إلى متى تكفرون يا اهل العراق؟

https://kwai-video.com/p/C560w188
إلى متى تكفرون يا اهل العراق؟
العراق بات بالنسبة للفاسدين حقل تجارب .. بسبب الجهل والاميةالفكرية..
لقد زرت كل قارات العالم لكني لم ار شعباً كفوراً كالشعب العراقي .. ليس كفوراً .. بل لا يعرف حتى معنى الكفر .. بينما الشكر يتقدم على شهادة التسليم ..

تفضلوا يا ملة الجهل والكذب والخيانة والتكبر في أرض لا يقتل ولا يُشرّد فيه سوى الأخيار والطيبيين واهل الفكر والعلم والفلسفة او الانبياء والائمة بأعتبارهم يحملون بذور الخير و الحرية والنجاة والعدالة .. وهم العراقييون واصنامهم خصوصا لا يريدون بل لا يعرفون العدالة؛ لذا تراهم لا يرحموهم بل يقتلونهم ويشرّدونهم كي لا يحلوا مكانهم ويحرمونهم من السرقات القانونية وغيرها .. ؛

شاخوان عبد الله صنم اخر من اصنام العراق وهم بالآلاف واكثر .. يدخل البرلمان وحوله
بحدود ٣٠٠٠ بيشمرقة يحمونه في قلب بغداد لينظم الى جموع الفاسدين لضرب الرواتب والمخصصات الحرام و اهل الحق والتاريخ بالمقابل منبوذين و مشرّدين بسببهم و قادة الشيعة العار معهم .. الذين لا يكرهون سوى الفكر والمفكريين ويعملون على تشويهعم واضفاء التهم بحقّهم ليستمر النهب والفساد!

هنيئا لكم يا اهل الشقاق والنفاق .. هذا الصنم الجديد .. وكيف لا يحكمكم هؤلاء المجرمين و اشرفكم كرؤسائكم الجهلاء لا يعرفون الفرق بين العلم والثقافة و لا الفرق بين من سطّر للعالم كله طريق التحرير و الخلاص بفلسفته الكونيّة و بين بعثيّ او متأسلم او ملحد مجرم انضم تحت راية الدعوة والاسلام .. بعد ما كان يؤيّد الباطل .. و قتل كل شرفاء العراق وشردوا الباقين بعد ما قطعوا حتى سبل المعيشة عنهم بسرقة حقوقهم الشرعيّة والقانونية بأسم الله لاصنام الشيعة – ناهيك عن اصنام السنة والقومجية وغيرهم من الذين يأكلون الحرام حتى الخنزير من ذيله ومنهم كاكه مسعود وشاخوان عبد الله ووووووو.. وكل المدّعين للاسلام والدعوة وووووو..
هنيئا لكم ولقادتكم(اصنامكم) العار الجديدة ..لكن الله موجود .. فهناك جيش من الصداميين بينكم تحت راية السلام والديمقراطية .. و اكثرهم يحكمونكم وتصفقون لهم بكل غباء لانكم لستم مثقفين .. بل تخافون من الفكر والثقافة .. وسنحتكم عنده باذن الله قريبا ان شاء الله.
محبتي

نشر بواسطة المحرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *