الأسئلة الخرساء…

الأسئلة الخرساء…
حسن حاتم المذكور
1 ـــ قطعوا لسان السؤال, حتى لا ينطق به وطن مهرب في حقائب اللصوص, او تبوح به المستوطنات عن عائديتها, او تصرخ به ارواح الاف الضحايا في سراديب المليشيات والوزارات الأمنية, وتبقى الفضائح آمنة, لا يقلق سكينتها, سؤال طويل اللسان, دعونا نبكي اذاً, في وطن نسى ونساه الفرح, الدموع كلام للتعبير وبلاغة للتفاهم, في بيوتنا شوارعنا وساحات محافظاتنا يهتف البكاء, ليفهم المليشياتي ورجل الأمن, ان مطاليبنا مشروعة, نتظاهر لتلقي دموعنا خطبة حق, لا كما نسمعها باطل يزفرها محتال, يُزور قيم السماء في بيوت للعبادة, ثم نصلي واقفين, لنرى وجه الله والطريق اليه احسن, نقول للمنتفعين, ستموتون كالذباب حول مزابل سمعتكم, فرِضا الله من رضا الأرض والأنسان, لن تشفع لكم القابكم ومسروقاتكم, الفساد والأرهاب, ارث جاهليتكم.
2 ـــ الأديان السماوية, تبحث عن الله في طريق السلام والمحبة والأحسان, الا المذاهب الأسلامية, تبحث عنه في نصوص ميتة على قارعة الحياة, او في هياكل للوسطاء مطرزة بالألقاب المزورة, احزاب الله قطعت لسان الله في عباده, وقطعت عنق الحق, في سيف حق القوة الغاشمة, موتنا في العراق اسلامي صامت, والقاتل سلاحه كاتم, مراجعنا صامتة, وان نطقت تخرس الحقائق, كنا منفيين وعدنا, حرس الحدود كانوا, مرسوم جمهوري وافتاء جهادي, تفتش القلوب عن حب مهرب, وجدوا بين اضلاعنا, صورة لبغداد, قالوا امكم طلقها الأمريكان من صدام, وزوجوها لولاية الفقيه, صرخت بغداد في دمائنا, “لا لن اتزوج الجنرال, اغتصبوني ولا زلت امكم العذراء”.
3 ـــ حكومة تشكلت (قالوا), اكملوها من (سكراب) حكومات سابقة, شهود عيان (قالوا), انها غير منتخبة, لكن تزويرها يحضى بتوافق امريكي ايراني, ودعم خليجي, وصمت مراجعي “والسكوت من الرضا”, رئيسها رفيق مجاهد مجرب, تخرج تكنوقراط نزيه كفوء مستقل, من خبرات احزاب مختلة, بريء الذمة من ملفات المسائلة والنزاهة, تماما كبراءة الذين سبقوه, المليارات التي فقدها العراق, كانت بسبب الميول التبذيرية للمواطن غير الحريص, الرئيس الجديد تعهد, ان يجعل من البصرة دبي, ومواطني كاليفورنيا سيحسدون اهل العمارة, واوصى بالصبر الجميل, والكف عن الأسئلة الخرساء, وانتظار الأجابات والأنجازات, من وزراء للمالية والداخلية والدفاع والثقافة والتربية, اسعارها مناسبة, مقارنة بأسعار الرئآسات.
4 ـــ “تفاءلوا بالخير تجدوه” وكما تتراقص الغربان حول بقايا “الفطائس”, فاضت روائح المواثيق الشخصية, بين مسعود والمالكي والخنجر والعامري, وفي نقاط مجازر لم تجف الدماء عليها بعد, تعانق سنة الأعتصامات وشيعة الجهاد الكفائي وبيشمركة الأنفصال, وكل عاد الى مجاله الحيوي كمليشيات قمعية, توافقات لأكمال ما تأخر من مشروع التقسيم, بدأً بثلاثة اقاليم في عراق مؤقلم, هكذا يتجاهل الحمقى, ان الأنتفاضة وحدها تملك الحق والحقيقة, كملح الأرض, جذورها ترضع اثداء عراقتها, وليدها يدق ابواب فجر تموز جديد, ضاق بصبره, وآن له ان يشرق من احشاء المعاناة, ينطق فيه السؤال, دموعاً بليغة الهتاف.
04 / 12 / 2018

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.