخصية الأمام أبي عبد الله الحسين(ع) تجسيد للرسالة المحمدية في الفكر والسلوك والعمل وكانت سيرة مثالية في الحياة وفي الإيمان وبعد النظر، واندفاع عظيم في العقيدة والمبدأ، وعدم مداهنة والقبول بالباطل. وكان يمثل موقع الريادة في الفكر الإسلامي المحمدي الأصيل وبكل معانيه السامية، وكان عارفاً بانه يحمل بأعباء الرسالة المحمدية ومجدداً لمسيرة الدين الإسلامي الحنيف. عارفاً بما يجب العمل به والتكليف الشرعي المنوط به في ضوء أيمانه الراسخ وعقيدته الثابتة، وقد أمتاز الأمام الحسين روحي له الفداء بصفات ومزايا لا تجدها عند كل الثوار عبر الزمان ومن الأولين والأخرين وفي أي نهضة قامت عبر التاريخ فهي نهضة أتصفت بإنسانيتها السامية والعظيمة بكل معانيها الراقية وهي نهضة أتسمت بالإخلاص والدفاع عن العقيدة والمبادئ، وكانت الإخلاص هو السمة المميزة والعلامة لتلك النهضة والاندفاع البطولي للمعسكر الحسيني دفاعاً عن أمامهم وعن دينهم والرسالة التي يحملها قائدهم وسيدهم الأمام الحسين(ع)وكان هذا الإخلاص لا تشوبه أي شائبة أو شبهة بل كان خالصاً لوجه الله سبحانه وتعالى وكان بحق من قال هو معسكر السلام والحق والخير والتحرر من كل قيود الظلم والباطل والطغيان والذي يقوده معسكر الشر والباطل والظلام بقيادة يزيد وبنو أمية الأشرار وهم الشجرة الملعونة في كتاب الله الحكيم القرآن الكريم. والذي بقت هذه الشجرة الملعونة عبر التاريخ والى حد وقتنا الحاضر ولحد قيام الساعة وظهور قائم آل محمد(عجل الله فرجه الشريف) ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً.
” الإمام الحسين (عليه السلام)، كان ولا زال شعار مدرسة، وتيار كفاح، وجهاد رسالي وسياسي فريد في تاريخ الإسلام، ولهذا كان ولا يزال دوره كبيراً، وأثره عظيماً، فهو قوّة دافعة محرّكة في أحداث التاريخ الإسلامي، وخصوصاً الجهادي منه، على مدى أجيال وقرون عديدة، ولم تزل نهضته وآثار ثورته ومبادئه تتفاعل وتؤثّر في ضمير الأُمّة ووعيها. فالإمام الحسين (عليه السلام) من العظماء الذين حقّقوا المعجزات على مسرح الحياة، وبقي صداه يسمع التاريخ وعلى مرّ العصور، لأنّه (عليه السلام) قاد المسيرة الإنسانية نحو أهدافها وآمالها، وحقّق أهداف الرسالة التي تسلَّم زمام تنفيذها. لذلك كانت نهضته (عليه السلام)، تحمل النور والهدى للبشرية جمعاء، تتفاعل ثورته (عليه السلام) مع أرواح الناس، فتمتزج بعواطفهم ومشاعرهم، وسوف تبقى نديّة عطرة، تتخلّد في صفحات تاريخ العظماء والمصلحين، تتدفّق بالعزّة والكرامة، والشموخ والرفعة، والعلوّ والمنزلة، فهي بحقّ ثورة عملاقة، يشعّ سنى نورها أرجاء التاريخ وستبقى أبداً تشعّ في سماء الأيّام “(1).
ونريد أن نوضح في البداية إن الحسين لم يبايع يزيد ولم يقر لأنه كان أمام زمانه و لا يجوز مبايعة مثل هذا الفاجر اللعين ولهذا كلنا نعرف مقولاته الخالدة في هذا المجال والتي لو بايع ذلك اللعين يزيد لأصبحت مثلبة يتلطخ به هو وأهل البيت ولا يجوز بل ويحرم فعل مثل هذا الأمر الخطير، لهذا قام بها الفعل العظيم بسفك دمه الشريف وهو عارف بذلك من طلب الإصلاح في أمة جده وتصحيح مسيرة الإسلام والذي أرادوا بنو أمية أن يبقى بالاسم فقط وإفراغه من كل معانيه العظيمة والخالدة والتي سوف نتطرق إليها لاحقاً والذي كان هذا الدور العظيم منوط بهذه الشخصية الخالدة منذ ولادته والتي قال لها نبينا الأكرم محمد(ص) ((أن لك درجة في الجنة لن تنالها إلا باستشهادك))(2).
ولكن لنعرض المقولات التي قالها الحسين في هذا المجال والتي توضح عظمة الدور الذي قام في النهوض بالإسلام من كبوته وتصحيح مساره ومدى صلابة وأيمان الحسين بالدور والمهمة العظيمة التي قام بها.
يقول الأمام الحسين(ع) في وصيته إلى أخيه محمد بن الحنفية، دعا الحسين عليه السلام بدواة وبياض وكتب هذه الوصية لأخيه محمد: { …. إِنِّي لَمْ أَخْرُجْ أَشِـراً، وَلا بَطِراً، وَلا مُفْسِداً، وَلا ظَالِماً، وَإِنَّمَا خَرَجْتُ لِطَلَبِ الإِصْلاحِ في أُمَّةِ جَدِّي، أُرِيدُ أنْ آمُرَ بِالمَعْروفِ وَأَنْهَى عَنِ المُنْكَرِ، وَأَسِيرَ بِسيرَةِ جَدِّي وَأَبِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ }(3).
كان خروج الإمام الحسين عليه السلام من المدينة إلى كربلاء لأجل الإصلاح وحفظ الإسلام ، وإبقائه كما صرّح بذلك. فالحسين عليه السلام ثار ضدّ الكفر والظلم والفساد والطغيان ، وأعطى للأُمّة الإسلاميّة دروس التضحية والفداء ، وإباء الظلم والجهاد في سبيل الله عزّ وجلّ .
ولهذا النص في كلمة أبي عبد الله الحسين أبعاد وأمور مهمة ينبغي التوقف عندها وتأملها بصورة دقيقة وروية لأنها تمثل المنطلقات المهمة لنهضة الحسين والتي هي تكون المرتكزات المهمة لكل حركة تحرر ونهضة تريد القضاء على الظلم والطغيان واستعباد الناس والتحرر من كل أشكال العبودية ورفض الطغيان وبكل أشكاله.
والذي سنناقشه في جزئنا القادم إن شاء الله أن كان في العمر بقية. لأن هذه الخطب وكلمات الأمام الحسين(ع) تحتاج لوقفات عدة لتحليل كلماته وخطاباته منذ انطلاق مسيرته من مدينة جدّه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى كربلاء، لأنه كانت كلمات كلها تشع بالإنسانية وكرة الجور والظلم والطغيان وهو يعرف جيداً لا مناص من الرجوع إلى الدين الإسلامي الصحيح القويم أي الرسالة المحمدية التي رسمها جده الرسول الأعظم محمد(ص)حيث ثار على الجاهلية الأولى، والتي أراد بنو أمية الرجوع إليها، والذي يعني هو التضحية بنفسه والعطاء بالدم والأرواح هو ومن معه والجود بالنفس أقصى غاية الجود.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر :
1 ـ مأخوذ من مقال بعنوان(الإمام الحسين (عليه السلام).. قائد المسيرة الإنسانية)للكاتب عمار كاظم. منشور على موقع البلاغ. الرئيسية . باب اخترنا لكم، بتاريخ ١٥ آب/أغسطس ٢٠٢١ | ٦ محرم ١٤٤٣ هـ. الرابط :
https://www.balagh.com/article/الإمام-الحسين-عليه- السلام-قائد-المسيرة-الإنسانية.
2 ـ الأمالي – الشيخ الصدوق – الصفحة ٢١٧. منشورات المكتبة الشيعية. معالم المدرستين – ج ٣
السيد مرتضى العسكري ص 61. منشورات شبكة رافد. فتوح ابن أعثم ٥ / ٣٤ ، ومقتل الخوارزمي ١ / ١٨٨ز
3 ـ مقتل الحسين (عليه السلام)، عبد الرزاق المقرم ص139. بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج ٤٤ – الصفحة ٣٢٩.

2 thoughts on “الامام الحسين(عليه السلام)…الإنسان/2

  • 27/08/2021 at 16:02
    Permalink

    من يفرق الأمة ويدخلها في حروب ليس إنساناً

    Reply
    • 29/08/2021 at 19:12
      Permalink

      ومن تقصد الامام الحسين سبط رسول الله وخامس اصحاب الكساء والذين رفض الحاكم يزيد شارب الخمر والفاسد والذي قتل اهل بيت رسول الله(ص) ولم يقم لهم اي حرمة وسبى ذراري رسول الله(ص) وجعلهم كالخوارج ويدار بهم في الأمصار ومن بلد الى بلد على أقتاب الأبل. وهو في سنته الثانية من حكمه قد قتل الكثير من أهل المدينة في هذه المعركة منهم 80 صحابياً و700 حافظ للقرآن، كما استبيحت المدينة ثلاثة أيام، وسلبت خلالها أموال الناس، وانتهكت الأعراض من قبل جيش الشام. شقوا بطون النساء الحوامل وقتلوا ما في بطونهن.[14] وأهانوا الصحابة الذين كانوا في المدينة من أمثال جابر بن عبدالله الأنصاري الذي فقد بصره في تلك الفترة، وأبو سعيد الخدري. بقيادة المجرم مسلم بن عقبة والذي اهلكه الله بعد وقعة الحرة مباشرة ولم يمهله طويلاً.
      وفي سنته الثالثة احرق المكة بعد ان ضرب مكة المكرمة بالمنجنيق واحرق الكعبة وهدمها بقيادة المجرم الحصين بن نمير. ولكن الله اهلكه قبل ان يدخلها ليأتي بعده عبد الملك بن مروان ليكمل هذا الأمر من حكام بنو امية الشجرة الملعونة في القرآن الكريم.
      فاي تفريق للأمة وتذكر حديث عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله)).
      رواه الحاكم (3/215). وقال: صحيح الإسناد و لم يخرجاه، وصححه الألباني.
      ويوروي أنّ عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة قال: والله ما خرجنا على يزيد، حتى خفنا أن نرمى بالحجارة من السماء، أنّه رجل ينكح أمهات الأولاد والبنات والأخوات ويشرب الخمر ويدع الصلاة.
      الكامل: 3 / 310 وتاريخ الخلفاء: 165(سلسلة الأحاديث الصحيحة)) (374).
      قال اليافعي: وأمّا حكم من قتل الحسين، أو أمر بقتله، ممّن استحلّ ذلك فهو كافر.
      شذرات من ذهب / ابن العماد الحنبلي: 1 / 68
      وقال الذهبي: كان ناصبياً فظاً غليظاً، يتناول المسكر ويفعل المنكر، افتتح دولته بقتل الحسين، وختمها بوقعة الحرّة.
      نفس المصدر السابق
      وقال ابن كثير: ان يزيد كان اماماً فاسقاً
      البداية: 8 / 223
      المنكرات التي اقترفها يزيد من قتل الحسين وحمله بنات رسول الله (ص) سبايا، وقرعه ثنايا الحصين بالعود، وإخافته أهل المدينة، وهدم الكعبة، تدل على القسوة والغلظة، والنصب، وسوء الرأي، والحقد والبغضاء والنفاق والخروج عن الايمان، فالفاسق ملعون، ومن نهى عن شتم الملعون فملعون
      الجاحظ – الرسالة الحادية عشر في بني أمية – رقم الصفحة: (398)
      وهذا غيض من فيض مما تذكره كتب السنة والجماعة والتي تجمع على فسق وفجور يزيد.
      فاذا اعتبرت يزيد خليفة وحاكم فا اللهم احشرك مع من تحب(أي يزيد).
      والسلام على من اتبع الهدى.

      Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.