تجاوز المحتوى

الإمبراطورية الساقطة والاقطاب القادمة

الإمبراطورية الساقطة والأقطاب القادمة

هناك صراع لمنظومة قيم في الواقع العالمي على مستوى الكرة الأرضية عابر للقارات و لكنه يتميز على انه دليل على “انتقال امبراطوري قادم” من واقع امريكي قطبي واحد “كان مسيطر” الى واقع متعدد الأقطاب “سيسيطر” و هذا ضمن بدايات ظهور بوادر فشل مؤسسات الحكم الامريكية عن حل الخلافات الداخلية هناك و هذه المؤسسات المتأسسة من اتحاد اكثر من خمسين مستوطنة “دولة” ضمن اتفاق دستوري قديم ,مضى عليه اكثر من مئتين سنة (200 سنة), و اضح ان ذلك الاتفاق “الدستوري القديم” و ذلك النظام اصبح خارج “قدرة الخدمة” لتحقيق ما يريده “الناس” الذين لا ينتمون ل “منظومة الحكم و السيطرة” والتي اتضح انها منفصلة عن واقع و حاجات “الناس” ولذلك انتقلت محاولات حل التناقضات الى الشارع خارج الاطار المؤسسي اذا صح التعبير.

وما اقتحام الكونغرس الأمريكي الا مؤشر على ان هناك “ازمة نظام” أصبح خارج نطاق الحاضر المعاش حاليا وغير قادر على التعبير على ما يريده الناس، ومن الطرف الاخر شاهدنا المظاهرات تجتاح اغلب المدن الامريكية من أصحاب الأصول الافريقية لإحساسهم بالعنصرية والاضطهاد , وان كان لا يزال يعبر عما تريده “منظومة الحكم والسيطرة” مع كل تشعباتها وتداخلاتها وارتباطاتها ومصالحها فهذه “المنظومة الحاكمة” هي “ديكتاتورية غير معلنة” في طريقها الى الانفجار ك “حرب أهلية داخلية” والحرب هنا هي تعبير اخر للوصول الى اتفاق جديد او طريقة جديدة لحل “التناقضات” ونقل رغبة “الناس” الى واقع التطبيق” بعيدا عن “الديكتاتورية الغير معلنة”.
اذن النظام الامبراطوري الأمريكي في طريقه الى “فتيل تفجير ذاتي” معه ستسقط كل ذيولها الخارجية من انظمة حكم وكيانات وما يرتبط بها وظيفيا خارج حدودها وعبر القارات.
وهذا الكلام أهميته ليس انه نظرة تمني لكاتب من هنا او قراءة سياسية لمحلل من هناك او كتابات قومية عربية او ماركسية او إسلامية من هنالك!؟ فكل هذا الكلام عن “سقوط الإمبراطورية الأمريكية” هو كلام مكرر قبل أربعين سنة ويعاد سنويا؟ ولم يحدث ولكن على العكس رأينا سقوط الاتحاد السوفيتي وانهيار له؟! على العكس مما كان متوقعا ومما كان مكتوب ومنشور من هنا وهناك وهنالك.
فلنتذكر الخطاب الشهير للرئيس الروسي بوتين في مؤتمر ميونيخ للأمن سنة 2007 والذي كانت فيه اول مواجهة كلامية بين روسيا بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وبين حلف الناتو بقيادة أمريكا حيث قال ان عالم القطب الواحد بزعامة أمريكا غير مقبول ومستحيل ان يستمر في عالمنا و أضاف أيضا ان في نهاية المطاف و جود سيد واحد للعالم سيلحق الضرر ليس فقط لمن يمكث داخل هذا النظام و لكن للنظام بأكمله” و عن الهيمنة العسكرية الامريكية علق بوتين انها ستلحق العالم اجمع الى الهاوية عبر صراعات ازلية و في نفس الخطاب و الذي يعتبر خارطة طريق للسياسة الخارجية الروسية تحدى بوتين الولايات المتحدة الامريكية “ان العالم احادي القطب الذي تم طرحه بعد الحرب الباردة لن يحدث” في إشارة واضحة ان روسيا و غيرها لن تقف و تتفرج على الهيمنة الامريكية.

ما الجديد اذن منذ ذلك الخطاب؟ وما هو المختلف؟
ان الجديد هو ان “الانهيار القادم” حقيقي وسيحدث، وهو كذلك مترقب ضمن رؤية امبراطوريات “صاعدة” وهذا ما قرأته السياسة الخارجية الصينية وما تتوقعه وما أيضا تعمل عليه “روسيا الاتحادية” وما درسته في مراكز تفكيرها البحثية، ونفس الرؤية موجودة عند الجمهورية الإسلامية المقامة على ارض إيران وصرح بذلك مرشد الثورة الإسلامية السيد على الخامنئي حيث قال: عصر ما بعد الولايات المتحدة الامريكية قد بدأ.
وهذا التصريح الاخير أهميته انه الجمهورية الإسلامية المقامة على ارض إيران في حركتها الدولية تعتمد كذلك على مراكز تفكير وتخطيط مؤسساتية وهنا نشاهد توافق مؤسسات تفكير وتخطيط روسية صينية إسلامية على نفس المنتوج النهائي ونفس المحصلة النهائية وهي سقوط امبراطورية أمريكا القائدة للنظام الطاغوتي الربوي العالمي.
اذن ما تريد قوله والتأكيد عليه:
ان قراءة سقوط قادم للإمبراطورية الامريكية كنظام سياسي ونموذج يريد السيطرة حضاريا هي الان قراءة “دول” ودراسات حكومية، وهي قراءات ودراسات تتوافق ومنطقية مع ما يحدث على ارض الواقع الحالي.
طبعا الجدير في التأكيد عليه، ان اعمار الدول لا يتم قياسها كأعمار البشر، فاستدارة التغيير والطريق الى السقوط هو يعادل عشرة سنوات من عمر “سنة” من عمر الفرد، فالسنة الزمنية في عمر الدولة هي عشرة سنوات في زمن الحياة الفرد، لذلك التفكير الانفعالي الاستعجالي العاطفي التهيجي لا ينفع مع إدارة الازمات ولا مع قيادة الدولة ولا ضمن من يريد صناعة الامبراطوريات القادمة للسيادة على واقع الكرة الأرضية.
ضمن هذه القراءة لسقوط قادم تسارع حاليا مع ازمة وباء الكورونا وانكشاف الفشل الليبرالي لمنظومة الخدمة الاجتماعية والصحية والمعيشية للنظام الطاغوتي الربوي الصهيوني العالمي يأتي صراع الأقطاب الروسي الصيني الأمريكي وهنا سنركز على صراع روسي امريكي وهو يبدأ من “تحرش امريكي”
يقول الباحث الروسي ألكسندر نازاروف بهذا الخصوص:
“فمن الواضح للجميع في العالم أن الولايات المتحدة الأمريكية تغوص أعمق وأعمق في أزمات قاتلة بالنسبة لها، وتحتاج من أجل تأجيل لحظة الانهيار إلى تدمير منافسيها الرئيسيين: روسيا والصين. ويمكن للجميع رؤية حرب التدمير التي يقودها الغرب ضد روسيا، لأنها كانت أول من تحدى واشنطن، والجميع يعرف عن العقوبات. وهي حرب تستباح فيها جميع الوسائل، وحرب المعلومات التي تهدف إلى زعزعة الاستقرار الداخلي للعدو لا زالت هي الساحة الرئيسية للمعركة.”
من خلال إعادة استخدام الغرب بقيادة الولايات المتحدة الامريكية لمفاهيم “الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان!؟” ضمن معارضة روسية “وهمية” ليس لها امتداد حقيقي وبدون وجود قاعدة جماهيرية على ارض الواقع من خلال توظيف شخصيات منفوخة إعلاميا خارج روسيا أكبر من واقعها الحقيقي في داخل ارض روسيا الاتحادية وهي معارضة وهمية بلا مشروع الا الانطلاق الإعلامي الخارجي الدعائي ضمن الفاظ “الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان!؟” والقادم الجديد بهكذا تحركات هو خلق شخصيات معارضة وهمية خارج نطاق الضوابط الأخلاقية الفطرية الإنسانية الطبيعية.
دعائيا يقوم الاعلام الليبرالي التابع للنظام الطاغوتي الربوي العالمي في التركيز على تجمعات لألوف الروس في بلد واقعها مليوني” اكثر من مائة و أربعين مليون نسمة” و محاولة خلق صورة إعلامية لصناعة دعاية حماسية عاطفية يتم استخدامها في تحريك ثورات الألوان , فليلاحظ من يريد ان يفكر بعقله ان مظاهرات اقتحام الكونغرس الأمريكي اكبر في الاعداد و كذلك مظاهرات دعم السود و لكنها مظاهرات فاقدة للتوجيه الدعائي الموجه لها و كذلك الامر في مظهرات فرنسا للسترات الصفر و مظاهرات المانيا وهولندا والدانمارك المناهضة للأغلاق في زمن الكورونا كلها مظاهرات اعدادها اكبر و احجماها اضخم و لكن الكاميرا الدعائية غائبة و ليس هناك تحريك لثورات الوان.

طبعا الفاظ “الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان!؟” يتم توظيفها دعائيا في الاعلام الغربي الليبرالي المرتبط في التمويل مع أجهزة الاستخبارات التابعة لحكومات النظام الطاغوتي الربوي العالمي الذي يصدر توجيهات وأوامر لهكذا اعلام ينادي في “الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان!؟” كألفاظ دعائية صوتية ولكن ما يريده النظام الطاغوتي الربوي العالمي وحكوماته هو نشر “منظومة القيم الطاغوتية الغربية” وهي بالواقع بلا قيم وصلت حاليا الى مرحلة الرفض الشامل والقرف والسقوط الأخلاقي العميق وخاصة بما يتعلق في نشر الشذوذ الجنسي والانحرافات السلوكية ورفض الهوية الدينية والعرقية التي يتم ربطها مع “منظومة القيم الطاغوتية الغربية” عبر نشر الفكر الليبرالي وهي غير مقبولة في المجتمعات الصينية او الروسية وتلك الأخيرة واقصد المجتمعات الروسية لا تزال مرتبطة روحيا وحركيا مع الكنيسة الأرثوذكسية ضمن الواقع الروسي.
هناك “وهم” موجود عند “النظام الطاغوتي الربوي العالمي” ان هناك “شعبية” لنموذجهم!؟ وهناك غياب “إدراك” لديهم ان في العالم وعلى الكرة الأرضية نماذج حضارية أخرى وهذه النماذج لديها تاريخ وعمق وأفكار وموروثات دينية.
يقول ألكسندر دوغان في كتابه “بوتين يواجه بوتين” التالي:
“يجب علينا ان نلاحظ وان نتبه ان كلمة “الليبرالية” و” الرأسمالية” نادرا ما يتم استخداما في السياسة الروسية المعاصرة.”
“إذا اكتشف الروس المعنى الحقيقي للليبرالية كما يتم الترويج لها في نظريات فرديك حايك او ايان راند فأن الروس سوف يفقدون صوابهم بعد ان يكتشفوا ان الليبرالية تعارض مفهوم الدولة، والامة والكنيسة والايمان الأرثوذكسي، والجماعية، وبالمحصلة النهائية الديمقراطية نفسها”
“الليبرالية هي منتوج غربي لذلك هي غير مقبولة لدى الروس”
يقول مايكل ماكفاول، السفير الأميركي السابق لدى موسكو في مقال له لمجلة الفورين افيرز:
” ينتقد بوتين الولايات المتحدة لدعمها ما يُعرف بالثورات الملونة سواء في صربيا أو جورجيا أو أوكرانيا أو الشرق الأوسط خلال الربيع العربي. ومن أجل مواجهة ما وصفه بالانحلال الليبرالي الغربي، ينشر بوتين تعريفه الخاص للمسيحية وقيم الأسرة المحافظة التي يؤكد أنها محورية بالنسبة للهوية الروسية وللحركات المحافظة المتنامية في أرجاء العالم. وعلى الرغم من أن بوتين أقل ديماغوجية من الشعوبيين الآخرين، فإنه يتبنّى جزءا من خطابهم ومنهجهم، مُقسِّما كل المجتمعات بما فيها المجتمع الروسي إلى شعب “حقيقي” ونخبة مستغِلَّة، ناهيك بأن بوتين نفسه يرتبط بعمق بالنخبة الاقتصادية الروسية الحاكمة.”
“ان بوتين قائد إصلاحي تجديدي أكثر بكثير من نظيره الصيني، فهو يرى أنه في حالة حرب مع الولايات المتحدة، وحلفائها، والمؤسسات متعددة الأطراف التي دشّنتها واشنطن. لم يعد بوتين يرغب في التعاون مع الغرب أو حتى يرغب في مكانة مقدرة في النظام الليبرالي العالمي، وبدلا من ذلك فإنه يسعى لتدمير هذا النظام الذي تقوده الولايات المتحدة.”
الواقع العربي سيكون متأثرا وسيكون متغيرا مع الانتقال الإمبراطوري الجديد بعد السقوط الأمريكي والواقع الروسي سيكون مؤثرا ولإمبراطورية الصينية ستكون عامل “تغيير سياسي انقلابي” وخاصة انها تعتمد على ركائز رباعية تشمل تركيا (الحلقة الأضعف في حلف الناتو) والاقليم الجنوبي للجمهورية العربية المتحدة “مصر” وباكستان والجمهورية الإسلامية المقامة على أرض إيران.
كيف سيواجه العرب هذا الانقلاب التغييري السياسي الذي سيتم انتاجه كمنتوج الصعود الامبراطوري الصيني؟ وعودة روسيا لمكانتها الطبيعية؟ هل ستختفي دول وسيتم انشاء اخرى؟ هل ستتحد دول وسيتم تقسيم اخرى؟
الإجابة لا اعرف
ولكن ما اعرفه هو ان الكيان السرطاني الاستعماري العنصري الموجود على ارض دولة فلسطين المحتلة سينتهي مع نهاية الإمبراطورية الأمريكية فهذا الكيان الصهيوني ليس حالة حضارية لها علاقة في المنطقة العربية ولا في جغرافيتها وهو وجود مؤقت سينتهي مع هكذا صعود امبراطوري صيني او روسي.

د. عادل رضا
طبيب باطنية وغدد صماء وسكري
كاتب كويتي في الشئون العربية والاسلامية

Published inاراء

كن أول من ‫يعلق على المقالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.