الاسباب الحقيقية لتطيل الطاقة الكهربائية في العراق

الاسباب الحقيقية لتعطيل الطاقة الكهربائية في العراق

ادهم ابراهيم

لايمكن ان ننسى تهديد جيمس بيكر وزير الخارجية الأميركية في عام 1991 قبل شن الحرب على العراق عندما قال كلاما ‏يعبر عن المشروع الامريكي الجديد في العراق (سنعيدكم الى عصر ما قبل الصناعة)  وبيكر كان يعي جيدا المخطط الامريكي في تدمير البنية التحتية للعراق .
ان ماجرى ويجري الى يومنا الحاضر من تخريب الصناعة والزراعة والخدمات العامة ، لم يكن عن جهل او سوء ادارة فقط . ولا كان احتلال العراق خطأ استراتيجيا كما كان يدعي توني بلير وغيره . انما كان ذلك على وفق مخطط قد اعد سلفا لاعادة العراق الى عصر ماقبل الصناعة . وبدأ ذلك فعلا منذ فرض الحصار على البلاد عام 1991 . ثم استكملوه بعد الاحتلال العسكري عام 2003 ، وجلب احزاب وكتل طائفية متخلفة لادارة الحكم . ليعيثوا فسادا وتخريبا في هذا البلد العريق .
ولعل اهم عمل تخريبي قاموا به هو ايقاف كل تطور صناعي او حضاري ، عن طريق تعطيل قطاع الكهرباء ، وبذلوا جهودا كبيرة في عرقلة اعادة هذا القطاع الى الوضع الطبيعي ، بعد ان تم تدميره نهائيا من قبل قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ، كل ذلك بهدف القضاء على البنية التحتية للعراق التي تعتمد اساسا على الطاقة الكهربائية ، التي تمثل عصب الحياة . وهو تدمير متعمد وغير مبرر .
ان الانقطاع الدائم للطاقة الكهربائية يصيب الشلل في كل مرافق الحياة . فهو اساس الصناعة والزراعة ، والخدمات العامة والاتصالات والكومبيوتر وغيرها من القطاعات . وبالتالي كان سببا مباشرا لبطالة ملايين الشباب ،
وتشير الإحصاءات، إلى أن نسبة الفقر في العراق وصلت إلى 41.2%  في المناطق المحررة ، و30% في المناطق الجنوبية (1) . . كما انه يعطل الطاقات البشرية في موسم الصيف حيث لايمكن استمرار حياة الناس الطبيعية تحت اجواء حرارة تصل الى مافوق الخمسين في مناطق عديدة من العراق .
وقد تزامن ذلك مع فتح الحدود للاستيراد من دول الجوار وخصوصا ايران مما ادى الى توقف ماتبقى من مصانع القطاع العام ومشاريع القطاع الخاص .

ونتيجة لعطل منظومة الطاقة الكهربائية المتكرر ، اعتمد المواطن العراقي على مشغلي المولدات المحلية لتجهيزهم بالكهرباء ، رغم التأثير البيئي الضار لهذه المولدات التي تعمل بالديزل ، اضافة الى مشاكل القطع المستمر لهذه الطاقة البديلة والرديئة .
ذكر تقرير لوكالة الطاقة الدولية أن العراقيين دفعوا 4 مليارات دولار في عام 2018 لهؤلاء المشغلين الصغار ، وهذا المبلغ يعادل ميزانية كاملة لوزارة الكهرباء .

ان تعطيل جهود اعادة الكهرباء جاء بوسائل وطرق خبيثة عديدة منها الفساد المستشري في هذا القطاع   ، والتغاضي عن السرقة والتخريب، والعقود المشبوهة . والتعاقد مع شركات وهمية . ناهيك عن سوء الإدارة الذي تركته في حالة فوضى عارمة . 

ومن جانب اخر فان ايران عملت بعد الحرب الامريكية على العراق الى الانتقام منه أرضا وشعبا .
فهي احدى الدول التي ساعدت أمريكا في حربها على العراق . ومازالت ايران تمارس شتى عمليات الانتقام من هذا البلد العريق وشعبه . وهي بذلك تسعى للثأر من الحرب العراقية الايرانية . وهي مستمرة الى يومنا الحاضر في تعطيل كل تقدم او تطور في العراق وعلى مدى سبعة عشر عاما .
لقد ساهمت ايران وعملائها في تعطيل الصناعة والزراعة ليصبح العراق حديقة خلفية لها . ومستورد لكل الحاجات البشرية على اختلاف انواعها . وبجودة اقل كثيرا من الحدود المتعارف عليها . كما شاركت في تعطيل الجهود لتحسين الطاقة الكهرباء خشية اكتفاء العراق من بعض المنتجات المحلية الصناعية والزراعية ، ليبقى العراق تحت مظلة ايران في المجالات كافة .
وفي مجال الطاقة يستورد العراق من ايران 31٪ من الغاز المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية .
وتمسكت طهران باستمرار عقود الغاز ، اضافة الى تصدير الطاقة الكهربائية الى العراق .

كما تعمل ايران باستمرار على تعطيل مشاريع امدادات الطاقة من المملكة العربية السعودية والكويت والأردن .
وتوفر الكهرباء الخليجية مبالغ تقل ب 15٪ عن اسعار إيران .
ومازالت طهران تصر على استمرار عقود الغاز والكهرباء مع العراق كشريان حياة اقتصادي ، بعد تقلص صادراتها النفطية إلى حد كبير بسبب العقوبات الأمريكية .
واضافة لذلك فان هناك مساعي عديدة لتعطيل استخدام الطاقة المتجددة وخصوصا الشمس كبديل سليم للطاقة الاحفورية .

ان العراق يواجه خطة للتخريب بكل معنى الكلمة فقد تكالب الاعداء عليه ، بهدف تدمير وسائل الحياة الانسانية للعراقيين . وعلى الاخص الكهرباء الذي يمثل عصب الحياة واساس تقدم المجتمع .

وفي وسط أزمة صحية واقتصادية غير مسبوقة في تاريخ العراق الحديث ، نجد دول كبرى واقليمية وبعض العملاء في الداخل ، يدركون جيدا اهمية الكهرباء للشعب العراقي وللاقتصاد الوطني ، لكونها المفتاح الرئيس للتطور والتقدم من خلال النهوض بالقطاع الصناعي والزراعي والقضاء على البطالة ، وتقليص الاستيراد مما يوفر العملة الصعبة ويقلل الاعتماد على النفط وتحرير الاقتصاد العراقي من الاقتصاد الريعي النفطي .

ان ذلك يوجب على كل المثقفين والقوى الخيرة والنخب العراقية المخلصة تعرية وكشف مخططات الاحزاب الفاسدة ، ومساهمتها في تخريب الدولة والمجتمع . وان جهودا يجب ان تبذل من اجل اعادة اللحمة الوطنية للمجتمع العراقي . حيث ان وحدة العراقيين هي الضمانة الاكيدة لعملية البناء واستقرار العراق ، واعادته الى وضعه الطبيعي كدولة فاعلة في المجتمع الدولي بعيدا عن المخططات الخبيثة للنيل من هذا الشعب الابي .
ادهم ابراهيم
___________________________
(1)المتحدث الرسمي لوزارة التخطيط عبد الزهرة محمد الهنداوي .