الاحلام ماهيتها وكيف تحدث وكيف نفسرها

ان اردنا ان نتكلم عن الاحلام وما هي وكل ما يتعلق بها فاننا سنحتاج الى مساحة كبيرة لنفترش عليها كل ما يتعلق بها وكل ما يجب ان يفسر قبلا لكي تتضح الصورة ونفهم كيف تحدث الاحلام وما هي. وبما ان مساحتنا هنا صغيرة ساحاول قدر المستطاع ان ارتب تلك الاجزاء الى جانب بعضها وقد اترك بعضها او اغلبها مجمعا دون تفكيك لضيق المساحة . هذه المقدمة مهمة لمعرفة اننا سنتناول الغشاء الخارجي من قشرة حقيقة ظاهرة الاحلام والامور المرتبطة معها . والان وبعد ان كنتم صبورين معي هناك اصطلاحات سيكون لها علاقة بموضوعنا هذا منها 0 العقل 0 النفس 0 الصور 0 الاحساس واشياء اخرى سنحتاج ان نتكلم عنها اولا
1- النفس : كل انسان يتكون من عدة اشياء مادية وغير مادية وهي 0 الجسد 0الروح النفس0 والامور الاخرى هي ليست مكونات بحد ذاتها انما مخرجات ناتجة عن الاتصال بين هذه المكونات مثل 0 العقل 0 الضمير 0 القوة الروحية وهناك ضواهر تخرج ايضا من هذا الاتصال وفك الاتصال وهي 0 الاحلام 0 التنبؤات 0 الفراسة 0 ظاهرة ديجافو
والان وبعد ان تحدثنا عن مكونات الانسان فسنأتيها تباعا وللسهولة سنأخذ مثلا واضحا . ان مثلنا للانسان بجهاز كمبيوتر فأن الجهاز وما فيه من الهاردوير هو الجسد والطاقة التي تشغله اي الكهرباء هي الروح والنفس هي السوفت وير كالدوز والويندوز والبرامج الاخرى .. وسؤال بسيط اترك اجابته لكم لضيق المساحة : ماهو المكون الحقيقي الذي يمثل الكمبيوتر ولا اقصد الاهم فبدون اي واحد منها لا وجود للكمبيوتر وكذلك الحال بالنسبة للانسان, فماهو المكون الحقيقي له الذي يمثل ذاته اهو الجسد , النفس ام الروح ( بما ان النفس ليست مادة لنحدد مكانها فان مكانها الحسي وليس المادي هو القلب الذي يقع في الصدر )
2- العقل وكما قلنا انه اصطلاح لشيء من مخرجات الاتصال بين المكونات انه ولنعد الى مثالنا السابق(الكمبيوتر) هو نتيجة الارتباط (connect) بين السوفت وير والهاردوير (الدماغ) ( بما ان العقل ليس مادة لنحدد مكانه فان مكانه الحسي وليس المادي هو الدماغ الذي يقع في الرأس )
3- الصور : هي صيغة (format) التي يتعامل بها العقل ويعرفها ويحول كل الصيغ وكل ما يرد اليه من معلومات اليها وطبعا من المهم جدا دراسة العقل وفق هذا المنطلق ان اردنا تطويره فالعقل يحول كل ما يرد اليه الى صور 0 الصور0 الكلمات 0 الاصوات0 وحتى الاحساس يحول كل هذه الصيغ الى الصيغة التي يعرفها وهي الصور وحتى الاشياء التي لم يختبرها فانه يخلق لها صورا جديدة وهو ما نسميه الخيال وعند التفكير وحتى في النقاش يقوم بأسترجاع سريع لما لديه من الصور في ذاكرة الدماغ ,والسرعة هنا تعتمد على عاملين الاول هو الهاردوير (البروسيسر) اي الدماغ والثاني السوفت وير وهو العقل
لانتاج صور جديدة يصدرها الى الخارج بعملية عكسية فيحول الصور الى كلمات واصوات وحركة وغيرها ( اي الافعال التي تتدخل فيها الكيمياء الموجودة في الجسد ببرمجة من السوفت وير (النفس)
4- الاحساس : هي صيغة (format) التي تتعامل بها النفس وتعرفها وتحول كل الصيغ وكل ما يرد اليه من معلومات اليها وكما شبهنا سابقا فالنفس ليس لها افعال انما ارادة وهذا المثل للتشبيه واتخاذ السياق فاذا ارادت النفس فعلا ما مررته الى العقل بصيغة الاحساس فيحوله الى صور ليفهمه ويصدره 0كلام 0 صوت0 حركة وغيرها
الان سنأتي بسهولة لتفسير ماهية الاحلام وكيف تحدث وسأتناولها عمليا
انسان ما يتكون من الجسد والروح والنفس وكل هذه المكونات متصلة (connected) ينام هذا الانسان فيحدث عدم اتصال (disconnected) بين الجسد والنفس فيستغرق الانسان في النوم ولاي فترة كانت ولنقل نام عند التاسعة مساءا واستيقظ عند الخامسة صباحا ذلك يعني عند التاسعة مساءا حدث عدم الاتصال (disconnected) وعند الخامسة تم الاتصال (connected) وعند الاتصال وبسرعة عالية تقوم النفس بارسال ما لديها من معلومات والذي يكون بصيغة (احساس) الى العقل الذي يستلم منها ولانه لا يعرف ولا يتعامل الا بصيغة الصور فسيحول هذه المعلومات الى صيغة (صور) ليتعرف عليها وطبعا سيقوم بخلق هذه الصور وترتيبها تباعا واعطائها بعدا زمنيا وهميا لتبدو في المحصلة كشريط سينمائي اي ان ما ترسله النفس ويستلمه العقل في اجزاء زمنية لا تقاس ستبدو ان لها بعدا زمنيا وهذا ما يفسر صعوبة تذكر تفاصيل اكثر الاحلام لاننا لم نختبرها حقيقة ببعدها الزمني الموهوم
الخلاصة ان الاحلام هي معلومات بصيغة (احساس) ترسل الى العقل فيستلمها ويحولها الى صيغة (صور) في كل مرة يحدث في اتصال من بعد انفصال وقد تتكرر هذه العملية اكثر من مرة في النومة الواحدة
اما بخصوص تفسير الاحلام فهي قضية خبرة في تفسير معني الصور التي تقابل الاحساس ولنأخذ مثلا . عند استلام صورة وفتحها في كمبيوتر وكانت الصورة لمجموعة من القطط وافعى وكلب وبومة وكانت الصورة بصيغة (format) معين وجهاز الكمبيوتر هذا غير مدعم للتعرف على هذه الصورة فسيقوم بفتحتها لتظهر على شكل رموز وارقام والعكس صحيح ففي حالة الاحلام ومن منظورنا العقلي الصوري فان النفس ترسل احساسا يراه العقل كالرموز لا يفهمه الا بعد تحويله الى صور لذا فان اهل الخبرة وبطريقة التجريب والتصنيف حصلوا على معني بعض الرموز وماذا تعني بصيغة الصور فالفوا كتبا بذلك وبعامل التراكم في الخبرة اصبحت لدينا هذه التفسيرات في كتب تفسير الاحلام
ختاما وبمقاييس رسم الخرائط فاني قد تعاملت مع هذا الموضوع بنسبة 1الى 1000 من الاقتضاب والاختصار وذلك لما ذكرته من صغر المساحة لذا ابقيت الكثير من الامور مجمعة دون فك . تحياتي

محمد مقداد محمد