أيُّها المُقتدى؛ هل أنت لها؟

أيُّها آلمُقتدى؛ هل أنتَ لها؟
أجريت الانتخابات ويا ليتها لم تُجرى لأنّها لم تكن انتخابات شرعيّة لنسبة المشاركين التي وصلت للربع تقريباً نتيجة رفض وغضب الشعب العراقي الذي هو الآخر ورغم فقدانه للوعي وضعف درايته لكن بفطرته رفض الوجوه التي حكمت, على أيّ حال, جاء دورك آلآن أيُّها المقتدى, فهل أنت لها رغم كل الأشكالات؟

بعد ما صرّحتَ اليوم بقولك: [إنّ العراق مُقبل على تشكيل حكومة تكنوقراط، ستكون باباً لرزق الشعب ولن تكون هناك “خلطة عطار” بل حكومة تكنوقراط تكون باباً لرزق الشعب ولا تكون منالاً لسرقة الأحزاب].

كلام رائع و جديد على مستوى العراق حقاً من قبل الفائز الأول في الأنتخابات وفيها سبق إنسانيّ علويّ لأنك تريد مصلحة الناس؛ كل الناس بآلتساوي وبلا فرق في الأمتيازات والرواتب بين مدير و موظف و سيد و عاميّ ورئيس و مرؤوس و حاكم و محكوم و شيخ وسيّد ومرجع ومُقلد كما هوالحال الآن, بل الكل متساوون في الحقوق والامتيازات والرواتب, وهذا هو نهج عليّ(ع) المظلوم حقاً, لكن .. لكن كبيرة بحجم العراق:

كيف يُمكنك يا سيدنا أنْ تُطبق هذا القانون ألسّماوي العلويّ و الفاسدون قد سرقوا أموال العراق حتى جعلوه مديناً بعشرات بل بمئات المليارات من الدّولارات لشرائهم و ذويهم العقارات و الشركات في لندن و أوربا و أمريكا و دول الجوار, ومنهم من كان يعمل بإسمكَ و بإسم عائلة الصدر, و أوّلهم السيد بهاء الأعرجيّ الذي لم يُسحب منه حتى مليون دولار و كانت عقوبته فقط شهرين سجن من قبل سماحتكم؟

خلاصة الكلام هي: ألعدالة العلويّة – و لا حتى دونها – لا يُمكن أنْ تٌطبّق و أموال العراق مسروقة لدى أكثر من 300 (1) حزب و حركة و كيان و مازال النزيف جارٍ بين أعضائهم الجهلاء الأميون الذين صاروا مثالاً للنفاق و الكذب و الدّجل و العمالة و أكثرهم يسكنون أوربا و أمريكا و دول الجوار عاطلين عن العمل!؟
لذلك لا سبيل إن أردت تطبيق عدالة عليّ(ع) إلا بتصفيه حسابات أعضاء الأحزاب الفاسدة التي حكمت كخطوة أولى وإلا فآلأصلاح مستحيل مع النزيف الذي جعل العراق أضعف دولة وهو الأغنى في العالم!
فيا أيها المُقتدى : هل أنتَ لها؟
أم المناصب و الأموال ستحجب قلبكَ عن رؤية الحقّ وحقوق الفقراء كما حَجَبَتْ قلوب 320 حزب وحركة بسبب المقياس الحزبي الجاهليّ ألذي كان و ما زال هو المعيار للتقيّم, ويا ليتهم كانوا حركيين حقييقين؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ألتفاصيل في الهمسة الكونيّة برقم (198):
320 ماكنة لتوليد ألجّهل في العراق: في العراق 320 ماكنة حزبيّة “آيدلوجية” دَأَبَتْ على تفريغ الجّهل والعتمة والفساد والبطالة المقنعة؛ فكيف يُمكن أنْ يتقدَّم بلد يُعيل هذا الكمّ الهائل من العاطلين الأميين فكريّاًّ وعلميّاً وأخلاقيّاً, لهذا سيزداد الفقر والأرهاب وآلظلم بأنواعه ومستوياته بدءاً بآلسياسيّة والأمنيّة وإنتهاءاً بآلخدميّة رغم إنّه البلد الأغنى في العالم ولا خلاص إلا بتحذيرها ومحاكمة قادتها آلأرهابيين كرؤوس فاسدة مُفسدة أشاعتْ النفاق وآلجّهل والتّخلف والأنانيّة والفقر والمحاصصة لسرقة الناس, لذا لم يكن غريباً حين تحوّلَ أقدم حزب كحزب الدّعوة إلى حزب أللغوة والجّهل والنفاق وآلأميّة الفكريّة بسبب “ألدُّعاة” المنافقين ألذين دُمجوا و لم يكونوا حتى ضمن الحركة وما زالوا عالة و ثقلاً على كاهل المجتمع.
Azez Alkazragyعزيـز حميد ألخـزرجيّ
A cosmic philosopherفيلسوف كـونيّ
(ALMA1113@HOTMAI.COM)

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.